قصص واقعية مخيفة عن البنات حدثت بالفعل

قصص واقعية مخيفة

في بداية مقالي هذا أقدم نبذة سريعة مختصرة عن قصص واقعية مخيفة عن البنات حدثت بالفعل طبعا كثير منا نحب قصص الرعب والمخيفة وفى عشاق لقصص الرعب، ولذلك أقدم قصة أو اثنين اليوم وأتمنى أن أنال الإعجاب على هذه القصص من تشويق ورعب وخوف من هذه القصص الشيقة المرعبة.

قصص واقعية مخيفة عن البنات : القصة الاولى:

تبدأ القصة بأن فتاة من الفتيات كانت تحكى وتقول أنها كانت ذاهبة إلى بيت زوجة أخي، وكانت تسمع صريخ من بيت جيرانهم وكانوا يطلبون أن أحد يساعدهم ذهبت أنا وزوجة أخي وشاهدنا ابنة الجيران كانت تكسر الزجاج فوق رأسها وتبكى وتصرخ صراخ شديد.

وكانت أختها تبكى على أختها وعلى شكلها وصراخها وبكائها وكانت أختها هذه وجهها شديد السمار لدرجة تلفت الانتباه والأنظار بالرغم من أن هذه الفتاه ليست بشرتها سمراء .

وبعد هدوء هذه الفتاه جلسنا مع أختها لكي نعرف سبب بكاء وصريخ هذه الفتاه فبكت بشدة وبحرقة، وقالت أن أختي ربنا غضبان عليها وأمي غضبانة عليها أيضا وأصيبت بالجنون.

وقالت أن أختي تعشق  زوجها جدا جدا جدا فوق ما تتخيلي لدرجة أنها لا تنام من كثرة الوسواس بان زوجها يتركها ويتزوج عليها أو يرى غيرها بالرغم من أنها زوجه مطيعة له ولا تحرمه من أي شئ يطلبه.

ولكنها اختارت العناد وسمعت كلام سمعت كلام إحدى أصدقائها:

وذهبت معها إلى إحدى المشعوذات التي يعملون السحر وقالت لها حتى تحافظي على زوجك طول العمر تأخذي هذا السحر وادفنيه مع أحد مات حديثا وأختي أخذت السحر، وعندما ماتت أمي وكنا نودعها أختي  وضعت السحر بين قدم  أمي ولا احد شاهد أختي  وهى تضعه  وبعد ذلك دفنا أمي.

ولكن بعد عدة أيام عندما  أنام أحلم بأمي تصرخ مستنجدة  بأي أحد لكي يأتي  احد ويبعد أي شيئا عن قدميه وكنت أشاهدها تحرج جسمها العلوي ولا تحرك جسمها السفلى، وكان هذا الحلم يطاردني  وحلمت به أكثر من عشر مرات وكنت عندما احلم هذا الحلم استيقظ وأنا مريضة  جدا .

وكانت أختي عندما أروي  هذا الحلم لها لا تقول لي أي شئ غير أن من كثرة حزني على أمي وفراقها احلم بهذا واقترحت أن نذهب إلى مكة لكي نعمل عمرة لكي ارتاح نفسيا.

وبالفعل سافرنا إلى العمرة وذهبنا إلى الكعبة وكنا كلنا ننظر ونرى الكعبة وكانت أختي  تنظر يمين قلت لها أين تنظرين انظري إلي الكعبة تقول لي أين الكعبة هي فين فضحكت عليها واعتقدت إنها تمزح معي فقالت أين الكعبة وتظل تبكي كثيرا .

فأخذتها إلي الفندق وأخبرنا طبيب الحملة لكي يكشف عليها فقال إنها مرهقة من السفر وإنها ترتاح وعندما ذهبنا إلي حرم النبي صلى الله عليه وسلم لم تري قبر النبي،  وكادت تبكي وتقول أخرجوني عيني تؤلمني ولم تؤدي الحج وعندما عاودنا من الحج أصبح نفس الحلم يطاردني .

فسألت شيخ وأخبرته عن ما حدث وعن الحلم ليفسر لي الحلم ولكن الشيخ عندما سمع بدنه اقشعر وعيناه امتلأت دموع، وقال لي أن اسأل أختي عن شئ فعلته خطأ أو ارتكبته وطلب مني أن أصلي كثيرا وادعي لأمي لكي الله يرحمها وفي يوم من الأيام كادت أختي تبكي بشدة واعترفت لي على ما فعلته أختي.

وبعد ذلك:

فذهبت إلي الشيخ وأخبرته عن ما قالته لي أختي فقال يجب أن نفتح قبر أمي ونخرج هذا السحر منها لكي أمي ترتاح، وفعلا ذهبنا إلي قبر أمي وفاتحناه وعندما فتحنا الكفن اقشعر بدني وخوفت خوفا شديدا من ما شاهدته وأختي سقطت علي الأرض  مغمي عليها لما شاهدته، وشاهدنا جسد أمي الدود أكله كله ماعدا الجزء الذي فيه السحر مثل ما هو لم يتغير أي شيء فيه، كأنها دفنت الآن.

وكان معنا امرأة أخرجت هذا السحر وقال الشيخ لأختي يجب عليك  بالصلاة وطلب المغفرة والسماح من الله والعفو عنك لأنك أذيتي أمك وتم تعذيبها الفترة التي مضت ومنذ ذلك أختي ظلت على هذا الحال ولا شئ تم تغيره وعجزنا عن علاجها ونحن الحاضرون بكينا على ما حدث  في هذه القصة .

الدروس المستفادة من القصة المخيفة الاولى:

  • أن لا نسمع  كلام احد إذا كان هذا الكلام خطأ ويغض الله سبحانه وتعالي.
  • أن السحر والشعوذة والأعمال محرمة لا تسعي إليها لعدم غضب الله علينا.
  • أن السحر والأعمال والشعوذة من عمل الشيطان.
  • أن إذا كنا نتمنى أي شئ نصلي وندعي الله عز وجل لكي يحقق ما نتمناه.

قصص مخيفة عن البنات : قصة اغتصاب فتاه في الثانوية:

فتاه عمرها عشرين سنة متفوقة في دراستها وكانت يوجد عاملة نظافة في مدرسة هذه الفتاه وهى امرأة سيئة السمعة والأخلاق وعيناها كلها فساد وفساد، وكانت عمرها ثمانية وأربعون سنة وكان أحد الشباب عرض عليها أن تأتي لهم بالبنات هو وأصدقائه مقابل  مبلغ من المال.

وبعد عدة أسابيع كانت وقعت عاملة النظافة على هذه الفتاه وقد اخفت العاملة عبئاه هذه الفتاه وبعد انتهاء العام الدراسي الفتاة لم تري العباءة، وظلت تبحث عنها حتى شاهدت هذه العاملة وسألت الفتاه الفراشة فقالت لها لا تقلقي أنا اعطيكي عبايتي انتظري حتى اقفل المدرسة وانهي عملي وأنا أعطيكي العباءة.

وأوصلك إلي البيت وفعلا الفتاة وافقت وانتظرت هذه العاملة لثقتها فيها وكل المدرسة ذهبوا ولم يوجد إلا العاملة والفتاة وأتوا ثلاثة شباب إلي المدرسة، وذهبوا اثنين من الشباب إلي الفتاة وكان الثالث يغلق باب المدرسة وكانوا يتهجموا عليها وينتزعون ملابسها وكانت تستنجد بالعاملة انجديني.

وعندما ادخل الشاب الثالث الغرفة عند الشباب فوجئ بان الفتاة تنادي  اسمه وهي تصرخ وتبكي ففوجئ أن هذه الفتاة أخته فظن أن أخته تعلم بكل ما حدث، وإنها موافقة على هذا فأخذ أداة حادة وضربها علي رأسها حتى ماتت وتم التحقيق في هذا الموضوع، وقد تم القبض على الشباب الاثنين والعاملة واعترفت أنها مخططة هذه الفكرة مع الشابان وأن الفتاة لا علم لها بهذا والشاب الثالث أخوها قد قتل نفسه.

الدروس المستفادة من قصة اغتصاب فتاه في الثانوية:

  • من حفر لأخيه حفرة وقع فيه.
  • داين تدان إلا ما ترضيه علي شيقيتك لا ترضيه للناس.
  • من اتقي الله يجعل الله له مخرجًا.

وفي النهاية هذه كانت نبذة مختصرة وسريعة عن قصص واقعية مخيفة عن البنات حدثت بالفعل أتمنى أن تنال الإعجاب وننتظر تعليقكم أسفل المقال ومشاركتنا رائيكم عن القصة الذي قدمناها لكم في الأعلى وفى المرة القادمة سوف أقدم قصة جديدة ومقال جديد لعشاق قصص الرعب المخيف وقد تكون هذه القصة أفضل من القصص السابقة التي قدمتها.

أترك تعليق