قصة عازف البيانو الشهيرة مختصرة

قصة عازف البيانو الشهيرة مختصرة

قصة عازف البيانو الشهيرة مختصرة، أهلا ومرحبا بكم في قصة جديدة ودرس جديد هنا في موقع قصصي، اليوم سوف أطرح عليكم قصة جديدة بعنوان قصة عازف البيانو الشهيرة مختصرة من منا لا يحب آلة البيانو الموسيقية التى تعزف عليها أرق وأعذب الألحان في وجه الأرض ومن منا يجهل قصة عازف البيانو الشهير، يوجد أعلام كثيرة في هذا المجال خاصاً البيانو مثل عمر خيرت في مصرنا الحبيب وغيرها من أعلام الموسيقة، اليوم سوف نطرح عليكم قصة عازف البيانو الشهيرة مختصرة وبسيطة حتى تتعمقوا بها وبأحداثها فقط تابعوا معنا أحداث هذه القصة ونتمنى منكم المتعة والترفية.

أحداث القصة :

فلاديسيلا هو عازف بيانو يهودي كان يعيش هو وأسرته في حي غيتو، يحكي أن فلادسيلا وعائلتة لم تساعدهم الظروف كثيرا فقد كانوا دائما في تعسر مادي كانوا يبيعون كل شيء يمتلكوا حتى بيانو فلادسيلا لم يسلم من البيع أيضا، كان لدي فلادسيلا عمل كان يسعد به كثيرا وبأجوائه كان يعيش في هذا الوقت أعظم فترات حياته حتى ولم يعد يعزف على البيانو الخاص به في الشارع ، في هذا الوقت لم يجد لأهل الشارع طريق سوا الموت فانتشرت أعداد ضحايا مرض التيفود وانتشرت الجثث في الشوارع لذلك لم يعد يلقي الشارع استحسان عازف البيانو فلاديسلا فكانت هذه فترة صعبة على جميع أبنماء الشعب لذلك حدث ما حدث وبدأت تهتز الدولة وانتشرت وذاعت أخبار أن الألمان سوف يحتلوا البلاد.

ماذا حدث وماذا بدأت تسمع السكان؟

بدأت المعركة مع الألان وها قد بدأوا يسمع الشعب صوت القنابل ومن هنا بدأت الحكومة للتحرك وللسيطرة على الوضع فقد نزل الجيش في البلاد وذلك لكي يبثوا الأمل في نفوس الشعب ولتنظيم القواعد والقوانين ومن هنا أصدروا القوانين التى كانت تخص بان اليهود أغراب وليس لهم حقوق ويجب أن يلتزموا بهذه القواعد إلا سوف يعرضوا أنفسهم للعقاب.

بدأو الألمان بالسيطرة وبفرض سيطرتهم على البلاد فقد قاموا بتعزيز اليهود وقاموا بتوطينهم مره أخري وها قد بدأو يقتحموا بيوت الناس ويقتلونهم، وكان فلديسلا وعائلته من ضمن الأسر التي سوف يتم توطينها فقد هربوا جميعا إلى القطر إلا فلادسيلا لم يستطيع الإلحاق بهم.

ماذا حدث لفلاديسلا؟

فكان فلاديسلا لم يعجب بهذا فقرر الإنسحاب و الأختباء منهم ، فلاديسيلا وهو في طريقة للإختباء والإنسحاب لن ينظر للأمر مع كل زواياه فهو لم يكن لديه مأوي أو طعام أو شراب وطوال هذه الفترة كان يعول على الناس ويأخذ منهم الطعام والشراب.

بدأ بصيص من الأمل يملأ فلادسيلا ثانيا عندما علم أن الألمان لقوا حدفهم ومصرعهم مره ثانية، ولكن لم يكن الأمر هين أن يعود السلام لمدينتة وهنا قرر فلادسيلا أن يظل في منزله وبالمبني الذي يعيش فيه لكن كان يحاوط هذا المكان مجموعة من الجنود الألمان الذي أرادوا أن يتخلصوا من فلادسيلا وقرروا إشعال النار في المكان مما يؤدي إلى موته.

ماذا أذاعت الشائعات؟

في هذا الوقت زادت الصراعات وأيضا إزدادت الإشاعات فأنتشرت أخبار أن غيتو سوف يعيدوا توطين مجموعة من الألمان مرة أخري فيها ، فكان فلاديسلا لم يعجب بهذا فقرر الإنسحاب و الأختباء منهم ، فلاديسيلا وهو في طريقة للإختباء والإنسحاب لن ينظر للأمر مع كل زواياه فهو لم يكن لديه مأوي أو طعام أو شراب وطوال هذه الفترة كان يعول على الناس ويأخذ منهم الطعام والشراب.

بدأ بصيص من الأمل يملأ فلادسيلا ثانيا عندما علم أن الألمان لقوا حدفهم ومصرعهم مره ثانية، ولكن لم يكن الأمر هين أن يعود السلام لمدينتة وهنا قرر فلادسيلا أن يظل في منزله وبالمبني الذي يعيش فيه لكن كان يحاوط هذا المكان مجموعة من الجنود الألمان الذي أرادوا أن يتخلصوا من فلادسيلا وقرروا إشعال النار في المكان مما يؤدي إلى موته.

ماذا فعل فلاديسلا بنفسه؟

لم يكن أمام فلاديسلا حل أخر حين تكرر الأمر سوا الرحيل أو الانتحار، فقد قام بأخذ جرعة من الحبوب لكي تخلص من نفسه ومن هذا العذاب ولكن لم ينجح في ذلك، وفي الصباح استيقظ فلاديسلا وجد نفسه في المبني الذي يحترق وأخذ يبذل الكثير من الجهد لكي يهاجم ويقاوح في هذه الأشياء، ومن هنا قابل فلاديسلا ضابط ألماني لم يجد حل أخرر سوا مساعدته وتخلصه من هذا الوضع، فقد أمده بالطعام والشراب وأيضا بالتدفئه والنوم ومن هنا قدر فلاديسلا معني وقيمة حياته وقرر أن يبحث عن هذا الضابط لكي يمد له يد العون والمساعدة فقد بحث عنه كثيرا ولكن باتت محاولاته بالفشل ولم يعصر عليه.

الدروس المستفادة من قصة عازف البيانو المشهورة مختصرة:

1- آله البيانو من أعظم الآلات الموسيقية.

2- أن الاحتلال لعين يسلب منا أرواحنا.

3- من يفعل الخير يعود إليه.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة عازف البيانو المشهورة مختصرة نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وقد تعلمتم منها الدرس المطروح فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص قصيرة نعمل بجد حتى نقدم لكم القصص التعليمية نتمنى أن نكون عند حسن ظنكم دائماً  للمزيد زوروا قسم قصص قصيرة ونتمنى منكم المتابعة وإلى اللقاء في قصة جديدة مع السلامة.

أترك تعليق