قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار

قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار، أهلا ومرحبا بكم في موقع قصصي، اليوم سوف نتحدث عن قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار، وبما أن هذه القصة صُنع لها فيلم بنفس الأسم، كذلك أحتل المرتبة التاسعة والسبعين في قائمة معهد الأفلام الأمريكي لأفضل مائة فيلم في تاريخ المعهد؛ لذلك أدعوكم لمعرفة قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار فقط تابعوا معى أحداث هذه القصة.

أحداث القصة:

وهنا تدور أحداث هذه القصة حول أن الحروب التي حدثت في فيتنام آثرت علي 3 شباب من أمريكا وتدور القصة أن كان هناك بلد صغيرة كانت تتركز بها صناعة الصلب، وهنا يأتي دور أبطالنا الثلاثة جاك و مايكل ووركي الذي كانوا يودعون الحياة المدنية قبل التحاقهم بالعسكرية الأمريكية والحرب في فيتنام.

كانوا يعملوا في مصنع الصلب وهذه الليلة اتجهوا لحانة وذلك ليحضروا حفل زفاف وركي وذلك كان نفس اليوم أو الليلة الذي يحضروا أنفسهم للذهب إلى الحرب وأخذوا يلهوا ويضحكوا ويأكلوا ويشربوا ويحتفلوا بزواج صديقهم، وفي اليوم التالي من الزفاف ذهب كل من جاك ومايكل لكي يصطادوا الغزلان وها هو مايكل بكل مهارة اصطاد غزال جميل بطلقة واحده وبدون أي مجهود، وإلى هنا بدأت رحلتهم للحرب في فيتنام.

قصة صائد الغزلان الجميلة:

وهنا بدأت رحلتهم للحرب في فيتنام و من سوء حظهم أن يقعوا في الآسر ثم انتقوا إلى معسكر في روسيا وكان يفرض عليهم قائد المعسكر على اللعبة الروسية المشهورة الروليت وهي أن يمسك أحدهم  المسدس ويصوب على رأسه النار حتى تصل وتلف البكرة وكل ما تنطلق الطلقة ويموت أسير يبدأ غيرة في هذه العملية ويتكرر كل شيء.

متابعة لأحداث قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار:

وهنا يبدأ الأبطال في التفكير في الهروب والنجاة بأنفسهم من هذا الظلم الباطش ولكن فقد أحدهم ساقه وهنا ها قد عادوا إلى وطنهم  وهنا قد وقع أحد منهم في حب لعبة الروليت التى من المؤكد أنه سوف يفقد حياته منها ثانيا وعاد جاك إلى هواية المفضلة ألا وهي صيد الغزلان، ولكن مع الأسف ورغم كل هذا فقد صاحبهم عقلة وحياته أثر لعبة الروليت اللعينة.

الدروس المستفادة من قصة صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار:

1- نحن ننبذ العنف والحروب

2– مدي تأثير العنف والحروب في الأوطان والناس.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة اليوم التى هى بعنوان صائد الغزلان الجميلة للأطفال الصغار نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وتعلمتم منها الدرس المستفاد فنحن هنا في موقع قصصي نتمنى منكم المتابعة والدعم بنشر القصص على المواقع الإجتماعية وإلى اللقاء في قصة جديدة مع السلامة.