قصة معنى السعادة الحقيقي قصة قصيرة ممتعة

قصة معنى السعادة الحقيقي قصة قصيرة ممتعة

قصة معنى السعادة الحقيقي قصة قصيرة ممتعة .. السعادة معنى يبحث عنه كل إنسان على وجه الأرض، ويختلف المفهوم للسعادة من فرد إلى الآخر، والحقيقة الثابتة هى أن الشعور بالسعادة شيء نسبي، فهناك من يرى أن السعادة في المال، وهناك من يرى أن السعادة في وجود من يحب حوله، وكل هذه المعاني تتغير من فرد إلى أخر.

وأسرة موقع قصصي، يسعدها أن تقدم لكم هذه القصة الواقعية، والتي تتحدث عن أفراد وجدوا المعنى الحقيقي للسعادة، فتابعوا معنا.

 قصة معنى السعادة الحقيقي قصة قصيرة ممتعة :-

هذه القصة حدثت لرجل في الأربعينات من العُمر ويعمل محاسب بأحد المستوصفات الخاصة في دولة بالخليج، وقد ارتبط هذا الرجل منذ أكثر من عشر أعوام بفتاة من عائلة محترمة، والتي قد سافرت معه إلى حيث يعمل، وبعد عدة أشهر حملت في توأم وعند بداية الشهر السادس تفاجئ الرجل بأن زوجته تحتاج إلى جراحة عاجلة تتطلب مبلغ كبير من المال.

وأيضًا متبرعين بالدم، وبالفعل تجمع حوله زملائه في العمل وتبرعوا بما تحتاج إليه الزوجة، وأثناء إجراء الجراحة خرج الطبيب إلى الرجل ليخبره بأن حياة زوجته في خطر ولابد من التضحية بالتوأم، وقد قرر الرجل فورًا أن ينقذ حياة زوجته لأنها أهم عنده من أي شيء، وأيضًا الأطفال يستطيعوا أن يعوضوهم فيما بعد.

وكان الرجل أثناء العملية التي استمرت لأكثر من تسع ساعات يدعو إلى الله بأن تخرج زوجته سالمة من هذه الجراحة الكبيرة، وبالفعل خرجت الزوجة من العملية وظلت بالعناية المركزة لمدة ثلاثين يوم، وقد علمت خلال هذه الفترة بأن أطفالها في ذمة الله تعالى.

وقد رضيت بما قسمه الله لها واحتسبت، وبعد فترة خرجت من المستشفى رغم أن نسبة الشفاء من هذه الجراحة كانت صغيرة جدًا، لكن بعد عدة شهور قصيرة عادت الآلام إلى الزوجة التي بدأت تتردد على نفس الطبيب بالمستشفى، فكان يعطيها المسكنات التي حالما ينتهي مفعولها تعود لها الآلام مرة أخرى.

ورغم ذلك وهذه المعاناة إلا أن الزوجين كانوا يعيشون في أمان ويعرفون معنى السعادة الحقيقي إلى أن جاء اليوم الذي عادت فيه الآلام إلى الزوجة بشدة، وهنا قرر الطبيب أن يقوم بإجراء فحوصات وتحاليل لمعرفة الأمر، وبعد عمل كافة الفحوصات تبين أن الزوجة تعاني من مرض نادر في الأمعاء ولابد من إجراء جراحة عاجلة حتى يتم فصل كافة الأمعاء عن بعضهم.

وبالفعل خضعت الزوجة لهذه الجراحة الخطيرة وقد مَنَّ الله عليها بالشفاء، ثُمَّ بعد ذلك قرر الزوجان أن يقوموا بأداء العمرة حتى يبتهلوا إلى الله لينعم بالشفاء على الزوجة.

الزوجان يكتشفان معنى السعادة الحقيقي رغم الظروف الصعبة :-

قرر الزوجين أن يعودوا إلى أرض الوطن وبالفعل عاد الزوجين إلى مصر، وما أن وصلوا إلى مصر حتى شعرت الزوجة بنفس الآلام مرة أخرى فتوجهت إلى أحد المستشفيات المتخصصة التي أقر بها أحد الأطباء بأن على الزوجة أن تخضع لعملية جراحية كبيرة أخرى، وبالفعل خضعت الزوجة لهذه العملية واستعادت صحتها بعدها، وذهب المرض إلى غير رجعة.

هنا قرر الزوج أن يستقر في مصر بغير رجعة، وقد كان يُرسل الزوج كل مدخراته خلال غربته إلى والديه ليقوموا ببناء شقة له بمنزل أبيه، وبالفعل قاموا بتجهيزها والسكن فيها، ثُمَّ عاد الزوج إلى وظيفته الحكومية لكن سرعان ما واجه الزوجين مشاكل من أهل الزوج بسبب رغبتهم في أن يكون لهم حفيد.

فكانت الزوجة تسمع كلام جارح من والدة زوجها، لكن الزوج كان يخبر والدته بأن الأطفال رزق مثل العُمر والمال وأي شيء في حياة الإنسان لكن الأم لم تقتنع، وبعد مرور الزوج لضغوط كثيرة اضطر بأن يصارح والدته بأنه يعاني من ضعف فرص الإنجاب.

وأن الحمل الأول لزوجته قد حدث نتيجة تلقيه علاج مكثف، لكن حالته الآن تحتاج إلى تدخل جراحي لزراعة أنسجة وهو لا يملك هذه الأموال الآن، لكن الأم لم تقتنع واعتقد أنه ينسب العجز لنفسه حتى تتوقف عن إيذاء زوجته بالكلام.

وبعد مرور فترة قصيرة :

فوجئ الزوج بأن والدته ووالده يضعوه أمام اختيار صعب، وهو؛ إما أن يقوم بتطليق زوجته ليتزوج بأخرى وينجب وإما أن يغادر الشقة التي قام ببنائها بكل مدخراته من عمله بالخارج، وأن يبحث لنفسه عن شقة أخرى بعيدة عنهم، ورغم قسوة القرار فلم يتردد الزوج لحظة واحدة في أن يتمسك بزوجته لأنه عرف معها معنى السعادة الحقيقي

وبعد أن حاول كثيرًا مع أهله حتى يرجعوا عن هذا القرار وقام أيضًا باستشارة علماء الدين فيما يطلبوا منه أهله، فاتفقوا جميعًا أن ما يطلبوه منه هو تدخل في قدرة الله سبحانه وتعالى ومشيئته، واتخذ الزوج القرار بأن يغادر الشقة حتى لا يغضب أهله ويضايقون زوجته، ثُمَّ قام بالاقتراض من أحد البنوك بضمان راتبه لكي يستطيع أن يدفع المقدم للشقة الجديدة.

التي كانت صغيرة وبسيطة لكنها كانت جميلة والحياة فيها مستقرة، لكن الزوج وجد نفسه أمام أعباء كبيرة فالإيجار الشهري لهذه الشقة كان يأخذ أكثر من نصف راتبه، بينما شقته التي قام ببنائها بكفاحة وعرقه خالية في بيت والده، ثُمَّ رحلت الأم فجأة فحاول الزوج مرة أخرى مع أبيه لكي يعود إلى مسكنه لكنه تمسك بقراره ورفض.

فما كان من الزوج إلا أن عاد إلى حياته رغم قسوتها وهو يشعر براحة وسعادة، لأنه في كل يوم يجد قلب مفتوح أمامه يقدم له عطاء وحب ويتحمل معه عناء الحياة، وكان قلبه كله مليء بالثقة في الله بأنه سيصبح أب في يومًا ما وزوجته التي يحبها سوف تصبح أم أيضًا، فجائزة السماء دائمًا تأتي في ميعادها.

الدروس المستفادة من قصة معنى السعادة الحقيقي :-

  • الصبر على الابتلاء.
  • الرضا بقضاء الله سبحانه وتعالى.
  • ضرورة وقوف الأصدقاء بجانب بعضهم البعض.
  • التمسك بمن نحب حتى في أحلك الظروف.

قدمنا لكم قصة قصيرة بعنوان معنى السعادة الحقيقي نتمنى أن تكون نالت اعجابكم، نرجو أن تقوموا بنشرها حتى يتعلم منها كل من يقرأها، وتابعونا دائمًا في قسم “قصص قصيرة” لأنه لا يزال لدينا الكثير لنقدمه لكم.

أترك تعليق