قصص قضايا قتل قامت بحلها الأرواح

السر المرعب وراء اختفاء العجوز سيلفستر

قصص قضايا قتل قامت بحلها الأرواح .. إن عالم الأشباح والأرواح موجود بيننا جميعًا، لكن ليس كلً منا يستطيع أن يغوص إلى هذا العالم الغامض إلا القليل فقط، وهؤلاء القلائل يُطلق عليهم وسطاء روحيين، فهذا الوسيط الروحي يستطيع أن يتواصل مع روح أحد الأموات ويقوم بنقل الرسالة منهم إلى مَن يعنيه الأمر.

وفي هذا الموضوع سوف نتناول رسائل من أموات تم نقلها عن طريق وسطاء روحيين، لكن كانت الرسالة تُعبر عن حل للغز مقتلهم، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه قبل أن نتناول هذا الموضوع بالتفصيل هو:

هل فعلًا هذا الوسيط الروحي يمكنه أن يساعد في الكشف عن جريمة، أو العثور على مفقود يأس الأهل والشرطة من أن يصلوا إليه ؟ هذا ما سوف نعرف إجابته من خلال هذه السطور التي يقدمها لكم “موقع قصصي” فتابعوا معنا.

قضايا قتل قامت بحلها الأرواح – مقتل شيري جونز:-

اختفت الفتاة شيري جونز التي تبلغ من العمر خمسة وعشرين عامًا في ظروف غامضة، وكان ذلك في عام ألفين وأربعة بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد كانت الفتاة تعمل في ملهى ليلي لكنها لم تصل إلى البيت في الوقت المعتاد، مما جعل الأسرة تقلق وتقوم بعد ذلك بإبلاغ الشرطة للبحث عن شيري.

وقد حاول الوالدين العثور عليها عند أحد الأصدقاء أو الأقارب لكن بلا فائدة، وقد قامت المباحث بعمل تحقيقات موسعة كان المشتبه به فيها هو صديق شيري، حيث أن؛ شيري كانت قد قامت بتقديم بلاغ منذ فترة فيه لأنه اعتدى عليها بالضرب، لكن بعد هذه الواقعة بيومين تقدمت شيري بسحب البلاغ بعد أن عادت المياه إلى مجاريها.

وبعد التحقيقات تم إخلاء سبيل صديقها لعدم وجود أدلة كافية ضده، واستمر البحث عن شيري دون جدوى، مما جعل عائلتها تُعلن عن مكافأة قدرها مائة ألف دولار لمن يتقدم بأي معلومة تُفيد باختفاء شيري، وتمُر الأيام ثم الشهور حتى أصبحت سنوات وتم إحالة القضية إلى رفوف الأرشيف.

وبعد أكثر من إحدى عشر عامًا تقدمت سيدة إلى قسم الشرطة لتدلي بأن شيري الفتاة المفقودة منذ كل هذه السنوات تم قتلها ودفنها، وأنها تعرف جيدًا مكان الدفن، وعند سؤالها عن مصدر المعلومة وعلاقتها بهذه القضية أجابت بأنها رأت في منامها كل هذه الأحداث.

في البداية اتهمها رجال المباحث بالجنون:

ولكنها أصرت مما جعلها يعطون لها أرقام عائلة شيري حتى تقوم بالتواصل معهم، وبالفعل حددت موعد مع أسرة الفتاة وقامت بسرد القصة الغريبة، والتي تقول فيها أن؛ ذات يوم كانت تغط في نوم عميق فرأت في المنام شبح فتاة شفاف ولا تستطيع أن تحدد ملامح الفتاة بالضبط.

لكن هذه الفتاة قد توسلت إليها في الحلم أن تخبر عائلتها بأنها تم قتلها وأشارت لها بمكان الجثة دون أن تذكر للسيدة أسماء، ثم تكرر الحلم بعد ذلك إلى أن شاهدت شكل الفتاة بالضبط فقامت بعمل بحث عن طريق شبكة الإنترنت فوجدت بالفعل صورة لشيري.

فتوجهت العائلة إلى اسم الشرطة وطالبت بفتح التحقيقات مما جعل قوة من الشرطة تتجه مع السيدة وعائلة شيري للمنطقة التي قالت عنها السيدة، والجدير بالذكر أن هذه السيدة تعمل كوسيطة روحية، وقد تبين أن المنطقة التي تم دفن جثة الفتاة بها يملكها صديقها الذي كان مشتبه به.

لكن الشرطة رفضت عمل حفر في هذه المنطقة لأنها ملكية خاصة وقد تم إغلاق القضية منذ فترة طويلة، حزنت السيدة كثيرًا لأن شيري تأتي لها كل يوم وتطالبها بمواصلة الوصول للجاني، وبالفعل حدثت حادثة أخرى جعلت الشاب يعترف أنه هو القاتل وأنه استدرجها إلى بيته وقام بدفنها بعد القتل بالأسمنت.

قضايا قتل قامت بحلها الأرواح – اختفاء ميلان سمبسون :-

لم تأتي الفتاة ذات الخمسة وثلاثين عام في موعد عملها كالمعتاد بالمستشفى، لذلك قامت الإدارة بالاتصال فورًا بمنزلها لكن دون جدوى، ورغم أنها أم لطفل لم يتعدى الثمانية سنوات لكنها لم تعود لمدة أسبوع بالكامل، وعندما تم تقديم بلاغ بفقدان ميلان تم عمل تحقيقات وتحريات موسعة لكن دون جدوى.

فكل ما وجدته الشرطة سيارتها على إحدى الطرق النائية وقد احترقت تمامًا، لكن ليس هناك أي أثر لجثة أو بصمة أو أي دليل يقود الشرطة للفاعل، في هذه الأثناء كانت هناك سيدة تعمل في مجال الوساطة الروحية قد رأت حلمًا يُشير إلى أن هناك فتاة ترتدي معطفًا أبيض ولها شعر اسود وتقود هذه السيدة إلى مكان في الغابات.

ولأن هذه السيدة تؤمن بمثل تلك الأقاويل فقد توجهت إلى القسم للإدلاء بشهادتها في أمر اختفاء ميلان، لكن ضباط الشرطة لم يستمعوا إلى كلامها وتجاهلوها تمامًا، ولم تتوقف السيدة عن هذا التجاهل وانطلقت بسيارتها إلى طريق ترابي يؤدي إلى الغابة، وبالفعل وجدت جثة الفتاة عارية تمامًا، فقامت بالإبلاغ فورًا ولكن الشرطة اتهمتها هي بقتل الفتاة.

فلم يكن أحد من المحققين يؤمن بأن كل ما رأته السيدة حلم، وقد خضعت السيدة لجهاز كشف الكذب لكنها كانت متوترة لذلك جاءت النتائج سلبية فتم توجيه اتهام القتل العمد إليها، لولا أن القاتل الحقيقي كان مخمورًا وأخذ يهذي بجريمة القتل التي فعلها، وقد قام بقتل الممرضة بعد أن قام بالاعتداء عليها.

وهكذا وصلنا إلى نهاية المقال والذي قدمنا لكم فيه مجموعة قضايا قتل قامت بحلها الأرواح نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم، ونرجو أن تقوموا بنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي حتى تصل للجميع، وتابعونا دائمًا في قسم قصص رعب ليصلكم المزيد.

أترك تعليق