قصة الصبي وإناء الذهب !

قصة الصبي وإناء الذهب

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم عبر موقع قصصي اجمل القصص والعبر، قصة هادفة ومعبرة، قصة اليوم بعنوان ” قصة الصبي وإناء الذهب “، الحدوتة احداثها مميزة ومسلية قبل النوم للاطفال الصغار ومناسبة لجميع الأعمار، استمتعوا بقراءتها الان حصريًا على موقعكم ” قصصي “، قصة الصبي وإناء الذهب نعرضها عليكم من قسم قصص وعبر.

قصة الصبي وإناء الذهب :-

في قديم الزمان كان هناك صبي فقير بالمدينة يعمل بمنجم لإستخراج الفحم من باطن الأرض لكي يقوم بسد احتتياجاته واحتياجات أمه التي أصبحت فى رعايته بعد وفاة والده الذي لم يورثه شيئاً سوى الأخلاق الفاضلة والإيمان القوي.

في ذات ليلة بعد عودة الصبي لبيته سمع طرقات عالية فوق باب سور بيته وعندما ذهب لفتح الباب وجد العديد من الحراس الذين قاموا بالإنتشار في البيت باحثين عن شئ ما.

اندهش الصبي وأمه وإذا بأحد الحراس يقول: وجدته وجدته هيا معي أيها اللص إلى قصر الملك ..!

وبعد أن ذهب وسط صرخات أمه وتعجبه مما يحدث وعندما دخل على الملك أخذ الملك يدور حوله عدة مرات ثم قال له: أنت تعلم أيها الصبي أن هذا الإناء الفضى كان مليئاً بالذهب الذي تم سرقته من قصري، أخبرني عن مكان الذهب وأنا أفرج عنك.

قال الصبي: أيها الملك، لقد تربيت على الصدق والأمانة ولم أكن يوماً بسارق.

قال الملك: لقد تم إيجاد الإناء فارغاً داخل سور بيتك.

قال الصبي: لو كنت سارقاً يا مولاي ما كان هذا حالي من فقر شديد.

وبعد وقت طويل من إنكار الصبي غضب الملك وقال : يا حراس لقد حكمت عليه بالإعدام رمياً بالسهام داخل أحد الأسواق ليكون عبرة لمن يتعدى على ممتلكات ملك البلاد.

ابتسم الصبي وقال: لن أبالي بهذا الحكم ما دمت أملك سلاحاً يفوق سهمك.

فازداد غضب الملك.

وفي اليوم التالي: احتشد الناس في أحد الأسواق وجاء الملك والوزير وبعض الحراس وجئ بالصبي فأمر الملك أحد الحراس بقتله رميًا بالسهام.

من يتق الله يجعل له مخرجاً !

وبعد أن أطلق الحارس السهم تجاه صدر الصبي مباشرةً تفاجأ الجميع بتحول مسار السهم من صدر الصبي إلى صدر الوزير.

هرول الملك والحراس مذعورين للإطمئنان على الوزير الذي كان يلفظ أنفاسه الأخيرة وبصوت متقطع قال للملك: أطلق سراح هذا الصبي فأنا الذي قمت بسرقة الذهب يا مولاى وقذفت الإناء الفارغ داخل سور بيته.

اندهش الملك وأسرع تجاه الصبي وقال له: ما هو السلاح الذي أنقذك من هذا الموقف العصيب؟

قال الصبي: هو اللجوء إلى الله قال تعالى “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب”.

الدروس المستفادة من قصة الصبي وإناء الذهب :-

  1. الرضا بما قسمه الله.
  2. الثقة في عون الله.
  3. يجب أن نتحلى بالأمانة.
  4. التوكل على الله حق توكله في جميع امور حياتنا.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية قصة الصبي وإناء الذهب نتمنى أن تكون قد حازت على إعجابكم، للمزيد من القصص الجميلة والشيقة تابعوا موقع ” قصصي ” دائمًا، وأخيرًا لا تنسوا مشاركة القصة على مواقع التواصل الاجتماعي، الأن يمكنكم إضافة تعليق باسم القصة التي تريدون قراءتها؛ وسنقوم بنشرها لكم.

أترك تعليق