قصة الشجرة الملعونة في الإسلام

قصة الشجرة الملعونة في الإسلام، أهلاً ومرحباً بكم في قصة جديدة وعبرة جديدة هنا في موقع qisassy، سوف أحدثكم اليوم عن قصة شغلت الكثير من الناس قصة الشجرة الملعونة في الإسلام، وماذا حدث لأكليها ولماذا سُميت بهذا الأسم، يزين لنا الشيطان سوء فعلتنا مثلما فعل مع أبونا آدم وأمنا حوا فهو دائماً وأبداً يزين للبشر الخطأ والفواحش لكي يقعوا فيها، مثلما فعل هو وطرده الله من نعيم جنته، لكن الله سبحانه وتعالى غفور رحيم، يغفر لعبادة دائماً وأبداً، ولذلك دعونى أخبركم بسر أو ما هي قصة الشجرة الملعونة في الإسلام، فقط تابعوا معنا أحداث هذه القصة.

أحداث القصة:

بدأت الجدة بتجميع الصغار بجوارها، لكي تحكي لهم قصة كل مساء، فقالت لهم: ما رأيكم إذا قصصت عليكم قصة الشجرة الملعونة في الإسلام وما سر هذه الشجرة، قالوا لها: نعم يا جدتى أحكى لنا هذه القصة.

أعتدلت الجدة وقالت: صلوا على الحبيب يا صغاري، فرددوا عليه أفضل الصلاة والسلام، بدأت الجدة القصة وقالت.

قصة الشجرة الملعونة في الإسلام:

الشجرة الملعونة في الإسلام هي تلك الشجرة التي أغوي إبليس اللعين سيدنا آدم عليه السلام وزوجته أن يأكلوا منها وأن الله سبحانه وتعالى نهاهم عن الأكل منها أو إتباع إبليس اللعين وهنا وقعوا في تلك المعصية وكان عقابهم أن يهبطوا من الجنة وينزلوا إلى الأرض ويعيشوا ويعمروا فيها وهنا كانت أول خطيئة في الدنيا وهنا لعنت تلك الشجرة وكل الشجر المحيط بها أيضا.

وأيضًا توجد شجرة في جهنم تسمي شجرة الزقوم تلك الشجرة التي تعطي أهل النار والتي لا يأكل منها سوا أهل النار فاكهتها قبيحة ليس لها طعم ورائحتها كريهة وهي تلك الشجرة التي ذكرت في القرآن أنها تنزل يحرق في بطون آكلها فهم أهل النار.

وما هو سر الشجرة الملعونة لا في الجحيم ولا في الجنة؟

قالت الجدة: ولكن توجد شجرة آخري ليست في السماء بل في الأرض تسمي شجرة برناردز الذي كانت في أحد الحقول في ولاية من ولايات أمريكا.

شجرة برناردز :

قيل عن تلك الشجرة العديد من القصص والروايات فأصبحت هذه المنطقة تشتهر بالشجرة الملعونة من ما ذي عنها فتوجد رواية تقول أن صاحب الحقل الذي فيه الشجرة قام بقتل عائلته جميع أفرادها وانتهى بيه الحال أنه انتحر وشنق نفسه على هذه الشجرة ومن هنا أصبحت ملعونة تضر أي حد.

وما هي الرواية الآخري لها؟

ذاعت عنها رواية آخري ألا وهي أن تم شنق على هذه الشجرة العبيد السود الذي هربوا من أسيادهم وأن في قديم الزمن كانت توجد منظمة عنصرية تدعي كلوم لوكس التي كانت تستهدف السود فتقوم بخطفهم وأسرهم وتعذيبهم سوف ينتهي بهم الحال للشنق على هذه الشجرة التي لا تفقد حرارتها صيفا شتاءا تجدها دافئة متوهجة وكأن بها أبواب جحيم ونار تلتهم أي شيء، وذاع أيضا أن كل من يقترب منها ليلا يسمع صرخات تألم وتعذيب وكأنها تحكي ما يحدث عليها من جرائم لذلك فهي ملونة.

وماذا قالوا عنها أيضاً؟

إن أمر هذه الشجر غريب ولابد من وضع لها حد فعند تلامسك منها أو قربك منها تجد أن عربية ضخمة تأتي لدهسك وهنا تحدث المفاجأة وتختفي هذه العربية وكأن لم يحدث شيء على الإطلاق، وأيضا إذا لمسها شخص وجد يده سوداء مثل الفحم ولا يعرف من أين هذا.

وهنا احتارت الناس في أمر هذه الشجرة وعن سرها وتم عمل الكثير من الكلام والروايات حولها وانتشرت أخبارها حول العالم بتلك الشجرة الملعونة.

وهنا قررت الدولة قطع هذه الشجرة ولكن لم تفلت الفؤوس الحديدة لكي تخترقها أو تقطعها وقيل أن كل من يريد قطعها أو إنهاء أمرها ينتهي أمره ويموت هو وجميعهم بنفس طريقة الموت البشعة ولم تجد أي إجابة عن هذه الشجرة.

ماذا فعلت الدولة تجاه هذه الشجرة الملعونة؟

حين ذاع صيت هذه الشجرة قررت الدولة بقطعها وذلك بأغراض تجميل وتوسيع للطريق ولعل المزيد من المشروعات، ولكنها لغت هذا القرار بعد أن عرف الناس أنها شجرة ملعونة وذلك أدي إلى تركها لكي يتحير الناس من أمرها وتسأل العقول عن سبب لعنتها هذه وما هو مصيرها  وهل هذه أسطورة أم هي حقيقة متوارثة.

الدروس المستفادة من قصة الشجرة الملعونة في الإسلام:

  1. أن الشيطان يزين لنا سوء أفعالنا ويبعدنا عن ما أمرنا الله به.
  2. أن الله غفور رحيم بعبادة يتقبل منهم التوبة على ما فعلوه من ذنب.
  3. ليس كل ما يقال يُعقل أو يُصدق.

وإلى هنا قد وصلنا إلى ختام قصة اليوم وهي قصة الشجرة الملعونة في الإسلام نتمني أن تكون القصة قد نالت إعجابكم فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص وعبر نعمل جاهدين لكي نقدم لكم أرقي القصص وأفضلها لكي تحصلوا منها على المعلومات المهمة والدروس المستفادة التي على أثرها تتغيروا للأفضل وتقدموا لأطفالكم هذه القيم والمعتقادات في التربية ونحسين السلوك.