قصة السمكة المسجونة والحمام

السمكة المسجونة و الحمام

قصة السمكة المسجونة والحمام، أعزائي متابعي موقع قصصي أهلا ومرحباً بكم يا صغاري في قصة جديدة بعنوان السمكة المسجونة والحمام، سميت بهذا الأسم نظراً لما حدث لها وما فعل بها الحمام في النهاية، ولكن يا صغاري من منكم لا يحب السمك فهو مخلوق يعيش في الماء العذب أو المالح توجد أنواع لنأكلها ونتغذي عليها فهو يمدنا بالفسفور والبروتين ويوجد أنواع أخرى تسمي سمك الزينة لتربيتها في المنزل في وعاء زجاجي كبير، تتميز بالألوان الجميلة والشكل المبهج الجذاب واليوم سوف أحدثكم عن قصة السمكة المسجونة والحمام فتابعوا معى أحداث هذه القصة.

أحداث قصة السمكة المسجونة والحمام:

كان يا مكان كان يوجد ولد يدعى خالد، خالد يحب الأسمال جدا، كانت تأخذه أمه ويذهبوا إلى جنينة الأسمال لكي يتعرف على الأسمال وأشكالها وأنواعها، كان يريد أن يربي أحدهم في المنزل ولكن كان يصعب عليه أن تظل محبوسة وحيدة في قفص من الزجاج، وذات ليلة قبل أن يخلد إلى النوم، طلب من أمه أن تحكي له قصة مثل كل يوم.

ماذا طلب خالد من أمة؟

قال خالد: أمى هل تحكي لى اليوم قصة من كتاب القصص التي تملكينه، ضحكت أمه وقالت: حسناً يا صغيري سوف أحكى لك قصة من كتاب القصص، أخذت الأم تختار لخالد قصة جديدة على حسب ميولة وفجأة قالت له: ها لقد وجدتها، سألها خالد في فضول وما اسم القصة يا أمى، قالت له: القصة بعنوان السمكة المسجونة والحمام، تعجب خالد من أسمها وقال: لكن يا أمى الحمام في السماء والأسماك في الماء، قالت له حسناً سوف نعرف من أحداث القصة لماذا سميت بهذا الاسم هيا بنا نعرفها يا صغيري، قال لها خالد: حسناً يا أمى.

أحداث القصة:

قالت الأم كان يا مكان يا سعد يا غكرام ما يحلا الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام، في يوم من الأيام كان يوجد ولد يقف على الشاطئ ، كان هناك سمكة صغيرة فقام بأصطيادها ووضعها في وعاء زجاجى صغير على ضفة شاط~ من شواط~ البحر، فقال خالد: مسكينة أيتها السمكة، أكملت الأم وقالت: شعرت السمكة بالحزن الشديد لأنها كانت في بحر واسع وكبير مساحته شاسعة لا نهاية له، وها هي الآن في وعاء ضيق لا تستطيع الحركة فيه، ولا تستطيع أيضاً رؤية البحر ولا تسبح فيه ثانياً.

من فعل هذا بالسمكة المسكينة:

كل هذا بسبب طفل صغير قام باصطيادها ووضعها في وعاء زجاجي ضيق، ثم جاءت أشرة هذا الطفل واخذته وبالتأكيد ترك الطفل الوعاء الزجاجى الذي حبس فيه السمكة ورحل، ظلت السمكة في الوعاء تفكر و تفكر لعلها تجد حلا لمشكلتها العويصة هذه، أى أن تخرج من الوعاء الزجاجى هذا والعودة غلى البحر ثانياً.

ماذا فعلت السمكة لكى تتخلص من هذه المشكلة ومن هذا الوعاء:

حاولت السمكة القفز عدة مرات لكى تخرج من هذا الوعاء الزجاجة، لكن يا ويلتاه لقد فشلت خطتها الأولى فكانت تصطدم بحافة الوعاء وتعود بداخله مرة أخري، وهنا حدث شيء اعطي لتلك السمكة المسجونة الأمل في الخلاص من هذا الأمر .

ماذا حدث للسمكة المسجونة أثناء محاولتها بالتخلص من الوعاء الزجاجي؟

بينما هى تحاول التخلص من هذا الوعاء، فجأة آتى طائر البلبل ووقف بجانب الوعاء الزجاجى، فقد كان البلبل يراقب السمكة من بعيد لكنه ظن أنها تلعب فقد داخل الوعاء فقال لها: عليكي بالدوران ا أيها السمكة ثم القفز، نظرت له السمكة بغضب وقالت: دعني وشأني أنا في مشكلة وفي مأزق، فأنا هنا بسبب ولد صغير أصطادنى ثم تركنى ولم يعدنى إلى الماء البحر ثانياً، ثم بكت وقالت له: أنا أريد أن أعوم في ماء البحر، فأنا جائعة وأخشي أن أموت هنا بسبب الجوع.

ماذا أصاب طائر البلبل نتيجة كلام السمكة المسجونة:

حزن طائر البلبل كثيراً للوضع الذي كانت عليه هذه السمكة وقال: أعتذر منكي أيها السمكة ظننت أنكى تلعبي وتلهو فقط، وعرض عليها طائر البلبل المساعدة فقال: أن فتحة الوعاء الزجاجى ضيقة جداً للغاية، وانت أكبر حجماً منى يا أيتها السمكة، وبهذا لا أستطيع أن أخرجك من هذا الوعاء أو أقوم بحملك منه، قالت السمكة: أنه فعلا أمر محير للغاية، فانا أريد أن أعود ثانياً إلى البحر، فالبحر عشق وحرية، شعر البلبل بالحزن على حال السمكة المسكينة، فسكت السمكة والبلبل يفكران في حل آخر، فقال البلبل: سأعود مرة أخري ياأيتها السمكة المسكينة، وطار البلبل بعيداً ثم رجع.

السمكة المسجونة والحمام:

عندما طار البلبل وجد سرب من الحمام فطار نحوهم ونادي عليهم وطلب من المساعدة في هذا الأمر، فقال لهم: توجد سمكة مسجونة في وعاء زجاجى قام طفل صغير بفعل هذا بها، فهل ساعدتوها في الخروج من هذا المأزق فهى مسكينة للغاية وتريد أن ترجع إلى البحر خوفاً من موتها جوعاً، تشاور السرب فيما بينهم وقرروا أن يذهبوا من أجل تحرير السمكة من سجنها الزجاجى الذي وضعت فيه ووحدتها المؤلمة وجوعها القارص.

ما رد فعل الحمام على ما قاله طائر البلبل على السمكة المسجونة:

وافق سرب الحمام على طلب طائر البلبل ، فقد وافقوا على مساعد هذه السمكة المسكينة وإخراجها من محبسها هذا، قالت الأم: اتجه يا خالد طائر البلبل وسرب الحمام  إلى مكان الوعاء الزجاجى الذي كانت مسجونة فيه تلك السمكة المسكينة، تشاوروا فيما بينهم حتى أتفقوا عل ما سوف يفعلوا لكي يخلصوا تلك السمكة المسجونة من هذا الوعاء، فقرر سرب الحمام وطائر البلبل ان يتجمعوا حول هذا الوعاء ويحملوه بمناقيرهم حتى يصلوا فوق منتصف البحر ويلقوه فيه .

ماذا حدث للسمكة في هذا الوقت:

كانت السمكة تشعر قبل أن يأتى أحد لمساعدتها بالضيق والحزن وكانت يأسه ظان تعود إلى الشاطئ ثانياً، لكن الله سبحانه وتعالى أرسل لها طائر البلبل لكي يساعدها ويجد لمشكلتها هذه حل وقام بطلب المساعدة من سرب الحمام ودعوتهم لتخلص تلك المسكينة من هذا المحبس.

قصة السمكة المسجونة والحمام:

بعج أن قام الحمام والبلبل بحمل الوعاء إلى منتصف البحر وإلقائه فبمجرد أرتطام الوعاء بالماء، خرجت السمكة من الوعاء الزجاجى وهى فى غاية السعادة وظلت تسبح بفرح وسعادة، ثم قامت السمكة بالقفز قفزة قوية وقالت بصوت عالى: شكراً جزيلا يا أيها الحمام الطيب شكراً جزيلاً أيها البلبل الكريم لقد ساعدتمونى كثيراً، لن أنسي أبداً ما فعلتموه من أجل مساعدتي، شعرت تلك السمكة وهى تقول هذا الكلام بالإمتنان، ثم غطست تحت سطح الماء وهى تضحك وتغنى وكأنها أحيت مره ثانية، ظلت تلعب وهى سعيدة بعودتها للبحر وتمتعها بالحرية والتى هى أغلى الكنوز والثروات وإلى هنا أنتهت يا صغيري قصة السمكة المسجونة والحمام.

الدروس المستفادة من قصة السمكة المسجونة والحمام:

1- أن لا نأذي الحيوانات بأقل الأشياء.

2- أن الحرية كنز من الكنوز والثروات.

3- أن الله سبحانه وتعالى يرسل لنا من يخلصنا ويخرجنا من المشكلات والأخطار.

4- يجب أن نشكر غيرنا على ما فعله معنا من معروف وخير.

خاتمة قصة السمكة المسجونة والحمام:

وإلى هنا قد وصلنا يا صغاري إلى نهاية هذه القصة وهي قصة السمكة المسجونة والحمام أتمنى أن تكون قد نالت إعجابكم وقد تعلمتم منها شيء مفيد ونتمنى أن نكون مشاركين مع الأسرة في التربية والنصح فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص أطفال نسعى جاهدين على إرضائكم وحسن ظنكم نتمني منكم المتابعة وإلى اللقاء في قصة جديدة ودرس جديد مع السلامة.

أترك تعليق