قصة عن الوفاء والتضحية فى الحب

قصة حب وتضحية رائعة جدا

قصة عن الوفاء والتضحية فى الحب، أهلاً و مرحباً بكم زائرونا الكرام في كل مكان، اليوم نعرض قصة جديدة من موقعنا قصصي بها وفاء رائع جداً قلما تجده في هذا القرن، فهي قصة تتحدث عن وفاء زوجة قدر كبير جداً من الوفاء و بشكل غير متوقع،  قصة اليوم هي قصة واقعية و ليست من الخيال وضعناها لكم اليوم بهدف أخذ العبرة منها و معرفة أن هناك دائماً أسباب لكل شيء و أن الظن هو أسوا ما يمكن القيام به من  الإنسان لأخوة الإنسان ما بالكم بين الزوج و الزوجة؟!

إن الله تبارك و تعالى جعل بين الزوجين مودةً و رحمة و يجازي الله تبارك وتعالى الزوجة الصالحة التي تُحسن لزوجها و تفعل له كل ما يجعله في أتم صحة و افضل حال، القصة و حيثيات قصة حب و تضحية رائعة جداً عبرة لجميع الأزواج سوف نبينها في المقالة كما سنبين الدروس المستفادة من القصة و التي هي الإفادة الكبرى بحق حيث فيها مكارم أخلاف وتربية أصيلة لزوجة هي حلم كل شاب أن يحصل على زوجة مثلها مخلصة و صابرة.

قصة عن الوفاء والتضحية فى الحب :-

كانت هناك زوجة طيبة و على خلق قدر الله لها أن تتزوج برجل عصبي جداً و كان يغلط فيها كثيراً و يقسو عليها منذ أن تزوجاً.

كانت هذهِ الزوجة تقدم لزوجها أشهي الطعام و ألذة و تظل واقفة في المطبخ على رجليها لكي تعد له احلي الأطعمة و لكنه كان لا يشكرها على ذلك بل كان يقابل كل ما تقدمه من طعام بأبشع الألفاظ و يقول لها انه لا يطيق طعامها و انه سيء للغاية و بحاجة إلى ملح و منهكات.

لكنها تعاود عمل الطعام بنفس الطريقة و لا تضع فيه أي منهكات أو أي قدر من الملح، و تقول له بانه طعام لذيذ و انه سوف يعتاد على تناوله مع الوقت بالصبر، لكنه يشتمها و يقول لها ألفاظ سيئة وهي تتحمل و لا تتحدث و تكتم المها في نفسها.

و ذات مرة جاء زوجها و هددها بأنها أن لم تغير من أسلوبها و تغير من طريقة إعداد الطعام و تضع له المنهكات و الملح فسوف يتزوج عليها:

و لكنها لم تتغير لأنة ليس بمقدورها أن تفعل ذلك، مما جعله يحضر فستان زفاف كي يشعرها بانه سوف يتزوج عليها حقيقي و ليس مجرد كلام و أخذ الفستان ووضعه في الغرفة و خرج.

ثم قامت الزوجة بكتابة رسالة في ورقة و وضعتها في الفستان وخرجت مسرعة، بعد ذلك جاء الزوج لكي يرجع الفستان الذي أخذه من أصحابة نظراً لأنها لم تتغير بعد فوجد الورقة وفتحها وقرأ ما فيها.

و كان فيها مالا يتوقع إيجاده، فقد كتبت أختي أريد أن أخبرك بأن سبب هذا الزواج هو أن طعامي الذي اقدمه لزوجي لا يعجبه لأنة لا يحتوي على ملح أو منهكات، و زوجي مريض بمرض خطير اكد الطبيب أن الملح و المنهكات يشكلان خطراً على صحته، و لأنة يخاف من فكرة المرض لم اخبره بذلك حتى لا يتألم ويسبب ضرر لنفسه لذا أرجو منكِ إن لا تضعين الملح و المنهكات في الطعام أثناء الطبخ حتى لا يُصاب بالضرر لأنة الطبيب منع ذلك حيث لا يتناسب مع مرضه.

الدروس المستفادة من قصة عن الوفاء والتضحية فى الحب :-

  1. التسرع في الأمور فيه الندامة و أن التأني فيه الاطمئنان و التفكير السليم.
  2. لا يجب الحكم على الناس بسرعة لأنة لا يعلم الطرف الآخر ما وراء تصرفات غيره.
  3. قد يتصرف شخص يحبك معك تصرف سيء  وغير منطقي لكن لا يعني انه لا يحبك بل بالتأكيد هناك أسباب يخفيها عنك لمصلحتك.
  4. يجب استخدام الذكاء الافتراضي في تبرير بعض التصرفات خاصةً و أن تكررت لان ذلك يدل على وجود أسباب قوية لذلك.
  5. أن الصبر مفتاح الفرج و صبر الزوجة هنا جعل زوجها يعرف كل شيء و يقدر ما كانت تفعله من اجله.
  6. وجوب احترام الزوج مهما فعل و تقدير حالته الصحية أن كان مريضاً لان الله يعطي الثواب على ذلك.
  7. التربية الحسنة و التربية على الطاعة يثمران الأخلاق الرائعة كمثل الزوجة الموجودة في القصة.

في ختام قصة اليوم يتبين لنا أن الزوجة الصالحة بالفعل رزق من الله تبارك وتعالى، فتبرير تصرفات الزوجة في القصة خير دليل على أنها امرأة صالحة و أنها صبورة وتخاف على زوحها، بل أنها مع كل لفظ سيء كان يقوله لها كانت تدعو الله أن يجعل بينهم مودة ورحمة و أن يهديه لها، تلك هي الزوجة بل و نعم الزوجة التي يفعل الرجل كل ما بوسعه لأجلها و لأجل أن يجعلها راضية و سعيدة.

أترك تعليق