قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية

قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية

قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية، أهلاً ومرحباً بكم يا صغاري في قصة جديدة ودرس جديد هنا في موقع قصصي، يسعدنا نحن وخاصاً قسم قصص أطفال أن يقدم لكم اليوم قصة بعنوانقصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية جدا للغاية للأطفال والكبار، فنحن جميعنا نعشق القطط ويوجد منا من يألفهم ويربيهم في منزله، يلعب معها الصغار والكبار دعونا نتعرف على هذه القصة فقط تابعوا معنا أحداث قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية نتمنى لكم المتعة والترفية.

أحداث القصة:

يحكي أن في قديم الزمن كان يوجد رجل يدعي العم صالح كان لديه ثلاث أولاد شر عم صالح بالتعب الشديد وبدأ يشعر أنه في آخر أيامه كان لديه قط وحمار وطاحونة فقام بإعطاء كل ولد من أولاد شيء فأحدهم أخذ الطاحونة والآخر أخذ الحمار والأخير أخذ القط.

أخذ الأخوين يسخرون منه كثيرا فهو قد ورث عن أبيه شيء غير نافع فالحمار سوف يذهب به إلى السوق والطاحونة سوف يستغلها في طحن الدقيق ماذا سوف يفعل هو بالقط ظل ينظر له وقال: أعلم أنك حيوان أليف ولا تستطيع عمل شيء، وقف القط بكل شجاعة وقال: لا أنا أفعل الكثير من الأشياء أنا لست مثل أي قط سوف أخبرك شيء من الممكن أن أجعلك أغني أخويك لو أردت أنا هذا.

ماذا حدث للولد؟

في أول الأمر شعر صاحب الق بالخوف والفزع من القط، وبعدها شعر بالتميز والسعادة عن أخويه فقد أعطاه والده قط ليس عادي بل يتحدث أنه مسحور، قام بشراء حذاء جديد وإعطاة للقط لكي يلبسه وذهبا معا إلى الغابة لكي يصطادوا الأرانب سويان عندما ذهبا وجدوا الكثير من حجور الأرانب وجد القط يصطاد الكثير من الأرانب بكل سهولة فرح كثيرا بالقط وعرف كم هو مفيد وليس مثلما كان يعتقد أن ليس له ضرورة.

وبعد هذا اليوم ذهبا معا إلى الغابة ثانيا لكي يصطادوا المزيد من الأرانب وهم في طريق العودة حاد القط بالأرانب بعيدا عن صاحبه فسأله إلى أين سوف تذهب قال له: لا تقلق سوف أعود على الفور.

إلى أين ذهب القط؟

ظل يقول الولد إلى أين ذهب هذا القط المسحور ولماذا تركني، ذهب القط إلى بوابة قصر الملك وظل يحدث الحراس ويقول لهم أنه يريد أن يقابل الأمير ولكنهم تعجبوا أنه يتحدث وتعجبوا أكثر من الحذاء وافقوا على الفور وقرروا أنا يفتحوا له باب القصر.

عندما طلب الأمير من القط الدخول فقدم له الأرانب كهديه، كانت ابنه الملك جميلة للغاية وعطوفة فعندما رأت القط أعجبته به وبحذائه كثيرا وأسرعت على الفور لجلب له الطعام وبعد أن أكل القط عاد إلى منزل صاحبه ثانيا، وقال له أنه يريده أن يتزوج من الأميرة، ضحك الولد كثيرا وقال له: ماذا أتريدني أن أتزوج الأميرة فأنا ليس لدي قصر أو مال أو ذهب لكي أقدمه لها قال له القط: لماذا كل هذا سوف أتدبر الأمر أنا.

ماذا تبين له القصر؟

ذهب القط إلى قصر هذا القصر كان كبيرا جدا للغاية كان يتوسط الغابة ويعيش به تنين كان لديه القدرة على التحول إلى أشكال عديدة، كان القط يفكر ماذا سوف يفعل مع هذا التنين وكيف سوف يتغلب عليه فذهب إليه وقال له: أحقا أنت تتحول إلى أشكال عديدة؟! قال له التنين: نعم أنا أتحول إلى أشكال عددة.

هنا استخدم القط ذكائه وطلب من التنين الضخم أن يتحول إلى أسد فبالفعل تحول إلى أسد وعاد تنين ثم قال له: هل من الممكن أن تتحول إلى فأر قال له بالتأكيد استطيع، وعندما تحول التنين إلى فأر أنقض عليه وأكله سريعا وبذلك استطاع القط بذكائه التغلب على التنين وأصبح القصر ملكه.

ماذا فعل القط:

عندما ذهب القط إلى صاحبه قرر أن يذهبا إلى قصر الأمير ويتحدث معه ولكن الولد قال له: كيف سوف ندخل قال له: أدعي أنت الغرق وأنا سوف أتصرف، وبالفعل نزل الولد إلى البحيرة التي كان يعلاها القصر فأسرع القط إلى الملك يطلب منه أن ينقذوا صاحبه.

وبالفعل طلب الأمير من الحراس أن ينقذوه وخرج من المياة وبدل ملابسه وشكر الأمير على أنقاذ حياته هو وابنته الأميرة

ماذا قال القط للأمير؟

وهنا طلب الولد الأميرة الجميلة لكي تتزوج منه ولكن الأمير طرح عليه العديد من الأسئلة منها قال له: أتملك قصر كي تعيش فيه قال له أنا ثم رد اقط سريعا قال: نعم لديه قصر وذهبوا لكي يروا القصر وجدوه جميل جدا للغاية وبالفعل وافق الأمير على الزواج وعاشوا في قصرهم الجميل وأصبح الولد يعيش حياة هنيئة وسعيدة وأصح لديه الكثير من المال وهنا نجح القط في  خطته.

الدروس المستفادة من قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية:

1- تعلمنا على صديقنا الجديد القط الذي يتحول إلى أى حيوان آخر.

2- أن القط حيوان مألوف وذكي.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة القط ذو الحذاء مكتوبة ومسلية نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وعلى إعجاب صغاركم وقد تعلمتم منها الدرس المطروح وتعرفتم على صديقكم الجديد نتمنى أن نكون عند حسن ظنكم فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص أطفال نسعى دائما على طرح القصص التعليمية لهم نتمنى منكم الدعم ونشر القصص على المواقع الاجتماعية الخاصة بكم وإلى اللقاء في قصة جديدة ودرس جديد مع السلامة.

أترك تعليق