قصة النحلة النشيطة للأطفال

قصة النحلة النشيطة

قصة النحلة النشيطة للأطفال، قصص الأطفال هي من أفضل القصص العالمية و التي يحدث من خلالها أفضل الدروس المعبرة والتي نتيح من خلالها وصل الفكرة أو الغرض المطلوب للأطفال، وهذا بطريقة مبسطة و يسهل عليهم استيعابها كما أنه من الممكن أن نخترع قصص من خيالينا و نزرع في وسطها القصة المطلوب تنفيذها بطريقة مبسطة و بشكل لائق و معبر، فقد أتينا لكم اليوم بقصة خيالية و هي النحلة النشيطة و سوف نتعرف معًا على أفضل الطرق المبسطة التي يسهل على الطفل فهمها بسهولة تامة و يقدر أنه  يستوعب بأكبر قدر ممكن من النصيحة، يفضل أن تقوم الأم بروايات القصص القصيرة أو الطويلة للأطفال لكي تستغل تفكيرهم بطريقه سليمة.

قصة النحلة النشيطة للأطفال:

كان يوجد نحلة صغيرة دائمًا تركض بين الورود والزهور و تعمل بجد و اجتهاد وكانت تقف فوق الزهور و تمتص الرحيق و تعود إلى الخلية مع السرب الخاص بها، لكي يقوم بعملهم الخاص فيهن فكانت النحلة الصغيرة نشيطه جدًا و لا تتكاسل على عملها أبدًا و كانت دائمًا ما تخبر زملائها بالذهاب المبكر و العودة المتأخرة، لكي تستطيع جمع اكبر كمية من الرحيق المنثور على الورود ظلت النحلة تعمل و تجتهد إلى فترة ما و بعد ذلك أصابها التعب فجاءت لها زميلتها الفراشة.

الفراشة : ماذا بك يا نحله لماذا وجهك شاحب لهذا الحد ؟

النحلة : مرضت يا فراشة استمرت في العمل و قد نسيت معاد طعامي الخاص.

الفراشة : و هذا يعقل ؟

النحلة : لم تأتى لي شهية أبدًا للأكل يا فراشة.

الفراشة : إذًا فلتتركي العمل إلا أن تستجمعي قواك.

النحلة : وهل يصلح يا صديقتي أن اترك العمل، سوف امرض بالأكثر أن تركته.

الفراشة : لا يا صديقتي سوف تتركيه لمدة يوم أو يومين على الأقل و بعد ذلك تقومي بالرجوع للعمل مرة أخرى.

النحلة : بعد تفكير عميق استغرق فوق الأربعون ثانية، تمام يصلح هذا، و لكن يا صديقتي فقط لمدة يومين و إلا لا اقبل بهذا و اترك زملائي يعملوا لوحدهم.

الفراشة : مستحيل سوف نمضي يومين معا فقط و لا نتأخر عن ذلك المدة.

النحلة : وافقت النحلة على رأى الفرشة ، إذا أيتها الفرشة سوف اخبر زملائي بالعمل أنى سوف أتغيب عنهم لمدة لا تكثر عن اليومين فقط.

الفراشة : و هو  كذلك أذا اخبريهم لنت و أنا سوف اذهب لأقوم باستجماع منزلي و أتم ترتيبه إلى أن تأتي ألينا .

النحلة : اذًا سوف اذهب ألان يا صديقتي.

الفراشة : موفقه يا عزيزتي.

ذهبت النحلة إلى صديقاتها و الترحيب بينهم قالت:

النحلة : اعتذر منكم جميعا يا أصدقائي سوف أتغيب عنكم لمدة يومين فقط.

أصدقاءها بعض اتضاح الحزن على وجوههم : لماذا يا صديقتنا إلى أين ؟

النحلة : أنى مرضت بسبب العمل الدائم وبدون طعام.

اندهش أصدقاءها : الم تتناولي طعامك بعد ؟

النحله : لا لقد نسيت من كثرة العمل لدى.

صديقتها : يا نحلة لم يبدى نافعًا أن تتركي طعامك وانك تعملي باستمرار يوجد أيضًا وقت للراحة، أنت لم تذكريه بحسبانك.

النحلة : أن ما أحب الأشياء لدى هو العمل و أنا لم أتناول طعامي لكي أنهى عملي أولا أنا اعتراف باني أخطئت في حق بدني لكن لم افعلها مرة أخرى.

صديقتها : إذًا أيتها النحله نتمنى لك حظًا وفيرًا في إجازتك.

النحلة : قامت بشكرهم بعد حسن استماعهم لها وقامت بالسلام عليهم و تركهم و الذهاب إلى بيت الفراشة.

الفراشة : عزيزتي ما هذا التأخير ؟

النحله : انى حزينة لأني تحسنت وتركت أصدقائي بالعمل بمفردهم و أتيت إلى الأجازة.

الفراشة : لماذا كل هذا ؟ سوف نستمتع بمدة لا تزيد عن اليومين فقط ثم نعود مرة أخرى للعمل.

النحلة : لم استطيع الجلوس براحة ولكن سوف نقضي يومين لا أكثر.

الفراشة : نعم.

بقيت النحلة مع الفراشة بدون عمل ويذهبون كل صباح إلى الحديقة و يلعبون و يلهون و يعودون في  أخر الليل ليناموا فقط.

بقيت كلاً من الفراشة  والنحلة يخرجون من الصباح الباكر ويلهون ويلعبون ويتركون أشغالهم ومر يوم وبعده اليوم الثاني وقد حل صباح اليوم الثالث فقالت إحدى أصدقاء النحلة : لماذا لم تأتى زميلتنا المريضة إلى ألان أليس يوم أمس كان أخر يوم بإجازتها ؟

ردت الأخرى قائلا: فلنلتمس لأختنا الغائبة مائه عذر كما وصانا رسولنا.

أما النحله والفراشة فقد أعجبوا باللعب و تركهم للعمل وبقيت الفراشة وراء النحلة إلى أن أفقدتها عملها تماما وابتعدت عنها فظلت النحلة وحيدة ونحيفة و مريضه وبدون عمل فجاء أصدقاء النحلة و بقيا معًا.

صديقتها : يجب أن تعرفي يا صديقتنا أن الجميع ليس بخير ومن ضمنهم الفراشة هذه صاحبه سواء لك.

قد تركتك عملك وأبقيتك وحيدة حزينة وليس بها خير.

اعتذرت النحله من صديقتها وعادت معهم للعمل مرة أخرى .

الدروس المستفادة من قصه النحلة النشيطة:

  1. بأن لا يجب تناول وجباتنا بين العمل.
  2. إن لبدنك عليك حق ومن حقوق البدن أن يتم غذاءه بشكل صحي وسليم لكي نستطيع أن نتحرك ونعمل.
  3. يجب أن لا نسمع كلام من يلهو ويلعب معنا دائمًا.
  4. يوجد وقت للعب و ووقت للعمل والجدية.

وفى نهاية قصتنا اعزائي الصغار نرجو أن نكون قد تعلمنا من قصة النحلة ويرجى الابتعاد عن الأصدقاء السوء قد تعرفنا اليوم معًا على نشاط النحلة الصغيرة، أنها كانت نشيطه الحركة، و لكن صديقتها السوء قد تركتها من العمل فيرجى ابتعدنا عن الأصدقاء السوء الذي يتركون اشغالنا عن مهماتنا اليومية، وننتظر زيارتكم لنا على صفحتنا على الفيس بوك ومشاركتكم معنا بتعليق عن رأيك بالقصة أسفل المقال.

أترك تعليق