قصة اكثر الاماكن المرعبة في تركيا

قصة اكثر الاماكن المرعبة في تركيا

قصة اكثر الاماكن المرعبة في تركيا سوف نتعرف عليها اليوم من خلال “موقع قصصي” حيث أن؛ تركيا رغم جمالها الخلَّاب ممتلئة بأماكن تُعتبر من أكثر الأماكن رعبًا في العالم، وأسرة الموقع قد جاءت لكم بمجموعة قصص عن خمس أماكن مرعبة، وهم: المقبرة المجهولة التي تسمى “الجمعة” وقصة ضريح كاموس وأسرار ضريح جنيز وحكاية قرية داوود لو، فتابعوا معنا.

أولًا: المقبرة المجهولة التي تسمى الجمعة من اكثر الاماكن المرعبة :-

تعود أحداث قصة المقبرة المجهولة التي تسمى “الجمعة” إلى عام ألف تسعمائة وخمسة وستين، عندما تعرضت إحدى السيدات أثناء ولادتها للوفاة، لكن مولودتها كانت بصحة وعافية، وقد قرر سكان القرية أن يقوموا بدفن السيدة في مقبرة بعيدة عن القرية تم تشييدها في عام ألف وثلاثمائة وخمسة وثلاثين.

وهي مقبرة تمَّ بنائها للصدقة، وبعد أسبوع من دفن السيدة توفيت المولودة فجأة، وقرر السكان أن يقوموا بدفنها بنفس مقبرة والدتها، لكن لم يستطيعوا بسبب أن والدتها كانت مدفونة بها للتو فتمَّ دفن الطفلة بمكان قريب منها.

وبعد مرور عدة أيام وفي يوم من أيام الجمعة التي يعتاد الناس على الذهاب للمقبرة فيها لقراءة الفاتحة على الموتى فوجئوا بأن المقبرة قد تحركت إلى المكان الذي تمَّ دفن الطفلة فيه.

وكلما حاول الأهالى أن يعيدوا كل مقبرة إلى مكانها كانوا يتفاجئون بعدها بفترة بأن المقبرتين يقتربون ثانيًا من بعضهم، وبعد محاولات لفصل المقبرتين استسلمت الأهالي لوجود مقبرتهم بجانب بعضهم دون وجود أي تفسير.

ثانيًا: قصة اكثر الاماكن المرعبة – ضريح كاموس :-

وقعت أحداث هذه القصة بجنوب تركيا وبالتحديد في مدينة “ايلازيغ” التي يقع بها ضريح يُسمى كاموس، وكان سكان أطراف هذه المدينة يلاحظون وخاصًة عند حلول الليل، أن هناك كائن غريب له بنية ضخمة وغير معروف المعالِم أو الملامح، يرتدي زي أسود مع قبعة سوداء، يهاجم بعض السكان بالجثوم على صدورهم حتى يفارقون الحياة.

وعندما ذهبوا إلى بعض السحرة في المدينة أخبرهم بأن السبيل الوحيد لكي يتخلصوا من هذا الكائن، هو أن عندما يهاجم أحد يحاول أن ينتزع قبعته، وبالفعل عندما هاجم هذا الكائن رجلًا عجوزًا حاول أن ينتزع منه قبعته، وعندما وقعت تحول إلى قطة شديدة السواد وانطلقت تجري حتى وصلت إلى الضريح، ثمَّ اختف.

وقد كانت هناك العديد من مقاطع الفيديو التي تمَّ التقاطها لهذا الكائن وهو يجري إلى الضريح، وإلى الآن ليس هناك أي تفسير لهذه الظاهرة الغريبة.

ثالثًا: قصة أسرار ضريح جنيز :-

ضريح جنيز يُعد من اكثر الاماكن المرعبة في تركيا، حيث وقعت به أحداث يرويها لنا شاهد عيان لا يزال موجود حتى الآن، وكان يعمل في التنقيب والبحث ورصف الطرق، وقد نشرت إحدى الصحف التركية الحكاية في عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين على لسان صاحبها، الذي يقول أنه كان في رحلة إلى إحدى المدن التركية وبالتحديد مدينة “كاستامونو”.

بُناءًا على طلب بعض الأهالى لرصف طريق حتى تسير السيارات فيه، وكان هذا الطريق موجود بالقُرب من ضريح جنيز، ولكي يتم رصف الطريق كان لابد من أن يتم نقل هذا الضريح إلى مكان مختلف، وبالفعل قام فريق العمل بتأجير جراف لكي ينقل الضريح ويشق الطريق، وأثناء هذه المحاولة تعطلت كل المعدات بما فيها الجراف، وكلما تم استئجار جراف آخر كلما تعطل.

وهنا؛ قرر فريق العمل أن يقوموا بنقل الضريح يدويًا، وذلك بالحفر ونقل التراب إلى مكان آخر، وقد انضم إلى فريق العمل سكان المنطقة، لكن ما حدث كان مفاجأة بكل المقاييس، فكلما كانوا يدخلون فأس كان يلتصق تمامًا بالأرض، فتوقفت عملية نقل الضريح وانتظر العاملين للصباح حتى يستكملون عملهم.

وفي الليل لمح العاملين أضواء كثيرة وأصوات مرعبة تأتي من داخل الضريح، مما جعل كل العاملين يهربون وتتوقف عملية رصف الطريق إلى هذه اللحظة دون تقديم أي تفسير لما حدث.

رابعًا: قرية داوود لو من اكثر الاماكن المرعبة والمخيفة في تركيا :-

تقع أحداث هذه القصة في مدينة “كيركلاريلي” وبالتحديد في قرية صغيرة بجانب هذه المدينة، وبالتحديد في عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين، كانت هذه القرية تتمتع بالهدوء والترابط بين أهاليها لأنها صغيرة، وكل الأهالى يعرفون بعضهم البعض، فكانت من عادتهم عندما يأتي الليل يجتمعون ليتسامرون ويتحدثون في أمورهم.

وفي يوم من الأيام سمعوا صوتًا قويًا جدًا وغريب ويُشبه الصراخ، ولم تمضي لحظات حتى شاهدوا مجموعة من الخيالات تنتشر في كل أنحاء القرية بالأسطح والمنازل، وكان يحدث هذا كل يوم ليلًا، لذلك لم يجرؤ أحد من السكان على أن يخرج عندما يأتي المساء، وقد علمت وسائل الإعلام بهذه الحادثة فقررت إحدى الصحف أن تُرسل طاقم بكاميرات يسجلون هذه الظاهرة الغريبة.

لكن الغريب أن الطاقم قد مكث لمدة سبعة أيام بالقرية ولم يحدث أي شيء خلال هذه الفترة، وهنا قرر الطاقم أن يعود ولكن أحد الصحفيين أوصى صبيًا صغيرًا يبلغ من العُمر خمسة عشر عامًا بأن يأخذ كاميرا ويحتفظ بها، وإذا لاحظ شيئًا غريبًا يقوم بإلتقاطه.

وبعد مغادرة الطاقم بأربعة أيام قامت الشرطة باستدعاء الصحفي لكي يتم إبلاغه بأن هناك سبعة أفراد من سكان القرية قد لقوا حتفهم بطريقة بشعة، على إثر هجوم دموي، وتمَّ العثور من بين الضحايا على الصبي وبجانبه كاميرا.

وقد أخذ الصحفي الكاميرا وبعد أن شاهد ما بها تكتمت الصُحف على ما جاء في التسجيل بعد أن دخل الصحفي إحدى المستشفيات النفسية وبعد عشرة أيام قام الصحفي بالإنتحار تاركًا بجانبه ورقة تقول أن ما شاهده كان فوق احتماله.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم قصة اكثر الاماكن المرعبة في تركيا نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم معنا بهذه القصص الحقيقية المرعبة، نرجو أن تتابعونا دائمًا حتى تستمتعوا بكل ما سوف نقدمه لكم من قصص قادمة من خلال قسم “قصص رعب”، وفضلًا وليس أمرًا قوموا بنشر هذا الموضوع على وسائل التواصل الاجتماعي حتى يصل إلى كل من يحب هذه النوعية من القصص.

أترك تعليق