قصة عن الرحمة بالحيوان

الرحمة بالحيوان، الرحمة من أداب الإيمان وهذا ما وصانا به الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، وأيضا نتعلم أن من يفعل الخير سوف يجده فالله سبحانه وتعالى عادل وحق، ولذلك أحبائي سوف أقدم لكم اليوم من “موقع قصصي” قسم أطفال قصة بعنوان الرحمة بالحيوان وأتمني أن تنال إعجابكم فتابعوا.

يحكي أن:

في قديم الزمن كان يوجد رجل ترك بيته وأسرته باحثا عن رزقه في بلاد آخري، طلب من زوجته أن تحضر له ملابسه ومؤنه من طعام وماء لكي يستعد للرحيل، وها هو ذهب هذا الرجل مع غيره طالبين الرزق في بلد غير بلدهم، أخذ يسيروا في الصحراء لمده أيام وأيام و أيام وها قد قرب الطعام والماء على النفاذ، ولكن حدث ما لا يُحمد عقباه.

ماذا حدث لهم في الطريق؟

وها قد هاجمهم ذئب وهم يسيروا في الصحراء وأخذوا يصرخون النجدة الغوث، وفروا وهربوا حتى تشتت كلاً منهم عن الآخر، أخذ يسير هذا الرجل لوحده في الصحراء بدون ما يتعرف على الإتجاه ولا يوجد معه ماء ولا طعام وجلس على الأرض وقال حسنا سوف أموت هنا وحدي ولكن ماذا سوف تفعل زوجتي وأولادي ثم قال العون منك يا الله.

ماذا وجد الرجل في طريقه؟

ظل الرجل يسير ويسير حتى وجد في طريقه بئر ماء فقال: أحمدك يا رب الحمد لله يا رب على نعمك سوف أشرب وأرتوي من هذا البئر، وبالفعل شرب وأرتوي هذا الرجل من البئر وأخذ يسير في الصحراء ثانياً، وهو في طريقه قال: ماذا سوف أفعل هل سأظل سايراً هكذا ولا أعرف طريق عودة ولا وصول يا الله ماذا سوف أفعل.

ماذا فعل الرجل للكلب؟

وهو يسير وجد في طريقة كلب يلهس فقال: يا إلهي فهو ظمئان ماذا أفعل أصحبه وأعود إلى البئر، سكت قليلاً وقال: سوف أموت هنا فأفعل خير حتى يعود إلى في الآخرة، وبالفعل أصطحب الكلب إلى البئر، ولكن البئر كان غويط  جدا للغاية فأخذ يسقي الكلب بيديه حتى يرتوي وأخذ كفاية وذهب الكلب وظل الرجل بجوار البئر.

ما جزاء الله على ما فعله مع الكلب؟

وهنا حدثت المفاجأة جاءوا أصحاب الكلب إلى البئر حيث ما كان يجلس هذا الرجل، فقالوا له: مرحبا أنت ضالل الطريق، فقال لهم: نعم أنا ضالل وهذا الكلب كان هنا من فترة، فضحكوا وقالوا: هذا كلبنا فهو يدلنا دائما إلى البئر حيث نشرب ونرتوي ونملأ منه نحن والقبيلة هلا نصطحبك معنا فقال لهم: نعم هذا من فضلكم على.

ماذا قال الرجل بعد ذلك؟

فذهب معهم وأكرموه واصطحبوه إلى مكان ما يقصده إلى عمله، فشكرهم ونظرا إلى السماء وقال: الحمد لله يا ربي على نجاتك لي .

الدروس المستفادة من هذه القصة بعنوان” الرحمة بالحيوان”

1- الرفق بالحيوان.

2- الرحمة بهم فهم يشعرون مثلنا.

3- أن الله يجزي المحسنين.

خاتمة قصة الرحمة بالحيوان:

وفي ختام قصة الرحمة بالحيوان نحب أن يكون إستفاد منها وتعلم أن الرحمة بالحيوان واجب ودافع إنساني وإن الله يحب المحسنين نتمني أن تنال إعجابكم صغارنا وينال موقع قصصي خاصا قسم قصص أطفال إعجابكطم دائما.