قصة أشهر فتاة ملبوسة بالجن

الفتاه الملبوسه بالعفاريت

قصة أشهر فتاة ملبوسة بالجن .. إنها اناليس ميشيل الألمانية التي تحولت حياتها بدون مقدمات إلى جحيم لا يستطيع أحد أن يعيش به، وكانت اناليس الألمانية الأصل تتمتع بالشباب والحيوية لكنها تحولت إلى مسخ، ويُقال أن في ألمانيا يعتبرون اناليس قديسة استطاعت أن تحارب الشيطان بل وتنتصر عليه.

وفي هذا المقال الذي يقدمه لكم “موقع قصصي سوف نستعرض معًا هذه القصة التي تعتبر من القصص الشهيرة الحقيقية للأشخاص الذين سكنتهم الأرواح، والموقع دائمًا يتجنب سرد الحكايات الخيالية، فتابعوا معنا.

قصة أشهر فتاة ملبوسة بالجن بالتفصيل :-

اناليس ميشيل من مواليد ألف وتسعمائة واثنين وخمسين بمقاطعة في ألمانيا تسمى بافاريا، وعائلتها من العائلات الكاثوليكية المتدينة، وقد عاشت اناليس حياة مثل كل الأطفال في عمرها حتى بلغت السادسة عشر، هنا كانت نقطة التحول في حياتها، حيث عانت من ظهور أعراض غريبة كالشعور بالرعشة وعدم مقدرتها على السيطرة على بعض الحركات من بعض الأجزاء في جسمها.

قلق عليها والديها وقاموا بعرضها على الأطباء الذين قرروا دخولها المستشفى حتى تتلقى ما يناسب من علاج، لكن الحالة لم تتحسن بل تدهورت وتطورت الحالة لاناليس بأنها كانت ترى أشباح وجوه تحدق بها في غرابة، وبدأت أيضًا تستمع لأصوات وبعض الصرخات المرعبة، وقد كانت تخبر والديها بأن الأصوات تخبرها بأنها سوف تحترق في نار جهنم.

مما دعى الوالدين لعرضها على الطب النفسي الذي قرر عقد جلسات كثيرة للطفلة ذات السادسة عشر عامًا، وكانت اناليس تخبر الطبيب المعالج بأنها مسكونة بالأرواح وأن هناك أصوات غريبة تقوم بأمرها بتأدية أعمال هي لا تحب أن تقوم بها، لكن الطبيب كتب التشخيص الطبيعي الذي يكتبه أي طبيب بأن الطفلة تعاني من الهلوسة وأنها مريضة بالوسواس القهري.

أشهر فتاة ملبوسة بالجن تتجه إلى الكنيسة لطرد الأرواح :-

لم يعد أمام عائلة اناليس سوى الذهاب إلى الكنيسة لمعرفة ما أصاب ابنتهم، لكن هذا الطلب تم رفضه من الكنيسة حيث أن؛ لها معايير معينة حتى تقوم بإرسال قسيس يشفي أحد الممسوسين من الجن، ومن أهم هذه الشروط هو أن تظهر على الشخص بعض النزعة العدوانية تجاه أي رمز ديني وأن يقوم بالتحدث بلغة لا يجيدها.

وأن يكون به قوة غير طبيعية، لذلك رفضت الكنيسة إرسال أي قسيس لرؤيتها، بعد ذلك ازدادت حالة الفتاة سوءًا فأخذت سلوكًا عدوانيًا تجاه أسرتها، فكانت تسبهم وتقوم بقضم كل من حاول أن يقترب منها، وقد امتنعت أيضًا عن تناول أي طعام وأصبحت تمزق ما ترتدي من ملابس وكان طعامها هو الذباب والعناكب.

كما أصبحت الفتاة تصدر صرخات لعدة ساعات وتقوم بتحطيم كل الصلبان الموجودة في البيت، وكل الشروط التي وضعتها الكنيسة لإرسال قسيس أصبحت اناليس تفعلها، بل والأكثر من ذلك أنها كانت تتبول على الأرض وتشرب هذا البول.

وعندما تقدمت الأسرة للمرة الثانية إلى الكنيسة بطلب حضور قسيس لطرد الأرواح التي سكنت جسد ابنتهم وافقت الكنيسة على عمل كشف مبدئي لاناليس ثم بعد ذلك عمل جلسة أو أكثر إذا تطلب الأمر، وبعد أول جلسة من القسيس أعلن لأسرة اناليس بأن الفتاة جسدها قد سكنه ستة أرواح من الجن.

ثم بعد ذلك أصبحت اناليس هي أشهر فتاة ملبوسة بالجن ، شعرت الفتاة ببعض الاطمئنان والراحة بعد أن انتظمت بجلسات القسيس، لكنها لم تتخلص من الأرواح التي سيطرت عليها، فمن آنٍ إلى آخر كانت تتعرض للنوبات الهستيرية التي تتشابه مع أعراض الصرع فيتجمد كامل جسدها ثم تفقد الوعي.

وقد استمرت هذه الجلسات لعديد من الأشهر:

وكان القائم على هذه الجلسات قسيس وأشخاص آخرون ووالد اناليس، وقد قام القسيس بتسجيل أكثر من أربعين شريط صوتي خلال الجلسات التي تمت لـ اناليس، ورغم أن وزن اناليس رغم تخطيها العشرين من العُمر لم يتعدى الأربعين كيلو، فقد كان لا يستطيع السيطرة عليها أربعة رجال أقوياء.

مما اضطر القسيس للقيام بتقييدها بسلاسل حديدية، ثم كانت آخر الجلسات في عام ألف وتسعمائة وستة وسبعين، وقد أصبحت الفتاة خاوية تمامًا وهاجمتها الكثير من الأمراض، منها أمراض الرئة والحُمى كما أصيبت بالنحول الشديد وجاءت آخر جلسة لتعلن فيها بصوت خافت أنها تريد المغفرة، ومساءًا أخبرت والدتها بعد انتهاء الجلسة بأنها تشعر بخوف كبير ثم لفظت أنفاسها الأخيرة.

بعد ذلك اتهمت السلطات الألمانية القسيس الذي كان يتولى الجلسات ووالد اناليس بالقتل لاناليس لأنهم أهملوا علاجها مما أدى إلى موتها، فقد ماتت نتيجة إصابتها بأمراض كثيرة بسبب عدم تناول الطعام، لكنها لم تكُن تتناول أي طعام بإرادتها وما كان من الكنيسة إلا تقديم ما تم تسجيله أثناء الجلسات لإثبات أن اناليس تعاني من تلبس كامل بالأرواح.

إلا أن الطب الشرعي أكد أنها ليست حالة تلبس من الجن وإنما اضطرابات نفسية، وبعد وفاة الفتاة أصبحت قديسة في نظر الكنيسة وتحول قبرها لمزار لمن يعتقد في مثل هذه الأمور الخارقة وتم الحكم على والد اناليس والقسيس المعالج لها بالسجن  المشدد لستة أشهر.

هكذا عرضنا لكم قصة أشهر فتاة ملبوسة بالجن بالتفصيل، نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم معنا بهذه القصة الحقيقية المرعبة، فضلًا قوموا بنشر القصة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لتصل لعشاق مثل هذه القصص الواقعية وتابعونا دائمًا في قسم “قصص رعب” ليصلكم المزيد من القصص.

أترك تعليق