قصة البطة القبيحة التي تتحول إلي بجعة مكتوبة

قصة البطة القبيحة التي تتحول إلي بجعة مكتوبة، أهلاً ومرحباً بكم يا صغاري في قصة جديدة من “موقع قصصي“، قصة اليوم بعنوان البطة القبيحة التي تتحول إلى بجعة مكتوبة، تعلمون يا صغاري أن الطيور أنواع مثل الفراخ والبط والحمام والوز وأيضاً البجعة والطاووس أشكال كثيرة وألوان كثيرة خلقها الله، فهو سبحانه وتعالى خلقنا مختلفين لرحمة من عنده لذلك يجب أن لا نعترض على خلق الله أو تكوينه لنا أو نشأته لنا ولذلك دعوني أخبركم اليوم ما حدث لهذه البطة المسكينة التي تحولت إلى بجعة نعم تحولت إلى بجعة والآن هيا بنا يا صغاري لكي اقص عليكم أحداث هذه القصة فتابعوا.

أحداث القصة:

جلست الجدة وسط أحفادها وقالت لهم سوف أحكى لكم يا صغاري قصة البطة القبيحة التي تتحول إلى بجعة، أندهش الصغار وقالوا لكن كيف يا جدتي قالت لهم سوف نري في أحداث القصة ونعرف ماذا حدث لها، فقط أصمتوا واستمعوا لي، بدأت الجدة القصة وقالت: كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلا الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام، فردد عليه الصلاة والسلام.

قصة البطة القبيحة التي تتحول إلى بجعة مكتوبة:

قالت الجدة: في أحد أيام كانت هناك بطة جميلة تنتظر مواليدها الجداد وبيضها أن يفقس وهنا مر يوم بعد يوم وفجأة بدأ البيض يفقس ويخرج منه بط جميل خرج منه 7 بطات جمال في الشكل ولونهم أبيض ولكن ظلت بيضة واحده والتي كانت اكبرهم حجما لم تفقس بعد قال الأم: ربما أنها لم تفقس لأنها أكبرهم حجما وأكثرهم جمالا وها قد مرت الأيام وفجأة فقست البيضة.

ماذا رأت الأم حين فقست البيضة الكبيرة؟

وهنا كانت المفاجأة حين فقست البيضة الكبيرة والأخيرة وجدت الأم بطة قبيحة للغاية وكبيرة الحجم وليس شكلها مثل أخواتها وكان يغطيها الريش الرمادي وقالت الأم ربا حين تمر الأيام وتكبري تصبحي مثل أخواتك، قاموا أخواتها بالسخرية منها وأيضا فعلوا الطيور كذلك حتى لقبوها بالبطة القبيحة ولكنها كانت دائما حزينة من سوء معاملتهم فقررت أن تتركهم جميعا وتعيش بعيدا عنهم على البحيرة.

ماذا حدث لتلك البطة حين آتى البرد؟

قالت الجدة: وحين حل البرد وشرت تلك البطة المسكينة بالحزن والبرد فأخواتها يعيشون مع أمهم ويتمتعوا بالدفء والأكل أما هي وحيده وجائعة ويرتعش جسدها من البرد، وهنا رزقها الله بسيدة كبيرة في السن وكان قلبها ينبض بالحنان والدفء عطفت عليها وخشيت أن يصيبها مكروه فأخذتها إلى حظيرتها لكي تعيش وتتدفأ وسط طيورها خيرا لها من هذا البرد القارص.

ماذا فعلوا طيور الحظيرة للبطة القبيحة؟

بعد أن تعودت البطة على دفئ الحظيرة وباتت ليلة هنيئة في دفأها وفي حماها من الجو البارد، حين استيقظت واستيقظ حيوانات الحظيرة فعلوا معها مثلما فعلوا أخواتهم أخذوا ينبذوها ويسخروا منها وينقروها بطريقة شديدة، وهنا قررت البطة أن تهرب من الحظيرة وتذهب إلى الغابة وتعيش بها بمفردها بعيدا عن الناس كي لا يسخر منها أحد وظلت تبكي في حصره وحزن.

كيف كان المناخ في الغابة وماذا حدث؟

كان الجو في الغابة في غاية الصعوبة والبرودة وهنا حل الشتاء وبدأت تهب الرياح الشديدة التي من شجتها تتساقط أوراق الشجر ومن صعوبة الجو كانت تريد أي مكان تلجأ إليه ثم ذهبت إلى مكان ما ونظرت إلى السماء ووجدت مجموعة من البجع يحلقوا فيها وقالت: أتمنى أن أحلق مثلهم لينني أستطيع ولكنها لا تعرف أنها منهم وأنها تستطيع الطيران.

ماذا حدث لها بعد ذلك؟

وبعد انتهاء فصل الشتاء بدأت البطة أن تتعامل مع الجو اللطيف الدافئ خير من برد الشتاء وفجأة اكتشفت أنها تستطيع الطيران والتحليق في السماء وهنا شكرت البطة الله عز وجل على هذه النعمة التي كانت تحلم بتا دائما.

ما هي نهاية قصة البطة القبيحة التي تتحول إلى بجعة مكتوبة؟

ومرت الأيام وهنا حدث شيء خافت منه البطة كثيرا كانت تحلق في السماء ولكنها وجدت البحيرة التي نشأت فها فقالت: سوف أذهب لكي اطمئن على أخوتي ولكنها ترددت كثيرا وكانت بين أن تذهب أو لا فهي خافت أن يجرحوها بكلامهم مثل سابق وحين هبطت أخذوا يتبادلون النظرات والهمس والكلام.

خافت أن يقول لها أحدهم كلام يزعجها فقررت أن ترحل ولكن فجأة تجمعت كل طيور البحيرة والتفوا حولها وقالوا لها: نحن نتأسف على ما كنا نعاملك به بالماضي أنتي أجمل بجعة على الإطلاق.

اندهشت البطة كثيرا ثم قالت: بجعة ماذا تعنوا أنني بجعة جاءت الأم وقالت لها نعم أنتي بجعة وليس بطة وأنتي حقا أحلي بجعة على الإطلاق بدأت تنظر إلى نفسها في البحيرة ووجدت أن لديها جناحين أبيض اللون جمال للغاية وهنا عرفت أنها كانت بجعة طوال هذه الفترة وأخذت تمشي وتعيش وسط سرب البجع وعاشت حياتها كبجعة جميلة وليست بطة قبيحة.

الدروس المستفادة من قصة البطة القبيحة التي تتحول إلي بجعة مكتوبة:

  1. أن الله خلقنا باختلاف ولا يجب أن نتضايق من ذلك.
  2. يجب أن لا نجرح الآخرين بكلامنا ولا أفعالنا.
  3. أن ربما ما تره بطة يكون بجعة لذلك عليك أن تعرف نفسك جيداً.

وإلى هنا يا صغاري قد انتهت قصة البطة القبيحة التي تتحول إلي بجعة مكتوبة نتمنى ان تكون القصة قد نالت إعجابكم وتعلمتوا منها الدرس المطلوب فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص أطفال نحب أن نقدم لكم القصص الممتعة والتعليمية فانتظروا منا كل ما هو جديد وممتع فقط تابعونا جيداً وإلى اللقاء في قصة جديدة ودرس جديد في موقع قصصي مع السلامة.