قصة الحمار الذكي والثور الكسلان

الحمار الذكي

قصة الحمار الذكي والثور الكسلان، يحكى المؤلف مجدى عبد النبي في قصة اليوم حكاية طريفة ومسلية بعنوان قصة الحمار الذكي والثور الكسلان، وهى مناسبة لنرويها للأطفال الصغار وللمزيد من القصص المضحكة قم بزيارة قسم قصص مضحكة للأطفال في موقعنا قصصي وإلى هنا نذهب معاً للقصة.

قصة الحمار الذكي والثور الكسلان:

يحكى أن في أحد الأزمان كان هناك فلاح فقير يدعى قد وهبه نعمة عجبية وهى معرفة لغة كلام الحيوانات، في احد الأيام كام حمدان ينوى شراء حمار، وعلم أن جاره يريد بيع حماره، فذهب إليه اشتراه واصبح حمدان يملك ثورًا وحمارًا.

و في احد الأيام ذهب حمدان في الصباح ليطعم الثور و الحمار فسمعهما يتحدثان فيقول الثور للحمار :
انت تأكل كل يوم أطنان من الشعير وتقضى يومك تلهو و تلعب و لا تعرف معنى العصا أو الكرباج على الظهر، و إذا ركبك حمدان فلا يكون إلا مشوار قريب، فيال حظك الوافر، فوا حسرتاه على أنا الثور المسكين ذو الحظ القليل إذا توفاني الله أنا من العمل الكثير مت انت من الراحة.

نظر إليه الحمار و ضحك واكمل الثور حديثه في حزن شديد و أسي بالغ قال:كل يوم اذهب لكى احرث الحقل ويوضع في رقبتي الحبال لكى اشد المحراث وإذا تعثرت في الأوحال فلا مفر من العصا و الكرباج و الضرب على ظهرى فاشد من جديد المحراث وأظل اعمل حتى تغرب الشمس و تودع في حقل حمدان من ثم أعود فأجد الحمار مستحم بالماء و شبعان و أنا من التعب هلكان و جوعان.

و يظل يأكل هو رغم أني أنا الجوعان نظر الحمار إليه و كف عن الضحك واقترب ليهمس للثور في إذنه قائلا:يا صديقي الثور سوف ادلك على أمر خطير ومهم و إذا نفذته سترتاح و لن تذهب للحقل للعمل مجددا وتجلس مثلى لتأكل الشعير كل يوم قاطعه الثور من فرحتي.

نعم يا صديقة الحمار انت مخلص و همام رد عليه الحمار قائلا : اصمت و لا تقاطعني في الكلام واسمع جيدا ما عليك فعلة.

وعندما جاء الصباح:

ذهبوا بك للحقل و ضعوا في رقبتك الحبال لشد الأحمال استلقى على الأرض و اخرج لسانك من فمك واغمض عينيك، فإذا ضربوك تحمل واستمر في الخدعة حتى يظنوا انك مريض لا تقدر على العمل.

وإذا نهضت فافعل ذلك بصعوبة و بعد تعثر مرة آخري و ارقد ثانيه بلا استسلام حتى يحتارون قي الأمر و يأتوا بالطبيب الذي سيأمر بالراحة و الكسل للثور الغلبان ليرقد في العسل و إذا اتو بالبرسيم و الأعلاف فلا تأكل منها حتي يأتوا لك بالفول السمين لك أيها الضعيف المسكين لتنعم بالراحة يوما أو يومين قاطعه الثور ضاحكا بل شهرا أو شهرين.

اكمل الحمار الذكي كلامه قائلا : هكذا تكون من همك انتهيت و من العمل اكتفيت لنجلس سويا ناكل و نتمتع بالراحة والكسل، و لكن ما لم يكن يتوقعه الثور و الحمار أن الفلاح حمدان كان يسمع الحوار من أوله و فهم الخطة التي سوف يقدم الثور بتنفيذها.

أخذ حمدان يفكر كيف يعلم الحمار و الثور درسا لا ينسياه ابدأ فخطر على باله فكرة و عزم تنفيذها في الصباح، جاء الصباح وانتشرت أشعة الشمس الذهبية فوق الحقول والغيطتان.

فذهب حمدان يجر الثور و يذهب به للحقل كالعادة ،هنا بدأ الثور بتنفيذ الخطة ألتي اتفق عليها مع الحمار فاستقلي على الأرض و كلما قام وقع فقام حمدان بوضع الطعام و الشراب لهذا الثور المسكين الذي كاد يطير فرحا واخفي فرحته بصعوبة.

فقال حمدان بصوت عالي:

طالما أن الثور مريض سأخذ الحمار للعمل بدلا منه واترك الثور حتى يشفيه رب العالمين، اصفر وجه الحمار مما سمع، وأخذ يرفس بقدميه بالقرب من الثور ليعبر عن غضبه، بينما رقد الثور و استحم بالماء، ذهب الحمار للحقل وعمل مع حمدان بدلا من الثور.

وعندما رجع وقد نال منه التعب وجد الثور راقدا يتنعم و يأكل الشعير و الفول، اقترب الحمار من الثور أخذ يرفس الأرض بقوة من شدة الغضب واقترب إليه الثور ليشكره على جميله و المعروف الذي قدمه له وأعطاه الفول والشعير الذي خبأه له خصيصا مكافئه.

فكر الحمار الذكي جيدا ثم رد بخبث ومكر شديد “لا تشكرني يا صديقي فنحن أخوة و الأخوة في خدمة بعضهم ولكن ثم صمت الحمار فسأله الثور و لكن ماذا اكمل ما كنت تقول قال الحمار لدي لك أخبار سيئة للغاية لا اعرف كيف أخبرك بها.

قال له الثور تكلم فقال لقد سمعت حمدان يشكو لاحد الجيران منك ويقول انك تكلفه الطعام و الشراب دون فائدة فنصحه جاره بأن يذبحك لينعم بلحمك ويوفر طعامك طالما انك لا تعمل ولا تفيد في شئ، ارتعد الثور خوفا وهلعا.

وقام يرفس في الأرض ويأكل بنهم و يزعق بخوار عالى، لكى يسمعه الفلاح حمدان و يتأكد من شفائه و عودة صحته ليرجع الفلاح و يأخذه للعمل في الحقل من جديد ويحمد الله كثيرا على نعمة الحياة، و سمع حمدان الفلاح حوار الثور و الحمار فأخذ يضحك كثيرا هو والحمار و اعجب بذكاء الحمار.

الدروس المستفادة من قصة الحمار الذكي والثور الكسلان:

  1. يمكن أن نستفيد من القصة قيم وأخلاقيات هامة و أحدها هي عدم التذمر على العمل و تفضيل الراحة و الكسل عنه فعلي كل فرد في المجتمع واجبات يجب عليه القيام بها و لو فضل أن يتكاسل عنها و ترك واجباته، لأصبحت الدنيا تعم بالفوضى و لا نجد شيء كما يجب أن يكون.
  2. على سيبل المثال واجب الأب العمل والاتفاق على البيت و واجب الأم هو رعاية الزوج والأولاد و واجب الأولاد هو المذاكرة بجد و تحصيل دروسهم، فإذا ترك احد هؤلاء الثلاثة واجبه و فضل عليه الراحة فلن يكون هناك مستقبل و ستتوقف الحياة بالكامل.
  3. الدرس الثاني هو أن الإنسان الذي لا يقوم بعمله يصبح لا فائدة منه و يصبح عالة علي الآخرين.

لقد انتهت قصة اليوم ولكن لم تنتهى قصصنا بعد و للمزيد من القصص الممتعة بكل أفسامها قم بمتابعة موقعنا ليصلك كل جديد، كما يمكنك أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك.

أترك تعليق