قصة قصيرة الكتكوت المغرور الصغير كاملة

قصة الكتكوت المغرور الصغير تعد من أكثر القصص التي تجذب إنتباه الأطفال عند سماعها، كما أنها من القصص التي تترك إنطباعاً جميلاً لدي الأطفال، وتؤثر بهم بشكل جيد، ولذلك سوف نقوم بسرد قصة الكتكوت المغرور الصغير كاملة حتى تستطيعوا أن تقصوها على أطفالكم وتستمتعوا بوقتكم معهم، وبنفس الوقت نكون قد وصلنا لهم الكثير من الدروس المستفادة والتي سنتعرف عليها في نهاية القصة، فهيا بنا الآن لنقص عليكم قصة الكتكوت المغرور الصغير كاملة، تابعونا.

قصة الكتكوت المغرور الصغير كاملة:

بطل قصتنا لهذا اليوم هو الكتكوت الصغير والتي ستتمحور قصتنا حوله وحول أفعاله مع والدته وباقي الحيوانات، وإسم هذا الكتكوت الصغير هو” صوصو” وهو كتكوت صغير ومشاكس ومغرور،لم ينتبه كثيراً لما تقوله له والدته وسنتعرف على نتيجة تصرفه هذا معاً.

بداية القصة:

يعيش الكتكوت الصغير” صوصو” مع أمه في بيت صغير وسط المزرعة، ويعيش من حوله الكثير من الحيوانات والطيور المختلفة، وكانت الأم دائماً ما تحذر الكتكوت الصغير” صوصو” من الخروج من البيت خشية أن يؤذيه أحد الحيوانات التي تفوقه قوة وحجم، ولكن لم يسمع الكتكوت الصغير أبداً كلام أمه ولا يلتفت لها وكان دائماً ما يقول في نفسه: إني حقاً صغير الحجم وضعيف الجسم ولكني سوف أري لأمي بأنني كتكوت متميز وشجاع.

الكتكوت الصغير يخرج من البيت:

وبالفعل قام الكتكوت الصغير بالخروج من المنزل أثناء إنشغال والدته حتى لا تراه وتوقفه، وأثناء سيره خارج المنزل قابل الكثير من الحيوانات والطيور وكانت أولهم هي: الوزة البيضاء وعندما رآها الكتكوت الصغير وقف ينظر إليها وعندها قامت الوزة البيضاء بمد رقبتها وقامت تقول: كاك، كاك، فقام الكتكوت الصغير بالرد عليها قائلاً: إني لا أخافك.

الكتكوت الصغير يقابل الكلب والحمار:

وتابع الكتكوت الصغير مسيرته حتى قابل الكلب، وعندما رآه قام بالوقوف أمامه والنظر إليه تماماً كما فعل عندما رأي الوزة البيضاء، وعندها قام الكلب بمد رأسه للكتكوت الصغير وهو ينبح قائلاً: هوهو، هوهو، وعندها رد الكتكوت الصغير مسرعاً:إني لا أخافك، وبعدها مشى الكتكوت الصغير ليتابع مشيه حتى رأى أمامه الحمار فتوقف عنده وقال: بالفعل أنت إيها الحمار أكبر من الوزة البيضاء وكذلك الكلب ولكني لا أخافك مثلهم، ومع ذلك لم يهتم الحمار لكلام الكتكوت الصغير وقام بالنهيق: هاااااء هااااء.

شاهد أيضا: قصة سحر زهرة شقائق النعمان الساحرة

الكتكوت الصغير يقابل الجمل ويشعر بالغرور:

وبعد أن تابع الطريق مسيرته رأى الجمل الكبير، فقال له الكتكوت الصغير بأعلى صوته: أيها الجمل أنت أكبر حجماً من الكلب والحمار وكذلك الوزة ولكني لا أخافك أيضاً، بعد ذلك بدأ الكتكوت الصغير يفرح فرحاً كثيراً وظن بأنه أشجع من كل الحيوانات التي قابلها، وذلك بعد أن رآها وأنها لم تؤذيه، فبدأ الغرور يزيد عنده بشكل كبير.

الكتكوت الصغير في بيت النحل:

وأثناء سير الكتكوت الصغير في الطريق رأى بيت النحل، فقال في نفسه سأفعل مع النحل كما فعلت مع باقي الحيوانات فأنا شجاع والكل يخافني، وبالفعل دخل الكتكوت الصغير إلي بيت النحل ووقف ينظر، ولكن وبسرعه كبيرة هجم عليه الكثير من النحل وقامت إحداهن بغرس إبرتها في رأسه الصغير فهرع وجرى بكل قوة وهو يصرخ: صوصوصو، من شدة ألم اللسعه، حتى وصل إلى بيته ودخل وأغلق الباب خلفه.

الكتكوت الصغير يتعلم الدرس:

عندما رأت الأم الكتكوت الصغير وهو يلهث من كثرة الجري وخائف ويتألم قالت له مسرعة ما بك يا صوصو؟ ماذا حدث معك بالخارج؟ هل قامت الحيوانات الكبيرة بأذيتك؟ فرد عليها صوصو وهو حزين: لا يا أمي فقد عاملتني الحيوانات الكبيرة والطيور بكل خير وذلك لأني ما زلت صغيراً وحكي لها كل ما جري له بالخارج وما فعلته النحل به، فقالت له أمه: خير يا صوصو وهذا درس لك حتى تتعلم منه، قال لها صوصو: حقاً يا أمي فأنا مازلت صغيراً.

الدروس المستفادة من قصة الكتكوت المغرور هي:

  1. يجب أن نسمع كلام من هم أكبر منا سناً.
  2. يجب أن نعرف أن كل ما تقوله لنا والدتنا هو لمصلحتنا وخوفاً علينا.
  3. كما أنه يجب ألا نصاب بالغرور وأن نفرق بين الشجاعة والغرور.
  4. من الأفضل أن نعرف قدر أنفسنا.

ننصحكم بقراءة: قصة ريا وسكينة الحقيقية بالصور

وفي نهاية قصتنا لهذا اليوم وهي قصة الكتكوت المغرور كم نتمنى أن تنال إعجابكم وأن تكونوا قد إستمتعتم بها وشكراً لكم علي المتابعة.