قصة حب رومانسية جميلة جدًا ومشوقة بعنوان فارس أحلامي

فارس أحلامي

قصة حب رومانسية جميلة جدًا ومشوقة بعنوان فارس أحلامي، قد أقدم لكم من موقعنا قصصي نبذة سريعة ومختصرة عن قصص الحب والرومانسية الجميلة لكل عشاق القصص الرومانسية الروعة الشيقة وهى بعنوان فارس أحلامي، وقد أتمني أن تنال الإعجاب والاستفادة والاستمتاع بهذه القصص التي اقدمها والقصة عن فتاة تقابلت صدفة بشخص وهو اصبح فارس أحلامها، وكانت هذه الصدف اغرب مما يكون وهذه القصة هي قصة فارس أحلامي.

قصة حب رومانسية جميلة جدًا ومشوقة بعنوان فارس أحلامي:

فتاة عمرها قد يبلغ ٢١عام وتدعي أمل وهي شديدة الجمال والرقة والرشاقة ويشهد لها الناس من أنها تلفت الانتباه والنظر وتتمتع بصفات حسنة ورائعة وهي طيبة حنونة جذابة وفائقة الجمال، أمل فتاة لا تؤمن بالحب وخلافه وأيضا قصص الحب والرومانسية التي قد تقرأها في الكتب أو تسمعها من أقاربها أو أصدقائها لا تصدقها، أمل فتاة مجتهدة في دراستها وتسعي إلي العمل ولا تفكر في أي شيء غير دراستها وأهلها وعملها.

حلم أمل المتكرر:

كانت أمل يحدث لها شيء يقلقها وهي كانت تحلم كل ليل بشاب وسيم الوجه، وكان هذا الشاب يتقرب إليها وهي تحبه ويطلب منها أن يتزوجها، ومن الغريب أن أمل كل يوم تحلم بهذا الحلم المتكرر ونفس ذلك الشخص الشاب الوسيم لدرجة جعلت أمل تحفظ شكل وملامح ذلك الشاب بالرغم من أنها قد لا تعرف هذا الشاب ولا عمرها رأته في حياتها.

رحلة ترفيهية للمدن الساحلية:

وفي يوم من الأيام الجامعة التي تدرس فيها أمل أعلنت عن رحلة للمدن الساحلية للرفاهية، ولقد فرحت أمل وأصدقائها بهذه الرحلة.

وقد كانت أمل وصديقاتها في غاية السعادة والتحمس لهذه الرحلة حتي يقضوا وقتا شيق وممتع قبل اختبارات نهاية العام الدراسي.

سافرت أمل وأصدقائها وسارت أمل تعيش مع أصدقائها جو من الاستماع والنزهة الممتعة والشيقة مليئة بالضحك والحب والمرح و الفرح والمرح.

وفي يوم من الأيام طلبت صديقة من صديقاتها الذهاب إلي التسوق معها لكي يشتروا الحاجات المهمة والأساسية والضرورية.

ذهبت أمل إلي السوق لكي تشتري اللوازم الضرورية التي تحتجاها صديقتها، وفى أثناء الذهاب في السوق يشاء القدر أن يصدمها شخص طويل جدا وقد التفتت أمل بهذا الشاب وهي في غضبها.

وعندما شاهدت هذا الشاب من ملامحه وهيئته فاجأت أمل وقد شعرت إنها شاهدت هذا الشخص وأنها تعرفه من قبل.

ولكن سرعان ما عادت أمل إلي واقعها وجمعت الغضب الذي كانت تخفيه بسبب اندهاشها وقالت لهذا الشاب بعصبية ونرفزة لماذا تتصادم بي هكذا.

فقال لها الشاب بعصبية إنك كنتي تسيرين دون انتباه أو تركيز وهذا الرد اغضب أمل حتي صرخت بشدة في وجه وقالت أنت الذي أخطأت في البداية.

ولكن تجرأ هذا الشاب وامسك يداها وقال لها الخطأ من عندك ولكن أمل اندهشت من جراءة هذا الشاب وأخذت نفسها وذهبت أفي طريقها.

وسارت أمل تسير طريقها وهى بتفكر في هذا الشاب الوسيم وكانت تفتكر هل رأته من قبل وكانت فتكر ملامحه الجذابة.

وكانت تسأل نفسها كيف يتجرأ هذا الشاب من أن يمسك يداها ويقشعر جسمها ويهز كيانها من هذه اللمسة.

ولكن فاقت أمل علي صوت واحدة من صديقاتها التي تعرفت عليها في الطريق صدفة وقالت لها من المحتمل أن تقيم حفلة على الشاطئ في المساء وان الكل مدعون في هذه الحفلة.

وقد بدأت أمل في التحمس إلي الفكرة وجهزت نفسها هي وصديقاتها لكي يذهبوا إلي هذه الحفلة في المساء.

وهناك قد التقطت أمل بوجود هذا الشاب الوسيم وهنا اختلفت مشاعر أمل بين أن تعرف من هو الشاب هذا وبين الضيق.

وكادت أمل تلاحق هذا الشاب الوسيم بنظارتها إليه حتي هذا الشاب لاحظ نظر أمل إليه وكان هذا الشاب يريد التعرف علي أمل ولكن خاف من رد فعل أمل.

ولكن تجرأ هذا الشاب أن يتعرف عليها بعد أن عرف أنها صديقة جارته وبدأ هذا الشاب أن يعتذر لها عن ما فعله في الصباح.

أمل وافقت وتقبلت أسفه واعتذاره لها وبدأ تبادل الحديث بينهم وقضوا الحفلة مع بعض حتي ذهب كلا منهم إلي منزله.

وفي هذه الليلة لا يناموا من سحر الحب وقالت أمل هذا الشاب الذي أشاهده في الحلم كل ليلة نفس الملامح والشكل.

وفي الصباح استيقظت أمل مبكرا وقد تمنت أن تشاهد وتقابل هذا الشاب قبل أن تغادر إلي المدينة لأن وقت الرحلة انتهي.

كادت تشاهد هذا الشاب ولاكن لا تراه وفي نفس ذلك الوقت الشاب لا يعلم أن هذه الفتاة غادرت الشاطئ وعادت إلي المدينة وبحث عنها كثيرا ولم يجدها بعد وقد انجذب أنباه بهذه الفتاه.

ومضت شهور وكل واحد منهم عاش حياته طبيعيا ولكن كلا منهم لم ينسي الثاني، وفي يوم من الأيام جاء إلي أمل دعوة فرح حفل زفاف احدي صديقاتها وقد ذهبت لشراء فستان لحضور حفل الزواج.

وهي في سيرها وشرائها الفستان التقط هذا الشاب من جديد وقد عرض عليها الجلوس في أي مكان وكان هذا المكان احدي الكافيهات وهي وافقت وهناك اعترف بحبه لها وهي أيضا وقد طلب منها أن يخطبها.

وقد فرحت أمل وذهب إلي أهلها وأجبرتهم عن ما حدث لها وتم عقد القران بعد سنة وقد أنجبت أمل وهذا الشاب ثلاثة أطفال.

ولكن ما ذلات أمل تحلم بزوجها وكانت تكتب مذاكرتها وتكتب اسمها فارس أحلامي التي عشقته بجنون.

الدروس المستفادة من قصة فارس أحلامي:

  • أن كل شيء قسمة ونصيب.
  • أن الحب جميل جدا والرومانسية.

وفي نهاية القصة هذه قد قدمت نبذة سريعة ومختصرة عن قصة حب ورومانسية جميلة جدا ورائعة بعنوان فارس أحلامي، وقد أتمني أن تنال الإعجاب وفي المرة القادمة قد أقدم أجمل وأفضل القصص الرومانسية الجميلة للاستفادة والاستمتاع بهذه القصص، وننتظر تعليقاتكم أسفل المقال.

أترك تعليق