قصة سنو وايت والأقزام السبعة مكتوبة

قصة سنو وايت والأقزام السبعة مكتوبة.. يعود تأليف هذه القصة الجميلة إلى عام ألف وتسعمائة وسبعة وثلاثين، وهي مستوحاه من الأسطورة الألمانية التي قام بكتابتها شقيقان، وقد تم تحويل القصة إلى فيلم رسوم متحركة تم إنتاجه من شركة والت ديزني العالمية، وتعتبر هذه القصة قصة تم كتابتها للأطفال بطريقة الروايات الطويلة.

مما جعلها تلاقي الكثير من النجاح والإقبال بين الأطفال، ويُسعد “موقع قصصي” أن يقدم قصة سنو وايت والأقزام السبعة للأطفال، وقد حرصت أسرة الموقع على أن يتم كتابتها بطريقة سلسة تصل بسهولة إلى كل طفل، فتابعوا معنا.

بداية أحداث قصة سنو وايت والأقزام السبعة:-

كان يا مكان يا سعد يا إكرام ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، في قديم الزمان كانت هناك أميرة جميلة تجلس في نافذة قصرها، وكانت تقوم بتخييط ملابس لها لكن إبرة الملابس جرحت أصبعها فسقطت منه قطرات من الدم على الثوب الأبيض الذي كانت تقوم بخياطته.

وعندما نظرت الأميرة إلى قطرات الدم على الفستان الأبيض أعجبها هذا اللون الذي أختلط مع اللون الأبيض، وتمنت الأميرة أن يرزقها الله بمولودة بيضاء كلون الثلج وخدودها حمراء كالدم وشعرها أسود، وبعد فترة من الوقت حملت الأميرة وبالفعل رزقها الله بطفلة أطلقت عليها أسم سنو وايت أو بياض الثلج.

وبعد فترة قصيرة من الوقت تُوفيت الأميرة وتركت طفلتها مع زوجها الملك، وبعد هذا بفترة قصيرة قام الملك بالزواج من إحدى الملكات الجميلات، والتي كانت معجبة جدًا بنفسها من شدة جمالها، وكانت هذه المرأة تملك مرآة مسحورة قامت بتعليقها على جدار حجرتها حتى تسألها كل يوم عن جمالها وهل هناك أحد يشبهها في هذا الجمال على كوكب الأرض.

إلا أن المرآة كانت تجيب عليها في كل مرة بأنها أجمل امرأة ولكن سنو وايت هي الأكثر فتنة وجمالًا منها، مما جعل المرأة تغضب كثيرًا وتقرر أن تتخلص من الأميرة الصغيرة سنو وايت حتى تكون هي الأجمل على هذه الأرض.

غضب الملكة الشريرة في قصة سنو وايت والأقزام السبعة :-

قامت الملكة الشريرة بإستئجار صياد ليأخذ سنو وايت ويُلقي بها في غابة بعيدة ويقوم بقتلها، حتى تتخلص من الإنسانة الوحيدة الأجمل منها على وجه الأرض، إلا أن الصياد أخذته الشفقة بالأميرة الصغيرة بعد أن توسلت إليه بأن لا يقوم بقتلها ويخبر المرأة الشريرة بأنه قام بقتلها بالفعل، ووعدته بأنها سوف تذهب لمكان بعيد ولن تعود مرة أخرى.

بالفعل أستجاب الصياد وترك الأميرة الصغيرة وعاد إلى المرأة الشريرة وأخبرها بأنه قام بقتل سنو وايت، ظلت الأميرة الصغيرة سنو وايت تمشي في الغابة للبحث عن أي مكان تعيش به، فوجدت كوخ صغير يسكن به أقزام سبعة، فقامت بقصّ حكايتها عليهم وتوسلت إليهم بأن تعيش معهم حتى لا تجدها المرأة الشريرة وتقوم بقتلها، فقبل الأقزام أن تعيش معهم الأميرة.

وكان عملها هو القيام بنظافة الكوخ وطهي طعام للأقزام السبعة، وبعد مرور فترة من الوقت وقفت الملكة الجميلة أمام المرآة لتسألها بثقة هل هناك أجمل منها على وجه الأرض، فكان الرد صادمًا للملكة حيث كررت المرآة نفس الكلام.

فتأكدت الملكة الشريرة من أن سنو وايت لا تزال على قيد الحياة، فقامت بعمل تعويذة لتعرف مكان الأميرة الصغيرة لكي تقتلها بنفسها للمرة الثانية، لكن الأقزام السبعة كانوا يقفون أمام محاولات الملكة الشريرة وينقذون سنو وايت.

نهاية قصة سنو وايت والأقزام السبعة :-

وصلت الملكة الشريرة بالفعل إلى مكان سنو وايت لكنها كانت تفشل في محاولة قتلها، حتى جاء اليوم الذي أستطاعت فيه أن تتحايل وتجعل سنو وايت تأكل التفاحة المسمومة وتفقد الوعي، حتى ظن الأقزام السبعة أنها ماتت، ثم قاموا بوضعها في تابوت زجاجي وتناوبوا على حراسة هذا التابوت يوميًا.

وفي يوم من الأيام مر بجانب التابوت أحد الأمراء الشباب وكان وسيمًا وشجاعًا جدًا، وما أن وقعت عينيه على التابوت حتى رأى الأميرة الجميلة نائمة ولم يستطيع أن يمنع نفسه من حبها، وطلب من الأقزام السبعة أن يأخذ هذا التابوت بالأميرة في المقابل الذي يريدونه لكنهم رفضوا تمامًا ومع إصرار الأمير وافقه أن التابوت.

وبالفعل أحضر الأمير الوسيم الحراس وأمرهم بأن يحملوا التابوت، وفي أثناء سيرهم إلى القصر تعرضوا لبعض جذوع الشجر فوقع منهم التابوت مما جعل سنو وايت تُخرج قطعة التفاحة المسمومة، فرجعت إلى وعيها من الغيبوبة ودفعت الغطاء الزجاجي وسألت الحراس إلى أين تأخذوني؟

فرح الأمير كثيرًا بنجاة الأميرة وطلب منها الزواج، وبالفعل تزوجوا ثم ذهب إلى الملكة الشريرة وقضى عليها وعلى سحرها وأقام عُرسًا كبيرًا وعاش مع زوجته سنو وايت والأقزام السبعة في سعادة وهناء ورزقوا بأطفال فائقي الجمال.

الدروس المستفادة من قصة سنو وايت والأقزام السبعة :-

  • إن التأمل في الطبيعة يجعلنا نكتشف جمال الأشياء.
  • ضرورة التوجه بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى بكل ما نتمنى لأنه قادر على تحقيق جميع أمنياتنا.
  • لابد من الشر أن يكون له نهاية مهما طال.
  • قد يسبب الله تعالى الأسباب لكي تحدث المعجزات.

وهكذا أعزاءنا متابعي قسم “قصص أطفال” نكون قد قدمنا لكم قصة سنو وايت والأقزام السبعة كاملة مكتوبة، نتمنى أن تكونوا قد أستمتعتم بقرائتها، ففضلًا قوموا بنشرها على وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة حتى يستمتع غيركم بقرائتها، ونتمنى أن تتابعونا دائمًا حتى يصلكم المزيد من القصص المفيدة والرائعة.