قصة الخادم الذي اكل الثعبان الابيض

قصة الخادم الذي اكل الثعبان الابيض

قصة الخادم الذي أكل الثعبان الابيض، هي قصة مفيدة ومعبرة جداً، للكبار و الصغار، ستستمتعون بقراتها و تتعلمون منها الكثير من الحكم و العبر، و سنحكي فيها لكم قصة الخادم الذي تحول حالة و اصبح في احسن حال عن طريق مساعدة الاخرين استمتعوا بقراء القصة و لن تندموا :-

قصة الخادم الذي اكل الثعبان الابيض:

يحكي أن هناك ملك عظيم كان يحبه جميع الشعب من اطفال و رجال و نساء و شيوخ، لأنه كان ملك عادل، و يعرف كل كبيرة و صغيرة في المملكة.

و كان هذا الملك معتاد يومياً على ان يقدم له الخادم اكلة خاصة لا يعرف سرها احد، و بينما الخادم يقدم له كل يوم تلك الاكلة قرر في يوم من الايام ان يفتحها و يعرف ما هي،

و في اليوم الذي قرر فيه الخادم معرفة سر تلك الطبخة، قام برفع الغطاء عنها و وجد به شيء عجيب وهو ثعبان ابيض مطبوخ، تعجب الخام من ذلك بشدة ولكنة قام بأخذ قطعة منة وتذوقه وبعدها حدث شيء من العجب .

تغير الحال:

بعدما تذوق الخادم الثعبان حدث له شيء عجيب جداً وهو انه بداء يفهم لغة الطيور و الحيوانات، و بينما كان يقف في المطبخ سمع صوت العصافير تتحدث عن خاتم الملكة الذي كان مفقود منها منذ فترة طويلة جداً، و عرف من كلامهم ان خاتم الملكة بلعته بطة البحيرة .

وبعدما عرف ذلك الخبر، قام سريعاً بالبحث عن بطة البحيرة و قتلها ثم قام باستخراج الخاتم منه وسلمة إلى الملكة، ففرحت به فرحاً شديداً وطلبة من الملك ان يعطيه مكافاة كبيرة.

فطلب الخادم منه ان يعطيه فرس واموال ليحقق حلمة الذي كان يتمناه طويلا وهو ان يلف العالم .

مساعدة السمك:

كان الخادم سعيد جداً بما حدث له وانه اصبح يفهم لغة الطيور و الحيوانات، و من فرط سعادته كان يتجول هو و حصانة في الغابة، اثناء سيرة وجد سمك البحيرة محبوس بين الاعشاب في شط البحيرة ولا يستطيع الخروج منها.

فقام الخادم الخلوق بكل حب بأخذ السمكات من بين العشب وردها إلى المياه مرة اخري، فرح السمك بما فعله من اجلهم وشكروه، و قالو له لن ننسى مساعدتك لنا ابداً و سنردها لك في وقت قريب، و ودعهم واستكمل سيرة .

انقاذ النمل:

وعندما كان الخادم يستكمل سيرة في الغابة سمع صوت صريخ عالي و عندما اقترب من مصدر الصوت، وجد ملك النمل يصرخ بصوت و عالي و يقول لماذا لا يبتعد الناس عنا، لماذا يدسون علينا بكل غباوة، لماذا لا يوجد في قلب البشر رحمة، فهذا الانسي يمشي بحصانة و يدوس على عشيرة النمل ويقتل منهم الكثير.

وعندما سمع الخادم كلام ملك النمل ابتعد فوراً عنهم بفرسة، حتى لا يتسبب لهم بحدوث اي خسائر، ففرح النمل بما فعلة جداً وشكروه كثيراً وقالو له لن ننسى لك معروفك معنا وسنرد لك الجميل في اقرب وقت .

مساعدة الغربان:

استكمل الخادم سيرة في الغابة و هو سعيد جداً بما فعلة مع النمل وبما حدث له في تلك الفترة القلية، ولم يشعر بنفسة اثناء السير الا ووجد نفسة في منتصف الغابة.

ووجد هناك غربين كبيرين في السن لا يستطيعوا اطعام صغارهم، وكان الاطفال الصغار يبكون من شدة الجوع، فنزل الخادم من على حصانة بسرعة، واخذ يبحث عن طعام لهم في كل مكان حتى جمع لهم الكثير من الطعام واعكاء لهم.

فرحوا الغربان به فرح شديد ومن شدت فرحتهم كانوا لا يعرفون ماذا يقدمون له مقابل ذلك ولكنهم شكروه كثيرة ووعدوه بانهم سيردون له الجميل وقتما تتيح لهم الفرصة .

الوصول للمدينة:

استكمال الخادم سيرة فرحاً لما هو قام به حتى وصل إلى مدينة كبيرة، انبهر بها كثيرة وبجمالها، واثناء سيرة في تلك المدينة، سمع منادي ينادي على اهل المدينة بصوت عالي وقال لهم يا اهل المدينة الاميرة بنت الملك ترغب في الزواج على شرط ان من سيتزوجها ستطلب منه ان يقوم بعمل مهمة في غاية الصعوبة، وان لم يقوم بها سيذهب بحياته إلى الموت.

بعدما سمع الخادم تلك الخبر ذهب في سرعة ولهفة إلى قصر الملك لكي يره الاميرة فوجدها جالسة في حديقة القصر بكل هدوا، فاعجب بها ووقع في حبها من اول نظرة، فقرر ان يذهب إلى الملك ليطلب منة الزواج من الاميرة.

تنفيذ المهمات الصعبة:

و ذهب الخادم إلى الملك ليطلب منة الزواج من الاميرة ويعرض علية انه مستعد لتنفيذ المهمات الصعبة، فكانت اول مهمة هي قام الملك بأخذ قارب وذهب به إلى منتصف البحر ورمى فيه خاتم الاميرة، وطلب من الخادم ان يرجع من البحر والا سيقلوه في البحر خلفة.

ذهب الخادم ينظر إلى البحر بدهشة والامواج ارتطم به ولا يعرف ماذا يفعل وظل يفكر كثير، حتى وجد 3 سمكات في البحر يخرجون له وأعطوه صدفه ثم انصرفوا، وعندما فتح الخادم الصدفة وجد بها الخاتم فرح به جدا وذهب الى الملك ، ولكن الاميرة لم يعجبها الخادم وطلبت بإعطائه مهمة صعبة اخرى لكي توافق على الزواج منه .

قامت الاميرة إلى الحديقة ورمت عشر اكياس من حبوب القمح في الحديقة وطلبت منة ان يجمعهم في الليل وقبل شروق الصباح، شعر الخادم بالعجز في تلك المهمة وقال انه لن يستطيع فعل ذلك ونام في الحديقة حتى الصباح، وعندما استيقظ في الصباح وجد الحبوب قد جمها له النمل ففرح بهم، ولكن قلب الاميرة كان لم يلين له حتى للان .

التفاحة الذهبية:

وطلبت منة ان يقوم بمهمة اخيرا لكي يلين قلبها وهي ان يأتي لها بالتفاحة الذهبية من شجرة تسمى شجرة الحياة.

فذهب الخادم يبحث عن تلك الشجرة حتى تعب من كثرة البحث حتى غلب علية النوم، وعندما استيقظ وجد الغربان قد اتو له بالتفاحة ففرح بها جداً وذهب إلى الاميرة.

و ما أن راتها الاميرة الا وفرحت جداً و لان قلبها الا الخادم و اصبحت تحبه جداً، وبعدها تزوجوا وعاشوا حياه سعيدة.

الدروس المستفادة من القصة:

  1. عمل الخير في اي وقت واي مكان.
  2. عدم انتظار مقابل امام العمل الخيري.
  3. التاكد من ان الخير لا يجلب الا الخير.
  4. مساعدة الاخرين في كل مكان.
  5. يجب ان تسعد الاخرين لكي تصل إلى سعادتك .

وفي نهاية القصة نمتى ان تكونوا استمتعوا بها معنا و استفدتم منها خالص الشكر لكم

أترك تعليق