قصة الأسد العادل والثعلب المخلص

الأسد العادل والثعلب المخلص، أينما ذهبت يا صغيري ستجد الخير والشر والعدل والظلم، ولكن دائما وأبدا العدل ينتصر، وهنا سوف نسرد أحداث تدل على ذلك على أن الخير والعدل والحق من سمات الحكام، لذلك دعوني أسرد لكم قصة الأسد العادل والثعلب المخلص فتابعوا معي أحداثها.

الأسد العادل والثعلب المخلص:

يحكي في قديم الزمن:

كانت أم لديها أربع أولاد بأعمار متفرقة، ونحن نعلم ما مدي المسؤولية التي تكون على عاتق هذه الأم المسكين من رعاية الأطفال والاهتمام بأمور المنزل وتلبيه رغبات الزوج والعمل إذا كانت تعمل، ولاحظ أحد أطفالها أنها لا تعدل فسألها: أمي ما معني العدل أو كيف يطلق على أنني عادل.

قالت له: العدل ي بني أن لا تأتي على حق حد من أجل شخص آخر وأن تقول الحق والعدل دائما وابدأ و إذا حكمك أحد يجب أن تكون عادل متساوي في الحقوق والظلم أيضاً، فقال لها: وأنتي يا أمي عادلة أتحكمين بين الناس بالعدل، هل تحكمين بيني وبين أخوتي بالعدل.

ابتسمت له أمه وقالت: يا صغيري أنا لست قاضي لأحكم ولكن حين يضع أمامي موقف ما يجب أن احكم فيه بالعدل حتى ولو كان ثمن هذا القول دمي، وإذا وددت أن تتحدث عن عدلي معك أنت وأخوتك فأنا أمام الله أعاملكم جميعكم مثل بعضكم البعض لا أفرق بين ولد وآخر فكلم أبنائي أحبكم بنفس القدر استمع إليكم جميعا، وألبي رغباتكم أنت وأخواتك.

الأسد العادل والثعلب المخلص:

فقال لها لا يا أمي تهتمي بأخي أحمد أكثر مننا، ضحكت الأم وقالت يا صغيري أخيك أحمد صغير فهو طفل رضيع لا يعرف شيء قط، ويجب أن اهتم فيه وراعية حتى يكبر ويصبح مثلك أنت وأخواتك.

عجبه هذا الكلام وقال لها أنا أيضاً صغير يجب أن تطعميني في فمي وتراعيني وتهتمي بي وأنام بجوارك ليلا وتغني ليه كما تفعلي معه، وذهب وأخذت أمه تنادي عليه، ترك أمه وذهب إلى جدته حزيناً باكيا، فسألته ماذا بك يا صغيري ماذا حدث معك لماذا تبكي هكذا؟، قال لها: أمي لا تحبني وتحب أخي الصغير أكثر مني فهي ليست أم عادلة، تعجبت جدته من هذا الكلام وقالت: عادلة أتعلم معني هذه الكلمة، أجاب عليها نعم أنا سألت أمي وجاوبيني فقالت له هلا قولت لي معناها: قال العدل ي بني أن لا تأتي على حق حد من أجل شخص آخر وأن تقول الحق والعدل دائما وابدأ و إذا حكمك أحد يجب أن تكون عادل متساوي في الحقوق والظلم أيضاً، فضحكت جدته وقالت كبرت يا صغيري ولكن أنت تظلم أمك فهي تهتم بأخيك لأنه صغير مثل ما فعلت معك.

ماذا قال الصغير إلى أمه؟

فقال لها كيف تهتم بي وينام هو بجوارها ليلاً، ضحكت جدته وقالت تعالى يا صغيري نام بجواري وسوف أحكي لك قصة جميلة تدعي الأسد العادل

فسكت وقال لها أحكي لي يا جدتي ولماذا أخترتي لي هذه القصة، قالت له سوف تعرف يا صغيري سوف أحكي لك.

كيف هدأت الجدة من روعه؟

كان يا مكان كان يوجد أسد في الغابة هو ملك الغابة كان يرعي مصالح الغابة ويهتم بجميع الحيوانات ويهتم بأن يسود الحق والعدل فيها وأن تعيش جميع الحيوانات في سلام وأمان، كان يحبه جميع الحيوانات لما عُرف عنه من عدل وتميز وحكمة، كانت يتعامل مع الكل بالتساوي لا يظلم أحد على حساب أحد لكن كان يحب أن يحمي الحيوانات الصغيرة أو الضعيفة من الحيوانات المتوحشة أو كبيره الحجم، وهذا يا بني مثلما تفعل أمك تماما.

كان يحبه جميع الحيوانات نظرا لعطفه ورحمته وعدله عليهم، والكل في ظل وجوده  يعيش في سلام وأمان والكل أيضاً يعمل على خدمته وراحته، وذات ليلة تعدي فهد من الفهود على حق زرافة فاشتكت الزرافة للأسد بما حدث، وكان المتوقع أن ينصف الأسد الفهد على الزرافة فهو من خدامه ولكنه ملك عادل لا يحب أن يأتي على أحد من أجل أحد فأمر بحبس الفهد ومعاقبته.

ماذا حدث لأشعال الصراع؟

وهنا بدأ الصراع فنحن نعلم يا صغيري أن ليس الناس جميعها مثل بعضها البعض فيوجد خير ويوجد شر وهنا دارت مؤامرة خطيرة وكبيره على الأسد ملك الغابة، تجمع الفهود والنمور في مؤامرة ضد الملك وقالوا: لقد ضاعت هيبتنا أمام باقي الحيوانات والملك ينصفهم علينا فيجب أن نتخلص منه في أسرع وقت، فقال لهم أحدهم نحن نضع له في الطعام سم وعندما يموت نستولي نحن على الحكم .

وبالفعل قاموا بتحضير للمؤامرة وفي الصباح عزموا أن يفعلوا تلك المؤامرة، ولكن هنا تغير الوضع فالله سبحانه وتعالي لا يرضي بأي سوء، فعند حديثهم مع بعضهم البعض كان يوجد ثعلب واقف يستمع إلى حديثهم وقال يا إلهي سوف يقتلوا الملك يجب أن يعرف بتلك المؤامرة .

ماذا حدث للفهود والنمور ؟

وفي الصباح جاءت مجموعة من الفهود والنمور إلى بيت الأسد فقال أكبرهم: مولاي نحن نقدم لك هذه الغزالة كاملة يا سيدي بعد أن أرهقتنا في صيدها هذه الوجبة تعبر عن مدي حبنا لك يا سيدي.

فقال الأسد: أشكركم كثيرا وأقدر حبكم وتعاطفكم، فقال أحد الفهود أنت تحكم بالعدل ولا يوجد أي حيوان في الغابة إلا ويحبك حباً شديدا، قال له: نعم مثلما فعلت معك حين تعثرت مع الزرافة حسنا شكرا لكم، فقال أحدهم: سنأتي غدا يا سيدي حتى نطمئن عليك ثم انصرفوا بعد أن شكرهم الأسد وسمح لهم بالانصراف.

ماذا فعل الثعلب المخلص؟

وها قد راقبهم الثعلب حتى انصرفوا من عند الأسد وطلب بمقابلته، فسمح له الأسد فقال له :ماذا بك لماذا تريد مقابلتي، فقال له الثعلب: أرجوك يا سيدي لا تأكل من هذه الغزالة، فسأله الأسد بدهشة: ماذا تقول أيها الثعلب؟ لماذا لا تريدني أن أكل من هذه الغزالة؟ ، فقال له الثعلب: أرجوك يا مولاي أتوسل إليك ألا تأكل منها وأيضا أرجوك ألا تخرج من بيتك هذا اليوم وفي الغد إن شاء الله سوف تعرف كل شيء.

أندهش الأسد وقال له: أستمع إلى أيها الثعلب أن لم تقولي لي غدا ما هذا أو كانت مكيدة من مكائدك سوف أعاقبك، فقال له: غدا سوف تعرف أسمح لي مولاي بالانصراف، والفهود والنمور بعد أن انصرفوا قالوا: ها سوف نتخلص من الأسد ونستولي على الحكم .

ماذا حدث للأسد بعد ما سمع كلام الثعلب؟

ظل الأسد في دهشته الشديدة من كلام الثعلب وأخذ يقول: ماذا سوف يحدث غدا وما بها تلك الغزال ولماذا لا يريد أن أخرج من المنزل، سوف أعرف كل شيء غدا، وأسرع الثعلب إلى الحيوانات الأخرى ثم جمع بعضهم وجاءوا يحفرون أمام بيت الأسد، وفي اليوم التالي جاءت مجموعة من الفهود والنمور إلى بيت الأسد ولكنهم وقعوا جميعا في الحفرة العميقة أمام البيت، أخذوا يصرخون طالبين من ينقذهم.

فخرج الأسد ليعرف مصدر هذه الأصوات، فقال بتعجب!: ما الأمر ماذا حدث؟ فقالوا الفهود: ساعدنا يا مولاي لكي نخرج، وفي نفس الوقت تجمع الكثير من أنواع الحيوانات في الجانب الآخر من الحفرة، الأسد ينظر بذهول ويقول ما الذي يحدث هنا أيجبنني أحد، فاستأذن الثعلب بالحديث وقال مهلا يا مولاي سوف اقطع دهشتك وأقول لك ماذا يحدث، إن هؤلاء الأشرار أهدوا لك بالأمس زالاً مسموماً حتى يتخلصوا منك ويتولون هم الحكم كما أرادوا أن سمعتهم وهم يدبرون هذا الأمر.

ماذا قال الثعلب توضيح لما حدث؟

فأسرعت إليك وطلبت منك ألا تتناول الغزال، وجمعت الحيوانات وصنعنا معاً هذه الحفرة حتى يقعوا فيها بعد أن حذرتك بالأمس أن لا تخرج من البيت، ونحن فعلنا ذلك لأننا نحبك ولن نجد أفضل منك ليحكم بالعدل، فنظر الأسد للفهود والنمور وقال: أنتم تريدون التخلص مني والتولي الحكم حسناً يا حراس نفذوا الأمر بإعدامهم نتيجة ما فعلوه .

ماذا فعل الأسد بعد ذلك؟

فنظر الأسد للحيوانات وقال لهم: قد تفهمت الأمر شكرا لكم لأنكم أنقذوا روحي من الموت ثم قال: أنا سأظل أحكم بينكم بالعدل ولن يظلم أحد أحداً مادمت أنا بينكم ها يا صغيري هل تعلمت معنى العدل وعرفت ماذا يفعل الملوك، قال الولد نعم يا جدتي شكراً على تلك القصة سأذهب لأمر واعتذر لها.

الدروس المستفادة من هذه القصة:

1- أن العدل أساس الملك.

2- أن لا نحقد على أحد.

3- نعلم جيداً أن الخير ينتصر دائما.

خاتمة قصة الأسد العادل والثعلب المخلص:

وهذه القصة نحب أن نوجه رسالة لأبنائنا أن العدل من أفضل وأعظم الصفات التي من الممكن أن يتصف بها الانسان ويجب أيضا أن يعلموا أن الخير ينتصر دائما وغلى هنا في ختام وددنا أن تسعد هذه القصة صغاركم ونحن نسعى جاهدين على أن نقدم لكم هنا في موقع قصصى وخاصا قسم الأطفال أفضل القصص فتابعوا وساعدونا على نشر هذه القصص.