قصة اصحاب الفيل للاطفال مكتوبة كاملة

قصة اصحاب الفيل للاطفال مكتوبة كاملة

قصة اصحاب الفيل للاطفال مكتوبة كاملة … يسعدنا تقديمها لكل الأطفال الذين لا يعرفونها، وقد وقع عليها الاختيار من أسرة “موقع قصصي”، لما بها من قيم نبيلة وعظيمة، تساعد في غرس مفاهيم هامة جداً في نفس كل طفل، ومن خلال هذا الموضوع سيتعرف الأطفال على تفاصيل القصة بطريقة مبسطة وسهلة، فتابعوا معنا.

 قصة اصحاب الفيل للاطفال مكتوبة كاملة :-

تبدأ قصتنا يا أحبابي في بلاد اليمن البعيدة، وبالتحديد عندما تولى حاكم يُدعى أبرهة الأشرم حكم اليمن، بعد أن جعله ملك الحبشة حاكم عليها، حتى يضمن أن يتحكم في اليمن وينهب خيراتها ويخضع أهلها لحكمه.

وخلال بداية حكم أبرهة، قد لاحظ أن عند إقتراب الموسم الذي يقوم فيه الناس بالحج، يخرج كل أهل في قوافل كبيرة من اليمن للذهاب إلى مكة، يطوفون بالبيت المعمور، ويقومون أيضاً بالشراء والبيع، وهو أحد تقاليد العرب في هذا الوقت من الجاهلية.

وقد سأل مساعده عن هذا فأخبره إنه تقليد سنوي يفعل فيه الناس هذا، والبيت المعمور الذي يوجد في مكة له كثير من الاحترام والتبجيل من أهل اليمن بل ومن كل البلدان، وفي هذا التوقيت التجارة تكون في أزهى أوقاتها، حيث يبيع ويشتري الناس كل ما يحتاجون له في مكة، مما يجعلها من البلاد الغنية.

أبرهة يفكر في طريقة تجعل الناس يحجون إلى اليمن بدلا من مكة :-

قفزت فكرة جهنمية في ذهن أبرهة، وهي أن يقوم ببناء كنيسة ذات بنيان عالي وزخرفة تبهر الناظرين، واستعان بكبار مهندسي البناء و استشارهم فيما يعتزم القيام به.

وأراد أبرهة أن تكون الكنيسة في صنعاء حيث قلب اليمن، وبعد أن استشار معاونيه في الأمر وافقوا على الفور، وبالفعل بدأ البنائين والمهندسين والنحاتين، في تنفيذ هذا الصرح الشاهق الذي سيكون بديلاً للذي يوجد في مكة.

وبالفعل تم بناء كنيسة شاهقة البُنيان، مبهرة للأنظار لما تحتويه من زخارف تم صنعها الكنيسة خصيصا ً، وقد أطلق أبرهة عليها اسم ( قُليس )، وبعد افتتاح الكنيسة دعى أبرهة كل حكام العرب وشعوبهم إلى الحج هذا العام إلى (قُليس)، وذلك بدلاً من بيت الله الحرام، فالكنيسة أقرب من مكة.

وعندما تلقى القادة العرب هذه الدعوة من أبرهة، سخروا منه كثيراً، فما هذا الهراء ؟ كيف يتركون بيت الله الحرام الذي بناه سيدنا إبراهيم ويذهبون إلى كنيسة بناها رجل مخبول ؟ وهنا قرر أحد الحكام أن يُلقن أبرهة درساً قاسياً، فقرر أن يُرسل أحد ليُنجس هذا البناء، وبالفعل أرسل أحد ليضع نجاسة في الكنيسة، وبلغ أبرهة ما حدث في الكنيسة فغضب غضباً شديداً وهذا ما جعله يا أحبابي يأخذ قراراً معه نهايته ؟!

أبرهة يجهز جيش لهدم الكعبة :-

عندما علم أبرهة بما حدث للكنيسة، قرر أن ينتقم بهدم الكعبة، وهنا قرر أن يأمر معاونيه بتجهيز جيش كبير، يتضمن أفيال وخيول وجمال، فقد كانت الفيلة لديها قوة كبيرة في الهدم والتدمير، كما أنه من الممكن أن يكون ركوب لعدد كبير من الجنود، بل ويقومون بالحرب بكفاءة أكبر لأنهم في مكان عالي.

وكان أبرهة وجيشه في خلال طريقهم إلى مكة، ينهبون كل قبيلة في طريقهم، فيأخذوا منها الذهب والفضة والحيوانات ويأسرون الضعفاء منهم، وقد لجأت بعض القبائل إلى التعاون مع أبرهة لكي تتقي شره، وقبل وصول الجيش إلى قريش وبينما الجيش في منطقة قريبة من مكة، وصلت أخبار إلى قريش باقتراب أبرهة وجيشه، وليس هذا فقط بل أن الجيش قام بسرقة أغنام وجمال تخص قريش.

وعندما علمت قريش بهذا الأمر، لم يجدوا حلاً فيما يخصهم، فجيش أبرهة كبير ولن يستطيعوا مواجهته، لكن بيت الله الحرام سوف يحميه الله تعالى، أما هم فلم يكونوا مؤهلين لدخول أي حروب، وزاد الأمر سوء أنهم علموا بأمر الفيلة التي توجد معهم وتحميهم.

وما حدث بعد هذا يا أصدقائي عجيب فعلاً، فقد طلب أبرهة أن يقابل زعيم قريش عبد المطلب بن هاشم، وبالفعل توجه له عبد المطلب، وكان رجل وقور له مهابه، وقد استقبله أبرهة بحفاوة واكرمه جداً، حتى أنه قام عن عرشه ليستقبله، وبعد ذلك سأله عن حاجته، فأجابه أن له بعير قد استولى عليها جيشه، فتعجب أبرهة وتغيرت ملامحه، وأوضح لعبد المطلب أنه قد فقد مكانته الكبيرة بهذا الطلب، فبدلاً من أن يتكلم عن بيت الله الحرام يتحدث عن بعير؟

وقد كان رد عبد المطلب في منتهى البلاغة، فقد أوضح لأبرهة أن للبيت رباً يحميه، وهنا انصرف عبد المطلب بعد أن أخذ البعير الخاصة به.

عاد عبد المطلب إلى قبيلة قريش، ونصحهم بأن لا يبقوا في مكان واحد وأن يتفرقوا لأنهم لن يستطيعوا مواجهته، ثم توجه بالدعاء لرب الكعبة ليحميها من جيش أبرهة.

الله تبارك وتعالى يُنزل عذابه على اصحاب الفيل :-

في النهاية لابد وأن ينزل عذاب الله بـ اصحاب الفيل جميعاً، فعندما أتى الصباح يا أحبابي وهم جنود أبرهة أن يتوجهوا إلى مكة، فإذا بالفيل الكبير الذي يقود الجيش يبرك ولا يتحرك نحو مكة، أما إذا وجهوا إلى طريق العودة يسرع بالمشي، وبينما الجنود منشغلين بالفيل، فإذا بطير أبابيل تطير فوقهم وترمي عليهم بأحجار، كل حجر كافي بقتل جندي.

وهنا دب الخوف في بقية الجنود تسرع هرباً، وقد أُصيب أبرهة وحمله بعض الجنود ولما وصلوا إلى اليمن، توفي على الفور، وهكذا رجع من حاول التعدي على بيت الله الحرام، وانتهت قصة اصحاب الفيل قبل أن يمسوا بيت الله الذي بناه سيدنا إبراهيم عليه السلام، وفي نفس العام ولد أشرف خلق الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم.

الدروس المستفادة من قصة اصحاب الفيل :-

  • الإيمان بالله تعالى وبقدرته.
  • معجزات الله لا تنتهي.
  • ضرورة معرفة قدراتنا الخاصة.
  • الغرور نهايته بشعة.

وصلنا لنهاية قصة اصحاب الفيل كاملة، ورأينا ما بها من عبر وقيم عظيمة، نرجو متابعة قسم “قصص اطفال”، فلدينا مجموعة نادرة من القصص الشيقة، لذا قوموا بنشر هذه القصص على وسائل التواصل الاجتماعي، لكي يصبح لدى الجميع مكتبة نادرة من قصص الطفولة الجميلة.

أترك تعليق