قصة الجميلة والوحش الحقيقية مكتوبة وملخصة

قصة الجميلة والوحش الحقيقية مكتوبة وملخصة، أهلاً ومرحباً بكم يا صغاري في قصة جديدة وحكاية أفضل من ما سبقوا، جميع صغاري يحبون عالم ديزنى ويعشقزن كل القصص والكارتون الذي يطرح عليهم فيه، ولذلك قررت أن أقدم لكم واحده من أجمل القصص التى طرحتها ديزني وهي قصة الجميلة والوحش الحقيقية مكتوبة وملخصة فهيا بنا نعلم ما في محتواها وسوف تنال القصة على إعجابكم فقط تابعوا مع أحداث هذه القصة.

أحداث القصة:

تعتبر قصة الجميلة والوحش واحدة من أشهر قصص الأطفال العالمية المعروفة في الكثير من الثقافات حول العالم، واليوم موعدنا مع هذه القصة الجميلة والشيقة نتمنى أن تنال إعجابكم.

قصة الجميلة والوحش الحقيقية مكتوبة وملخصة:

في قديم الزمن كان يوجد رجل لديه فتاة جميلة تسمي جميلة كانت في غاية من الرقة والنعومة وعذوبة الصوت وهنا كان يسعي الأب دائما لكسب رزقه يذهب إلى السوق كل يوم، وذات يوم بعد أن انتهي من عمله قرر أن يذهب إلى المنزل حتى لا يتأخر على ابنته ولكن حدث شيء عرقل كل الأمور فهبت عاصفة  ثلجية شديدة خلت كل الموازين ولم يجد الأب حل آخر سوا أن يلجأ بمنزل رأي في الطريق فلم يستطيع أن يصمد في هذا البرد كثيرا فوجد قلعة واعتلاها بسرعة لكي يحتمي فيها من البرد القارص.

ماذا حدث عندما وصل إلى الباب؟

بفور وصوله إلى القلعة وجد باب الأساسي مفتوح وأخذ يستأذن من صاحب المنزل لكنه لم يجد أحد يرد عليه وهنا قرر أن يدخل الرجل إلى المنزل لكي يجد شخص ما يحدثه ويطلب منه أن يحتمي بالمنزل في هذه الليلة الباردة، وهو يتجول في المنزل وجد غرفة فدخلها ووجد على الطاولة عشاء لذيذ وساخن من ما يدل على وجود شخص ما هنا في المنزل .

شعر الرجل بالجوع الشديد وانهار من جمال الأكل أمامه لذلك قرر أن يأكل من الطعام وبعد ما أنتهي من الكل قرر أن يستكشف هذا المكان لكي يعرف من الذي يعيش فيه وهنا ظهر له سلم يؤدي إلى الطابق العلوي فهنا ذهب وصعد إلى أعلي فوجد الكثير من الغرف والساحات وعندما فتح باب الغرفة الأولي وجدها مُرتبه ووجد سرير فسقط من التعب نائم لا يشعر بشيء على الإطلاق.

ماذا حدث في اليوم التالى؟

بعد أن خلد في النوم واستيقظ في صباح اليوم الثاني وجد بجانبه الإفطار والقهوة وهنا قام بتناول الإفطار والذهاب إلى الطابق السفلي لكي يشكر من قام بضيافته وأكرمه في هذه الليلة، كان قبل أن يدخل القلعة وضع حصانه في الحديقة وهنا ذهب إلى الحديقة لكي يأخذ حصانه ويرحل لكن لفت انتباهه أن الحديقة مليئة بالورود والزهور وتذكر ابنته الجميلة فهي تحب الورد والزهور كثيرا فأخذ لها بعض الورود.

ماذا حدث ؟

بعد كل هذا الصفو حدث شيء غريب بعد أن أخذ الرجل بعض الورود غضب الوحش كثيرا وزئر من داخل القلعة وخرج على الفور وقال له يا لك من رجل طماع لقد أكرمتك بالليلة أمس وأمنت خوفك من هذه الليلة الباردة وأطعمتك وها قد نمت في فراشي والآن تأخذ من ورودي بدون علمي هذه ورودي المفضلة أتسرقني بعد كل هذا يجب أن تموت.

خاف الرجل كثيرا من الوحش وتأسف له كثيرا وقال له أنا أعتذر كثيرا لم أعرف أنها ورودك المفضلة ولم يكن أحد في القلعة أتريد أن تقتلني من أجل الورود وودت فقط أن أذهب لابنتي بالورود فهي تحبها كثيرا أعتذر لسوء تصرفي لكن لا تقتني أرجوك.

ماذا قال الوحa؟

قال الوحش توقف أيها الرجل عن الكلام سوف أقول لك شيء يجب أن توافق على كلامي قال له الرجل ماذا تريد أن أفعل قال له: شرط نجاتك أن تذهب أنت وتأتي بابنتك التي تحب الورود إلى هنا، قال له: كيف أن أضحي بابنتي لكي أفدي نفسي قال له هذا أمري يجب إن تنفذه لكي تنقذ حياتك وتذهب من هنا بسلام.

ماذا فعل التاجر وماذا قال لأبنته؟

ذهب الرجل مغلوب على أمره إلى بنته وحكي له كل ما حدث وقال لها أن الوحش يريد أن تأتي هي لكي يذهب هو، قالت له : يا أبي أن سوف اذهب لقد فعلت الكثير من أجلي يجب أن أضحي أنا هذه المرة، قررت جميلة أن تذهب إلى القلعة وتعيش مع الوحش عندما ذهبت وجدت الوحش في انتظارها، في الأول كانت جميلة خائفة من الوحش ولكنها بدأت تتعجب من طريقة الوحش معها فقد اختار لها غرفة رائعة وقدم لها الطعام اللذيذ وطلب منها أن تجلس أمام النار لكي تدفأ وها بدأ يحدق في وجهها بكل صمت ويتحاور معها بشكل لطيف وها بدأت الفتاة أن تعتاد عليه.

ماذا طلب الوحش من الفتاة؟

بمرور الأيام شعر الوحش بالحب تجاهها فكانت تتعامل معه بكل لطف ولين دون أن تخاف منه او من انه وحش وهي أيضا شعرت بلطفه وبالتجاوب معه وهنا قرر الوحش أن يطلب من جميلة الزواج قال له: أنا أحبك كثيرا أتقبلينني زوجا لكي، بدأت جميلة بالتوتر والقلق فهي لا تريد أن تجرح مشاعرة وأيضا هي تخشي أن ترفض فيقتل أبيها فكيف لها أن تتزوج وحش مهما كانت مشاعرها نحوه.

بماذا كانت تفكر جميلة؟

كانت تفكر بماذا ترد عليه قالت له: أنها لا تستطيع أن تقبل أو ترفض رد عليها وقال: أتفهم كل شيء ولكي الحق في عدم ردك، قالت له: ليس من اجلك فانا أشعر بالقلق كثيرا تجاه والدي فلم أراه منذ أن أتيت إلى هنا، فكر الوحش ثم قال لها سوف أقول لكي عاى سر أنتي تستطيعي أن تري والدكي من هنا، أعطي لها مرآه سحرية تستطيعي أن تري والدكي في أي وقت، فرحت كثيرا بها وهنا رأت والدها واطمأنت عليه.

لماذا كانت تبكي الفتاة؟

في يوم ما دخل الوحش على جميلة الغرفة وجدها تبكي وعندها احتضنها كثيرا وقال لها: ما الذي يحدث لماذا تبكي، قالت له أنه رأت والدها مريض وتريد أن تراه وتضمه وتطمان عليه ، قالت له: وحش أريد أن  أري والدي واطمئن عليه فلتسمح لي بالذهاب إليه.

ما رد فعل الوحش على كلام الفتاة؟

رفض الوحش طلبها بشدة وقال لها: لن تذهبي من هذه القلعة يجب أن تظلي بجواري دائما، كانت جميلة قلقة جدا على والدها وهنا رق قلب الوحش وقال لها سوف تذهبي إلى والدك لكن لمدة سبعة أيام فقط ثم تعودي إلى القلعة ثانيا، شكرته كثيرا ووعدته أن تأتي قبل السبعة أيام من أن ينتهوا.

عندما ذهبت جميلة إلى أبيها واطمأنت عليه بدأ يعتذر لها علي ما فعله معها فجعلها تذهب إلى الوحش، قالت له: كم هو لطيف معها وتركها تأتي تطمأن عليه ولكن لمدة سبعة أيام فقط وعندما اطمأنت علي أبيها وها قدر مر ال 6 أيام حلمت أن الوحش مُتعب جدا للغاية فاستيقظت من النوم تفكر في الذهاب إلي القلعة.

ماذا فعلت جميلة؟

ذهبت جميلة إلى الوحش مسرعة لكي تنقذه ، صعدت حتى وجدته لكنها وجدته طريح على الأرض وكانه يلفظ أنفاسه الأخيرة وهنا احتضنته بشدة وقالت له: وحش أرجول لا تموت فأنا احبك كثيرا وحش أنا أريد أن أتزوجك وهنا حدث شيء غريب.

ما الشيء الذي حدث؟

عندما قالت له أنا أحبك وأريد أن أتزوجك تحول الوحش القبيح إلى شاب وسيم وهنا تحول إلى إنسان مره آخري وقال له: جميلة لقد تحولت وأنفكت العويذة فرحت كثيرا جميلة من ما رأته وقالت له: أنت إنسان فحكي لها قصة التعويذة وأنها سقطت عنه بفضل حبها وهنا طلب منها الزواج ثانيا وهنا وافقت على الفور وتزوجا وعاشوا في حياة سعيدة وبذلك انتهت قصتهم بسعادة وسميت قلعتهم بقلعة الزهور فهي سبب وجودها معا.

الدروس المستفادة من هذه القصة:

1- أن الله يضع الرحمة في قلوبنا.

2- يأتينا الحب وقتاما يحين قدرنا.

3- ليس كل ما يلمع ذهباً.

وفي الختام نتمنى أن تكون القصة قد نالت على إعجابكم وعلى إعجاب صغاركم نتمنى أن تكونوا قد تعلمتم الدرس المطروح نتمنى أن نكون عند حسن ظنكم فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص أطفال مسعى لتقديم أفضل القصص لأولادنا الصغارنتمنى منكم المتابعة وإلى اللقاء في قصة جديدة مع السلامة.