قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار

قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار، أهلا بكم يا صغاري في قصة جديدة من موقع قصصي بعنوان الأرنب الطيب والثعلب المكار كلاً منا يا أحبابي يوجد به الخير والشر والقناعة والطمع واللين والشدة ولكن يجب أن نتحلي دائما بالأخلاق الحميدة الجيدة فلا يجب أن نطمع في ما لا نملكة وهذا ما سوف تفهمومه يا صغاري في هذه القصة هيا بنا دعوني أطلعكم على أحداثها فقط تابعوا معي.

كان يا مكان :

كان يوجد طفلين أحدها أحمد والاخر محمود كانوا يعيشون مع جدتهم في منزل صغير، كانت جدتهم تسعي لتحسن تربيتهم كان أحمد ولد طيب يستمع إلى كلامها وأخوه محمود لا يستمع إلى كلامها ويعاندها كثيرا، كانت الجدة ما تحذرهم من أن يتناولوا طعام من شخص غريب ولكنه لم يستمع إليها أبدا فلذلك قررت أن تعلم محمود درس لن ينساه.

ماذا فعلت الجدة؟

في يوم من الأيام ظلت الجدة تفكر كيف تربي هؤلاء الصغار بالحكمة والموعظة حتى تتأكد وتطمن عليهم وهم بالخارج لم يخطأوا في حق أنفسهم وأيضاً بعيدا عن طرق العقاب، حين رجعوا الصغار حضرت لهم الطعام وجلسوا ليذاكروا وأحضرت لهم الكيك والعصير وعند المساء قررت قرار.

ماذا قررت الجدة في هذا المساء؟

قررت أن تقص عليهم قصة تعلمهم فيها أن الطمع والجشع يؤدي إلى الهلاك، وأن عدم استماع الصغار لكلام الكبار أكبر عقاب، قالت الجدة هيا إلى النوم وسوف أحكي لكم اليوم قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار وفرح الصغار كثيرا وقالوا لها: أحكي لنا يا جدتي قالت: فقط اصمتوا واستمعوا إلى.

قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار:

بدأت القصة وقالت: كان يا مكان يا سعد يا أكرام ما يحلا الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام فرددوا ورائها وقالوا: عليه الصلاة والسلام قالت: كان يوجد أرنب طيب وذكي ويعيش هو وأسرته في منزل صغير بالقرب من البحيرة وكان يوجد جاره في المنزل الذي يتلي منزله أرنب الطماع ويعيش أيضاً مع أسرته.

أحداث القصة:

كان الأرنب الطيب دائما ينصح صديقه الأرنب الطماع ولكنه دائما لا يستمع إلى أحد ويجري وراء ملذاته وهواه، كان الأرنب الطماع ضخم كبير الحجم ودائما يتذمر على كل شيء في حياته لا يعجبه الطعام دائما يريد المزيد، كسول لا يحب الحركة لا يستمع إلى كلام أهله ودائما يرفض سماع النصيحة فلم يجد الأرنب الطيب أي فائدة من نصيحة جاره هذا وأخذ يقول أفعل ما تشاء فأنا أنصحك دائما وأنت لا تستمع لأي شيء.

ماذا وجد الأرنب الطيب؟

قال أحمد لجدته: يا جدتى أنا لا أحب هؤلاء الناس التى لا تستمع إلى النصيحة، فقالت له: نعم فهم دائما يقعون في الخطأ، ولكن محمود ظل صامتا ويستمع إلى جدته وقال لها أكملي يا جدتي، فقالت له: حاضر، قالت: في أحد الأيام خرج الأرنب الطيب والذي كان ذكى جدا أيضاً لكي يبحث عن طعام له ولأسرته فمر من جوار شجرة فوجد بالقرب منها مجموعة من الجزر والخضراوات ، فرح كثيراً ولكنه تعجب وقال: ما هذا؟ من اتى بهم إلى هنا.

أحداث القصة:

قالت الجدة: برغم فرحته العارمة إلا أنه أندهش، ومع العلم أنه ذكي و نبيه فأخذ يتساءل في نفسه وهو ينظر إلى الطعام، فقال: لم يكن هذا الطعام موجود هنا من قبل، من وضعه أهو رزق من عند الله لي أم فخ وانا سوف أقع، تعجب محمود وقال للجدة: لماذ يندهش فهو يبحث عن الطعام ووجده لما الدهشة الآن، فرد اخيه عليه وقال: من الممكن أن يكون فيه فخ أو سم، فقالت له الجدة وهذا أول درس يجب أن تتعلمه ان لا تأخذ طعام لست أنت بصاحبه.

ماذا قالت الجدة؟

قالت لهم دعوني أكمل لكم القصة أذن، فصمتا الأثنان وأكملت القصة وقالت: ظل الأرنب يسأل نفسه من وضع هذا الطعام هنا من وضعه بالقرب من منزلي، وظل الأرنب الذكي يتأمل الطعام ولكن فجأة شاهد شيء غريب، فرد الولدان في صوت واحد ماذا وجد يا جدتي، قالت: وهو يبحث بعينه في الطعام وفي المكان وجد آثار على الأرض لأقدام ثعلب.

ماذا فعل الأرنب بعد ما رأي آثار أقدام الثعلب على الأرض؟

تفاجأة وخاف وارتعب لكنه تأكد أنه فخ له لكي يأكله الذئب، ابتعدا سريعا عن هذا الطعام وقال: يا لك من ذئب شرير وماكر تضع الطعام أمام منزلي لكي تخدعني وتأكلني أنت لا سوف أهرب وأحذر الجميع كي لا يقعوا في نفس الفخ.

إلى أين ذهب الأرنب؟

ذهب الأرنب مسرعا إلى منزله الثعلب جاء ووضع لنا الطعام ليكون فخاً لأحدنا وأخذ يجري نحو المنزل وقال: لن أعرض نفسي للخطر بأخذ هذا الطعام حتى ولو كنت جائع جدا يجب أن أحذر أسرتي وجيراني، فقالت الجدة: وبالفعل حذر أهله وجيرانه بعدم الإقتراب من الطعام الموضوع بالقرب من الطريق وذهب أيضاً لجاره الطماع وهذه رد فعله على كلام صديقه له.

ما رد فعل الأرنب الطماع على كلام الأرنب الذكي جاره؟

ذهب الأرنب الطيب إلى جاره الأرنب الطماع لكي يحذره أن لا يقترب من الطعام الموضوع بالخارج فقال له: أرجوك يا صديقي أن تسمع نصيحتى هخذه المره لا تذهب ناحية الطعام الموجود بالقرب من المنزل أنت أو أحد من أفراد أسرتك حتى لا يُعرض أحدكم نفسه للخطر أرجوك لا تفعل، فرد عليه قائلاً: حسنا لن أذهب ولكن ما خطبك لماذا تقلق كذلك فأخذ ينظر حوله ويقول لا شيء لكن من الأفضل أن اذهب الآن .

ماذ قال الأرنب الطماع لنفسه؟

بعد أن انصرف الأرنب الطيب قال الأرنب الطماع: يالها من خطة يمنعني من أن اذهب وأخذ الطعام ليأكله هو، اندهش الأرنب الطماع وأخذ ينظر إلى الطعام من بعيد ويقول لنفسه: لماذا يمنعني هذا الأرنب من الحصول على هذا الطعام من المؤكد أنه يمنعني لكي يأخذه لنفسه ولكن لن أعطيه هذه الفرصة وسأذهب لأتناول هذا الطعام في المساء حتى لا يراني أحد.

ماذا فعل الأرنب في المساء؟

عند المساء ذهب الأرنب الطماع بهدوء من منزله إلى مكان ما يوجد الطعام فاقترب من الطعام وبدأ يأكل وقال: كان يريد أن يحرمني صديقي من هذا الطعام، وفجأة حدث ما لا يُحمد عقباه لقد وقع الأرنب الطماع في الفخ الذي صنعه الثعلب له، فعندما بدأ بتناول الطعام أنقض الثعلب من وراء الشجرة التى كان يختبأ  خلفها ويقول: لقد انتظرت هذه اللحظة كثيراً.

ماذا حدث للأرنب الطماع نتيجة طمعة؟

انقض الثعلب عليه بعد مل وقع في الفخ وهن انتهت حياة الأرنب الطماع نتيجة طمعة وجشعة وعدم الإصغاء إلى نصيحة الآخرين، ولقد شاهد الأرنب الذكي هذا الموقف فحزن على جارة أخذ يقول في نفسه ليتك استمعت لنصيحتى يا جاري العزيز.

ماذا قالت الجدة للأولاد؟

سمتت الجدة وقالت هذا الدرس يجب أن تتعلموا منه أن لا تطمع في ما لا تملكه وأن تبتعد عن أي مكره وأن تستمع إلى النصيحة وتعمل بها، هل فهمتم؟ فقالوا: نعم يا جدتى سوف نصغي إلى حديثك لنا جيدا لكن عليكي أن تحكي لنا قصة كل يوم، فقالت لهم: إن شاء الله يا صغاري ها قد حان وقت النوم تصبحون على خير.

الدروس المستفادة من هذه القصة:

1- أن نصغي ‘لى النصيحة والكلام الجيد من الآخرين.

2- أن لا نطمع في ما لا نملكه.

3- أن نحسن الظن بالآخرين.

خاتمة قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار:

وإلى هنا قد أنتهينا صغاري من قصة الأرنب الطيب والثعلب المكار ارجوا أن تكونوا حصلتوا على المعلومات والدرس المفيد لكم من هذه القصة اتمني منكم حسن المتابعة لموقع قصصي قسم قصص أطفال وانتظروا الأفضل دائما فى رعاية الله وإلى اللقاء في قصة جديدة