قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري

قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري

قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري .. نرحب بكل متابعي ”موقع قصصي‘ المتجدد والذي تحرص أسرة الموقع فيه على تقديم كل جديد من القصص القصيرة حتى نقوم بإرضاء كل الأذواق، واليوم نقدم لكم قصة قصيرة لكنها رائعة والتي حدثت في الولايات المتحدة الأمريكية وأبطالها توأم من الرُضع الإناث.

وهي قصة تجسد لنا معنى قدرة الله عز وجل والحكمة التي قد لا يدركها العقل مهما بلغ من نبوغ وعلم، فعالم التوائم عالم مليء بالأسرار التي لم يتمكن العلم رغم تقدمه من أن يفهمها أو يفسرها، وهذه واحدة من القصص التي إعتبرتها المحافل الطبية معجزة بكل المقاييس تعبر عن قدرة الله تبارك وتعالى، فهيا معًا نتعرف على هذه القصة الجميلة.

قبل حدوث المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري:-

تبدأ أحداث القصة في عام ألف وتسعمائة وتسعين، عندما تزوج مايكل من كارين بعد قصة حب دامت لسبع سنوات، وعندما تزوجا كانت أمنيتهم أن يكون لديهم أولاد لتوطيد علاقة الحب وإستمرار شكل هذه العائلة السعيدة، ولكن تأتي الرياح بما لا يشتهي السَفنٌ، فقد تأخر الحمل لمدة ثلاث سنوات مما دعا الزوجة تذهب إلى الأطباء المتخصصين الذين إكتشفوا أن هناك بعض الأسباب التي قد تجعل من الحمل شيئًا مستحيلاً.

ولكن الأطباء أجمعوا على أن هناك علاج قد يأتي بنتيجة بعد فترة، وإستمرت الزوجة في تناول العلاج وكذلك الزوج حتى جاء عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين وبالتحديد في آخره، وحدثت المعجزة وحملت كارين وكانت المفاجأة الأجمل أنها تحمل في أحشائها توأم، مرت شهور الحمل في سعادة بالغة وقام الزوجين بإختيار حجرة الأطفال وأثاثها وكل ما يلزم مجيء أطفالهم.

تفاصيل قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري :-

جاءت لحظة الولادة التي إنتظرها الزوجين وبالفعل ذهبت الزوجة إلى المستشفى لتلد، وبعد الولادة جاء إلى الدنيا توأم من الإناث لكن كانت أوزانهم أقل بكثير من الأوزان الطبيعية للأطفال حديثي الولادة، لذلك قرر الأطباء وضع الطفلتين في حضانة حتى ينمو ويصلوا إلى الوزن المثالي، وتم وضع كل مولودة في حضانة منفصلة.

وقد أطلق الزوجين على التوأم اسم بريل وكيري، والذي حدث بعد ذلك أن المولودة كيري إستجابت للنمو بشكل سريع فكان وزنها ينمو بشكل طبيعي بينما شقيقتها الأخرى بريل تتدهور حالتها، وقد كانت الممرضة المسؤولة عن قسم الحضانات تعاني من نوبات بريل المستمرة في الصراخ والبكاء.

وهنا فكرت الممرضة التي كانت تُدعى جيل كاسبريان في طريقة تجعل بها الرضيعة تهدأ لكن كان هذا مستحيلًا، وهنا تذكرت الممرضة عندما ذهبت إلى أوروبا لحضور بعض المؤتمرات أن هناك تجربة قام بها عدد من أطباء قسم حضانات المواليد عندما واجهوا نفس المشكلة مع توأم حديث الولادة.

والتجربة عبارة عن وضع التوأم معًا في نفس الحضانة:

فقد أثبتت دراسة إنجليزية أن التوأم عندما ينفصل بمجرد نزوله من رحم الأم تنتابه حالة نفسية سيئة وشعور بالوحدة، مما يجعله يبكي ويصرخ ولا يستجيب لأي علاجات.

وهنا قررت الممرضة جيل أن تقوم بوضع بريل وكيري معًا في نفس الحضّانة رغم أن هذا في قانون الولايات المتحدة غير مسموح ويعرضها للطرد بتهمة الإهمال، لكن الممرضة جعلت مصلحة التوأمتين فوق مصلحتها ومستقبلها المهني وقررت أن تضعهم معًا، وبمجرد أن تم وضع بريل مع توأمتها كيري قامت بإحتضانها وبدأت حالتها تتحسن بشكل كبير والتنفس يعود إلى طبيعته بعد أن كان الأكسجين لا يصل إلى المخ.

وتوقفت الرضيعة عن الصراخ والبكاء بشكل نهائي واستطاعت أن تكتسب لون جلد طبيعي بعد أن كان لون الجلد يميل إلى الزُرقة، وعندما إكتشف الأطباء التحسن الذي طرأ على الرضيعة تم إعتبار هذه التجربة معجزة طبية وقد تم التقاط صور لهم معًا من داخل الحضانة والتي إعتبرت فيما بعد هي الصور الأشهر في عالم الطب وتعافت التوأمتين ثم خرجوا معًا لتكتمل حياة الأسرة بهم.

الدروس المستفادة من قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري :-

  • ضرورة الصبر على تحقيق الأمنيات حتى وإن طالت مدة تحقيقها، فالله سبحانه وتعالى قادر على أن يقول للشيء كُن فيكون.
  • ضرورة تطبيق تجارب الآخرين فقد تنجح في إزالة مشكلة.
  • عظمة الخالق وحكمته في خلقه.
  • اتباع ما يقوله القلب والضمير حتى وإن خالف في بعض الأحيان بعض القواعد.
  • ضرورة تحمل الصعاب بين الزوج والزوجة وتقبل حكمة الله فكل ما يحدث لنا في حياتنا لأن الله أعلم منا بكل شيء يدور من حولنا.
  • حياة التوأم بها العديد من الخفايا والأسرار التي لم يكتشفها أي أحد حتى الآن والتي تبرز عظمة الخالق سبحانه وتعالى في خلقه.

قدمنا لكم قصة المعجزة الطبية للتوأم بريل وكيري والتي حيرت العالم أجمع مما حدث بها من تفاصيل محيرة وغريبة، وقد اعتبرتها المحافل الطبية من المعجزات المنفردة والقليلة في عالم التوائم الخفي، نتمنى أن تكون القصة قد نالت اعجابكم واستمتعتم بقراءتها، ونرجو منكم أن تقوموا بمتابعة قسم قصص قصيرة دائمًا لأن أسرة الموقع قد قامت بجمع مجموعة من القصص الشيقة والممتعة لتقدمها إلى عشاق القصص القصيرة والتي تحمل معلومات ثقافية قيمة، لذا نرجو منكم مشاركة الموضوع مع الأصدقاء على وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة حتى يكتسب غيركم هذه المعلومات القيمة والمفيدة، مع تحيات أسرة الموقع.

أترك تعليق