قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام

قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام

قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام، صغاري أهلاً ومرحباً بكم في قصة جديدة بعنوان شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام، سوف أحكى لكم يا صغاري اليوم قصة جديدة ورمز جديد من رموز الشجاعة والبسالة في الإسلام هو البراء بن مالك رضي الله عنه، يجب أن تعلموا يا صغاري أن المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف، والقوة ليست فقط في البنيان القوي لا بل في قوة الإيمان وحسن التصرف والحكمة وغيرها من الأشياء التي تعطى للبني آدم قوة في حياته لذلك هذه دعوة مننا هنا في موقع qisassy لتكونوا مؤمنين أقوياء، والآن هيا بنا يا صغاري أقص عليكم قصة البراء بن مالك رضي الله عنه فتابعوا معي أحداث هذه القصة.

أحداث قصة البراء بن مالك:

جلست المدرسة في حصة الدين بعد أن ألقت على التلاميذ تحيه الإسلام قالت لهم: الإيمان بالله قوة والمؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف لذلك أوصانا الله دائماً بقوة الإيمان وليست قوة الجسد فقط لذلك يا صغاري سوف أحكى لكم اليوم قصة البراء بن مالك رضي الله عنه وعن شجاعته وبسالته لذلك دعوني أخبركم أولاً من هو البراء بن مالك.

البراء بن مالك ونسبة:

ينسب البراء بن مالك إلى قبيلة تدعي قبيلة الخزرج الأزدية فهو يدعي البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غذم، فهو ينسب لصاحبي الجليل آنس بن مالك فهو أخيه ولد في يثرب وكانت أمهما تدعي أم سليم بنت ملحان، اشتهر عنه قوة البنيان وقوة الدين والإيمان فهو شارك مع أخي ومع رسول الله صلي الله عليه وسلم في الكثير من الغزوات والحرب وبالأخص غزوة أحد فهو وهب حياة للجهاد في سبيل الله ونول الشهادة.

بما أشتهر البراء بن مالك؟

كان للبراء بن مالك قوة في الإيمان لا يفتك بعدها أبدا وأيضا حبباه الله بصوت عذب جميل وفي ذات مره حين كان يسمعه أخيه آنس بن مالك قال له حين كان يتغنى بالشعر أنه أفضل من أن يتغنى بالشعر فبين يديه كتاب الله فأمتعنا بآيات الله بصوتك العذب، قال له أتخاف على من الموت غفلة أو على فراشي لا يا أخي سوف لا يحرمني الله من الشهادة مثلما لا حرمني من دينه والجهاد في نصره الدين.

البراء بن مالك ومشاركاته في المعارك؟

وقالت المعلمة: عرف البراء بن مالك بالشجاعة والمقدامة في الحروب والغزوات فهو شارك في العديد من الحروب وكان قائد لبعض الحروب فقد شارك في حروب الردة وهو الذي وجه جيش خالد بن الوليد لكي يصلوا إلى المرتدين فأخذوا يكبروا حتى آتوا بالنصر العظيم، كان يبهر أي من يراه بشجاعته وقوته في القتال.

كيف كانت المواجهة مع مسيلمة الكذاب وجيشه؟

كان البراء بن مالك دائما وأبدا يبحث عن الشهادة في سبيل الله فهو دائم يبث في نفوس المسلمين روح القتال والعزيمة على النصر وفي معركة من معارك الردة كانت أخطرها على الإطلاق مع مسيلمة الكذاب فهم كانوا يتفوقوا في العدد وأخذت الحرب شكل آخر من هجوم إلى دفاع وهنا تدخل خالد بن الوليد وطلب من البراء أن يشجع المسلمين على القتال والفوز بالنصر فقال لهم: يا أهل المدينة ليس لكم مدينة اليوم بل جنة الله وهنا تحمسوا وقاتلوا العدو وانتصروا ونصروا دين الله.

ما هى أعظم المواقف التي حدثت في تاريخ البراء بن مالك في الحروب والمعارك؟

قالت المعلمة: من ضمن الحروب التي شارك فيها البراء بن مالك كانت الحروب مع الفرس والذي هنا تصرف فيها موقف يدل على شجاعته وعدم خوفه من الموت فالإيمان في عروقه ومن معه الله من عليه، وهنا كادت الفرس أن تدبر حيلة جديدة للنيل من المسلمين ألا وهي أنهم قاموا بصنع الكلاليب التي أغرقت وحملت في النار وهنا ترمي على المسلمين وتحرق ما تحرق من المسلمين، وهنا حدث موقف ألا وأن واحده منهم قد سقطت على أخيه أنس بن مالك ولم يستطيع أن يتخلص منها فتوجه إليه بسرعة وخلصه منها وهنا أكلت النار يديه حتى ظهر العظم وتأذي منها كثيرا ولكن كل هذا في سبيل الله.

كيف كان يريد البراء بن مالك أن تكون خاتمة وماذا حدث؟

البراء بن مالك كان هدفه في الحياة أن ينال الشهادة معركة تلو الأخرى يقتل ويفتك جيوش العدو وأعداء الله، خاض الكثير من الحروب ونال منهم جميعا ولكن هنا جاءت المعركة المصيرية مع الفرس وهنا كانت مواجهه مصيرية للأخذ بالثأر والنيل منهم والفوز بالشهادة في سبيل الله.

قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام:

وهنا خاضوا المعركة الكبيرة بينهم وبين الفرس ولكن بدأ الفرس يتقدموا وكادوا أن يتغلب الفرس عليهم وهنا لجأ المسلمين للبراء بن مالك وقالوا له ا براء أتذكر يوم أن قال الرسول عنك: كم أشعت أغبر ذي تطمرين، لا يؤبه لو أقسم على الله لأبره، منهم البراء بن مالك وهنا دعا البراء بن مالك للمسلمين بالنصر والنيل من أعدائهم وأن يلحقه الله بنبيه في الرفيق الأعلى.

شجاعة وبسالة البراء بن مالك واستشهاده:

استشهد البراء بن مالك رضي الله عنه في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان هذا في عام 20هـ بعد أن خاض مجموعة عديدة من الحروب والغزوات وتشهد عليه الفتوحات وتشهد على شجاعة فهو من ضمن الناس الذي قدمت كل شيء في سبيل نصره الإسلام والمسلمين وفي معركة أنطلق البراء بن مالك بجواد وذلك لكي يفتك صفوف العدو ومن خلفه جيوش المسلمين وهنا استشهد في سبيل الله.

الدروس المستفادة من قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام:

  1. المؤمن لقوي خير عند الله من المؤمن الضعيف.
  2. المثابرة في القتال ونصره دين الله.
  3. شجاعته وقوته في المعارك والحروب.

وإلى هنا انتهت قصة شجاعة وبسالة البراء بن مالك في الإسلام أتمنى أن تكون القصة قد نالت إعجابكم وها قد تعرفتم على قصة جديدة وبطل جديد من أبطال الإسلام نتمنى منكم المتابعة والإعجاب فنحن هنا في موقع قصصي خاصاً قسم قصص وعبر نعمل جاهدين على أن نقدم لكم أفضل القصص المفيدة والتعليمية فإلى اللقاء في قصة جديدة ودرس جديد مع السلامة.

أترك تعليق