قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام

قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام، أهلا ومحربا بكم في قصة جديدة هنا في موقع قصصي، اليوم سوف نطرح عليكم قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام فكان يعرف عن سيدنا سليمان أن الله سخر له الجن وأن يكلم الحيوانات ويفهم لغتهم، سوف نقدم لكم قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام فقط تابعوا معنا أحداث القصة ونتمنى لكم المتعة والترفيه.

أحداث القصة:

تدور أحداث هذه القصة حول طائر يدعي طائر العنقاء، كانت دائما لا تؤمن بالقدر والنصيب وكانت دائما تتحدي سيدنا سليمان قال لها سيدنا سليمان هناك شاب وسيم ومن عائلة غنية سوف يقابل فتاة أحلامه في بلاد غير بلادهم وسوف يقع في غرامها ويحبها، قالت له: أنا أستطيع أن أمنعهم من هذا الزواج، قال لها: حسنا سوف أتركك تفعلي ما شأت وها قد بيننا الأيام وسوف نتقابل وسوف نعود وأعرف ماذا فعلتي.

ماذا فعلت العنقاء تجاه هذا الكلام؟

طارت العنقاء إلى مكان مولد تلك الفتاة وذلك لكي تمنع حدوث ما نبأها به سيدنا سليمان وبالفعل ظلت العنقاء بجوار منزلها حتى عرفت بمولدها فقامت العنقاء باختطاف البنت من أهلها والتحليق بها بعيدا من على جزيرة لا يوجد بها بشر وهنا بعد أن أخذتها حلقت بها إلى أعلي شجرة وبنت لها عش لكي تعيش فيه وبالفعل عاشت الفتاة فوق هذه الشجرة مع العنقاء لسنوات عديدة وكانت كل يوم تحضر مجلس سيدنا سليمان عليه السلام

ماذا حدث يوم ما؟

يوم ما حدث شيء غريب قد ضلت سفينة طريقها وكان على هذه السفينة ابن الملك الذي نزل من على السفينة لكي يستكشف المكان الذي نزلت عليه السفينة ولكنه تفاجأ بفتاة جميلة لكنها لا تعرف الكلام تتقن فقط لغة الإشارة وظل يتواصل معها بهذه الطريقة حتى أعجب بها وثارت فضوله.

ماذا كان يفعل ابن الملك مع الفتاة؟

وبدا يقضى معها اوقاتا كثيره ويتركها عند قرب مجيء العنقاء فاتفقا على ان يختبئ داخل بطن جيفة ملقاه على سطح السفينة وحين اتت العنقاء وجدتها تبكي فسالتها لماذا قالت لها اشعر بالوحدة فقالت لها ماذا افعل لكي فأشارت لها ان تحضر لها الجيفة الملقاة على سطح السفينة وتؤانس بها وحدتها فذهبت واحضرتها.

وجاء يوم امر فيها سيدنا سليمان بجمع كل الملك الحيوانات والانس والجن والطيور وسال عندها العنقاء ماذا فعلتي فيما كان بيننا قالت فرقت بينهم فقال لها احضري الفتاه فلما ذهبت للفتاه قالت لها تعالي معي قالت كيف تحمليني قالت في فمي قالت لا اخاف ان أسقط منك سأدخل انا في داخل الجيفة وتحمليني انتى عندها فوافقت ولما ذهبت لسيدنا سليمان فأخرجت الفتاه فسالها عن ابن الملك فأخرجتها من داخل الجيفة فقال لها لم تستطيعي منع القدر فذهبت وعوقبت عن منعها بالاختلاط بباقي الطيور.

ما هو طائر العنقاء؟

هو طائر طويل العنق لذا سماه العرب “عنقاء” أما كلمة الفينكس فهي يونانية الأصل وتعني نوعا معينا من النخيل، وبعض الروايات ترجع أصل تسمية الطائر الأسطوري إلى مدينة يونانية أخذ المصريون عنها تلك الأسطورة

هناك بعيداُ في بلاد الشرق السعيد البعيد تـفـتـح بـوابــة الســمــاء الضخـمــة وتسكب الشمـس نورهـا من خلالها، وتوجد خلف البوابة شجـرة دائمة الخضرة، مكان كله جمال لا تسكنه أمـراض ولا شيخوخة، ولا موت، ولا أعمال رديئة، و لا خوف، و لا حزن.

وفـى هـذا البستان يسكن طائر واحد فقط، العنقاء ذو المنقار الطويل المستقيم، والرأس التي تزينها ريشتان ممتدتان إلى الخلف، وعندمـا تستيقظ العنقاء تبدأ في ترديد أغنية بصوت رائع.

ماذا أرادت العنقاء أن تفعل؟

وبعد ألف عام، أرادت العنقاء أن تولـد ثانيـة، فتركت مـوطـنها وسـعـت صـوب هـذا العالم واتجهت إلى سوريا واختارت نخلة شاهقة العلو لها قمة تصل إلى السمـاء، وبنت لـهـا عـشاً بعـد ذلك تمـوت في النار، ومن رمادها يخرج مخلوق جديد، دودة لهـا لـون كـاللبـن تتحـول إلـى شـرنقـة، وتخـرج مـن هـذه الشـرنقـة عـنقاء جـديدة تطـير عـائدة إلـى موطـنها الأصلي، وتحمل كل بقايا جسدها القديم إلى مذبح الشمس في هليوبوليس بمـصــر، ويحيـي شـعـب مصـر هـذا الطـائر الـعـجـيب، قبل أن يعـود لبلده في الشـرق.

الدروس المستفادة من قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام:

1- أن الأقدار لا مفر منها مما فعلنا.

2- أن الله سبحانه وتعالى حكيم.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة اليوم قصة طائر العنقاء وسيدنا سليمان عليه السلام نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وقد تعلمتم منها الدرس المطروح وتعلمتم من قصة العنقاء وسيدنا سليمان نتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص وعبر نعمل على طرح أفضل القصص لكم نتمنى منكم المتابعة وإلى اللقاء في قصة جديدة.