قصة حب وعشق روميو و جوليت

قصة حب وعشق روميو و جوليت.. تعتبر هذه القصة من قصص الحب الحزينة في الأدب العالمي، وهي قصة شهيرة عن الحب الذي كان مستحيلًا، مما أدى إلى نهاية مؤثرة جدًا، واليوم ومن خلال “موقع قصصي” نقدم لكم قصة روميو و جوليت الرومانسية لكل متابعينا، فتابعوا معنا.

مؤلف قصة حب وعشق روميو و جوليت :-

قام المؤلف الإنجليزي وليام شكسبير بتأليف قصة روميو و جوليت العالمية، والتي تعتبر هي رمز من رموز الحب في العصر القديم والحديث، وقد كانت هذه القصة ملهمة للعديد من المؤلفين، الذين قاموا بترجمتها للعديد من اللغات، كما ظهرت في العديد من المسرحيات بكل لغات العالم.

ولم يقتصر التأثر بهذه القصة من المؤلفين فقط، ولكنها أيضًا كانت مصدر إلهام للرسامين الذين قاموا برسم مشاهد الحب التي من الممكن أن تجمع بين روميو و جوليت، فنتج عن ذلك تراثًا من اللوحات الشهيرة عالميًا، ووليام شكسبير يعتبر من الكتاب العظماء في الأدب الإنجليزي، وكان يتميز بالعبقرية في تجسيد الشخصيات.

مما جعله يؤثر في الأدب العالمي في كل أنحاء العالم، وإلى عصرنا هذا لا يزال مؤثرًا سواء بالأدب العربي أو بالأدب العالمي، وقصة روميو و جوليت تعتبر هي المرحلة الثانية من المراحل التي قام المؤلف شكسبير بالتأليف بها، لأن الباحثين قسموا حياته الأدبية إلى مراحل أربعة، منها التاريخية والتراجيدية والغنائية.

بداية قصة حب وعشق روميو و جوليت :-

تبدأ أحداث القصة بوجود صراع عائلي بين عائلتين من العائلات الكبيرة بمدينة فيرونا الموجودة في إيطاليا، وكان الصراع بين عائلة كابوليت وعائلة منتيغيو، ولم يذكر المؤلف السبب في هذا الصراع الذي كان بين العائلتين، ولكن يركز المؤلف على أن؛ رغم وجود صراع بينهم إلا أن منهم يخرج عاشقين صغيرين، هم: روميو الذي ينتمي لعائلة منتيغيو و جوليت التي تنتمي إلى عائلة كابوليت.

وقد كان روميو في البداية يعشق إمرأة تُدعى روزالين، ورغم أن هذه الفتاة لا تظهر ولم يكُن لها دورًا مؤثرًا، إلا أن أول ظهور لروميو في القصة يظهر لنا أنه مكتئب وتعيس بسبب هذا الحب، وكان روميو له صديق يُدعى مركيشيو، وهو أحد الشباب الذين ينتمون لأمير فيرونا، وكان دور الصديق هو أن يُسري عن صديقه الذي كان دائمًا مكتئبًا.

مما يجعل مركيشيو يدعي روميو لحضور إحدى الحفلات التنكرية الكبرى التي كانت بمنزل عائلة كابوليت، وبالصدفة يعلم روميو أن حبيبته روزالين سوف تكون موجودة بهذا الحفل، لكنه وما أن يدخل الحفل حتى تقع عينيه على جوليت، تلك الفتاة التي تتمتع بجمال رائع فيقع في حبها في الحال.

وبنظرة سريعة نكتشف أن روميو كان يريد أن يعيش قصة حب حقيقية، وهذا ما وجده في جوليت، وبعد أن تجاذبا الحديث معًا تقع هي الأخرى في حبه، ولكن أحد أقارب جوليت وبالتحديد ابن عمها يكتشف هذا الأمر، مما يجعله يفتعل شجارًا مع روميو ولكن يتم إنهاء هذا الخلاف من والد جوليت، لأن روميو ضيفًا ولا يصح الشجار معه.

كما أن روميو كان خلوقًا ويتميز بالشجاعة، ولعلم روميو و جوليت بأن هناك صراع بين عائلتهم فقد كان الحب بالنسبة لهم مستحيلًا.

أشهر مشهد في قصة حب وعشق روميو و جوليت :-

يأتي أشهر مشهد من مشاهد الحب في الأدب العالمي على الإطلاق، وهو عندما يذهب روميو ويقف تحت شباك جوليت ليتبادلا الحب بالنظرات ثم يتفق الاثنان على أن يقوموا بالزواج في السر.

لأن كل منهما فكر في أن هذا الزواج سوف يكون سببًا في صلح العائلتين، وبالفعل يتم الزواج ولكن عندما تعود جوليت إلى بيتها، تُفاجأ بأن تم خطبتها لأحد الأمراء، فتسرع عائدة إلى القسيس الذي قام بزواجها على روميو، لكي يساعدها في هذا المأزق، بعد ذلك تنتقل بنا القصة إلى صراع يحدث بين ابن عم جوليت وروميو.

ولكن روميو يترفع عن أن يتبادل معه هذا الصراع، لأنه أصبح جزءًا من العائلة، وقد كان الزواج سرًا ولا يعلم به سوى روميو و جوليت والقسيس والوصيفة الخاصة لجوليت، ثم يلقي صديق روميو مصرعه على إثر صراع بينه وبين ابن عم جوليت، فيقرر روميو الثأر من أجل صديقه ليدخل معركة تنتهي بموت ابن عم جوليت على يد روميو.

فتنزل على روميو عقوبة النفي إلى الأبد لأنه قام بقتل رجل، ويصل الخبر لجوليت التي تحاول الوقوف بجانب زوجها ولا تعلم كيف، فيذهبوا إلى القِس الذي يخبرهم بضرورة تنفيذ الحكم الذي صدر ضد روميو، فيصاب الحبيبين بالحزن الكبير، ويقرران قضاء الليلة معًا حتى الفجر، ويقرر روميو بعد ذلك أن يغادر إلى المكان الذي تم نفيه إليه، دون أن يعلم أن والدته قد توفيت حزنًا لما أصاب ولدها.

نهاية قصة حب وعشق روميو وجوليت :-

تُفاجأ جوليت بأن والدها قد حدد موعد زفافها، مما يجعلها تُسرع إلى القسيس الذي يضع خطة لها حتى تذهب إلى زوجها في المنفى، فيعطي لها دواء ما أن تأخذه حتى تفقد الوعي لمدة ليلتان، وفي نفس الوقت يتم إبلاغ روميو بهذه الخطة، ولكن حامل الرسالة لن يستطيع أن يذهب ويخبر روميو بالخطة.

فيعلم روميو بأن جولييت قد توفيت فيقرر أن ينتحر فيقوم بشراء سم ويسافر إلى المقابر التي تم وضع تابوت جولييت بها، ويراها في مشهد مؤثر وتبدو أكثر جمالًا، وبعد صراع دار بينه وبين أحد أقارب جولييت وهو الذي كان سوف يتزوجها يقرر روميو أن ينتحر ولكن بعد أن يتناول السم تستيقظ جولييت.

فتقوم بأخذ خنجر كان يضعه معه لتنتحر هي الأخرى وتأتي العائلتين لينظروا إلى المشهد البشع ويتصالحوا بعد ذلك ويقرروا معًا عمل تمثالين من الذهب لروميو وجولييت، لكي يظلوا متذكرين بأنهم السبب فيما حدث لأبنائهم، وتنتهي القصة إلى هنا.

الدروس المستفادة من قصة حب وعشق روميو و جوليت :-

  • ضرورة القضاء على أي صراعات بين العائلات وبعضها البعض، لأن النتيجة حتمًا ستكون وخيمة ومأساوية.
  • الحب هو أجمل المعاني الموجودة في الدنيا، فعلينا الحفاظ عليه.
  • الإنتحار حرمه الله تعالى من السماء السابعة.

وهكذا أعزاؤنا ومتابعينا نكون قد قدمنا لكم قصة حب وعشق روميو و جوليت كاملة، نتمنى أن تكون قد أعجبتكم، ففضلًا قوموا بنشرها على وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة حتى يستمتع غيركم بقرائتها، وتابعونا دائمًا في قسم “قصص حب” حتى تصلكم أروع قصص الحب والعشق.