قصة شرطى المرور للأطفال مسلية جدا

قصة شرطى المرور للأطفال مسلية جدا

قصة شرطي المرور للأطفال مسلية جدا، أهلاً ومرحباً بكم يا صغاري معنا في قصة جديدة ودرس جديد من موقع قصصي، اليوم سوف نطرح عليكم قصة شرطي المرور للأطفال مسلية جدا، الأطفال لا تعرف إشارات المرور ولكن يجب أن يتعلموها حتى يفهموا كيف يعبروا الطريق بسلام وأمان تابعوا معنا أحداث قصة شرطي المرور للأطفال مسلية جدا نتمنى لكم المتعة والترفيه.

أحداث القصة:

في يوم من الأيام كانت المعلمة تجلس معها أطفال في عمر صغير جدا للغاية فأخذت تفكر المعلمة ان تعطي لهم بعض النصائح والإرشادات في شكل مبسط لكي يستوعبوها وهنا جائت حكمة المعلمة في طريقة التواصل مع هذا العمر فقررت ان تسرد لهم المعلومات على هيئة قصة من دوميا يحبوها مثل توم وجيري أو غيرها من الشخصيات الكرتونية، صنعت المعلمة ساتر وأرتدت في يديها مجسم لشخصية كرتونية وأخذت تحكي لهم قصة قصة شرطى المرور للأطفال مسلية جدا، قالت لهم كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلا الكلام إلا بذكر رسول الله

قصة شرطى المرور للأطفال مسلية جدا:

قالت لهم وهي تغير من نبرة صوتها، في يوم من الأيام كان يوجد طفل يدعي أحمد، كان تلميذ مجتهد وشاطر فهو في عمركم يا صغاري كان دائم الإطلاع والقرأة فكان يذهب إلى المكتبة في اوقات فراغة، وبالصدفة أعطاه المعلم كتاب يتحدث عن ضابط المرور وما هي مهامة وأيضا قواعد المرور والإرشادات المرورية لعابر الطريق والذي يؤكب عربية أيضا.

ماذا فعل الطفل الصغير أحمد؟

أخذ أحمد الكتاب ويقرأه ويفهم جيدا ما هي قواعد المرور وكيف يمكنه يعبر الطريق وكيف يمكنه أن يساعد الناس في  الشارع، عرف وفهم أحمد أهمية عمل ضابط المرور وقرر ان يصبح ضابط مرور لكي يساعد الناس في الشارع ومن هنا بدأ أحمد يقص ما حكي على كل الناس ويرشدهم يا صغاري على قواعد المرور وكيف يمكنهم أن يعبروا الطريق ولكن فجأة قرر احمد شيء أخر.

ماذا قرر أحمد؟

قرر أحمد ان يرتدي بدلة ضابط المرور ويقوم بتعليم الناس قواعد المرور والإشارات وبالفعل أرتدي أحمد البدلة ونزل إلى الشارع وأخذ يوجه الناس إلى أتجاهاتهم الصحيحة، ظل احمد على هذا الوضع لأكثر من ساعة وفجأة صادفة رجل شرطي مرور مثله.

ماذا فعل الشرطي عندما رأي أحمد بهذا الوضع؟

أندهش من تصرفات أحمد كثيرا وأخذ يراقبه ويتفحص أفعاله ثم اقترب منه وقال له: ماذا تفعل يا شرطي المرور الصغير، قال له: هؤلاء الناس لا يعرفوا جيدا قواعد المرور والإشارات وهذا يسبب الكثير من الحوادث فأنا هنا لكي انظم المرور يا سيدب، وفجأة سكت احمد وقال: ماذا قلت ضابط المرور الصغير أنا حقا ضابط مرور، ضحك الشرطي كثيرا وقال له: نعم أنت ضابط مرور وأنا أشكرك كثيرا على ما تفعل ولكنه لازلت صغير وهذا سوف يعرض حياتك للخطر.

ماذا رد أحمد على ضابط المرور؟

قال له لا لا يا سيدي أنا أعلم جيدا كل قواعد المرور سوف أقص عليك بعضهم، اولا عندما  تكون الإشارة حمراء لا يجب أن يعبر أحد الطريق لأنه كذلك سوف يعرض نفسه للهلاك، وعندما تكون الإشارة صفراء هذا يدل على الإستعداد وعندما تكون الإشارة خضراء يجب أن تتوقف العربية لكي تعبر الناس الطريق ولكنهم يجهلوا هذا كثيرا، نظر له الشرطي نظرة فخر وضحك وقال له: أنا فخور جدا بك يا صبي أنت ولكن أنا أنصحك أن هذا خطر جدا للغاية وهذا يعرض حياتك للهلاك.

ماذا قال له ضابط المرور؟

قال له: عندما تكبر يا صغيري سوف تكون أشجع ضابط مرور على الإطلاق ولكن الأن أنت صغير ولكنني لن أحرمك من ما تحب فقط عندما أقف أنظم المرور أقف بجواري لكي تعاونني وأطمأن عليك.

ما رد فعل أحمد بعد كلام الضابط؟

فرح أحمد وشكره جدا على كلامه وقرر أن يستمع إلى كلامه يا صغاري فهو كبير ويفهم ويعرف أكثر من أحمد ومن هنا ذهب الشرطي الصغير إلى المنزل وأخذ يعلم أصحابه في المدرسة قةاعج المرور ويعاون ضابط المرور أيضا .

الدروس المستفادة من قصة شرطي المرور للأطفال مسلية جدا:

1- طرح فكرة جديدة للحوار وتعليم الأطفال.

2- تعرفنا من هذه القصة طريق لتعليم الأطفال على إشارات المرور.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة شرطي المرور للأطفال مسلية جدا نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وعلى إعجاب صغاركم فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص أطفال نعمل على طرح القصص التعليمية لكم ولصغاركم نتمنى أن نكون دائماً عند حسن ظنكم وإلى اللقاء في قصة جديدة.

أترك تعليق