قصص جن حقيقية حدثت بالفعل مرعبة جدًا

قصص جن حقيقية حدثت بالفعل مرعبة جدًا

قصص جن حقيقية حدثت بالفعل مرعبة جدًا، نعرض لكم اليوم في هذا الموضوع من موقعنا قصصي قصتين لعشاق القصص المرعبة الأولى اسمها قصة شبح الغلام القتيل، وهي قصة واقعية حدثت بالفعل وأحداثها مسلية ورائعة ومثيرة جداً ونحكيها لسان الفتاة التي عاشت تفاصيلها أما القصة الثانية فهي اسمها شبح الرجل العجوز، نتمنى لكم قراءة ممتعة وشيقة.

قصة شبح الغلام القتيل:

في إحدى الأيام جاء خالي لزيارتنا في منزلنا وكانت ملامح الغضب تبدو عليه، بسبب أنه لم يستطيع نقل البضاعة التي يملكها إلي محل الجملة الخاص به في القرية التي نعيش بها بمحافظة الغربية في مصر.

في هذا الوقت كان يتم نقل البضائع بالعربات الكارو التي تجرها الحمير، كان خالي لم يستطع نقل بضاعته بسبب الحادث الذي وقع في موقف العربات الكارو، عندما توفى طفل وهو يسوق إحدى العربات وسقط تحت سيارة نقل ملحق بها مقطورة فدهسته عجلاتها، حاول أبي أن يهون عليه وأشار له أن يبقى معنا تلك الليلة، ليبدأ في نقل بضائع في الصباح الباكر.

وفي الساعة الثانية عشر ليلا وجدنا جدتي التي تقف بشرفة المنزل تصرخ بشدة وتحلف أنها شاهدت عربة كارو تجري بدون سائق ويجري ورائها ما يزيد عن عشرون كلباً،  في أقل من ثانية ربطت بين حادث الصباح وما ترويه جدتي، لكني لم أقول لأحد عما يدور بخاطري.

وفي الليلة التالية لتلك الليلة وجدنا عدد كبير من الكلاب تقف تحت نافذة غرفتي وتنبح بطريقة هيسيترية، كانت الكلاب تقف على شكل دائرة وبمنتصف الدائرة يوجد كلب مرفوع الجسد من خلال قدميه كأن شخص ما يمسك به ويدور به بشكل دائري، لكن المرعب أنه لم يكن يوجد أي شخص، لذلك كانت تنبح الكلاب وكأنها تريد أن تنقض على شئ ما وهي خائفة منه.

وبدون مقدمات تطورت الأحداث بشكل ملحوظ:

فكنت أشعر كأني داخل فيلم رعب أو كابوس مفزع، ففي الليلة الثالثة وعندما دقت الساعة الثانية عشر وجدت الرمال والطوب تنهال على شباك غرفتي، استدعيت والدي وبمجرد دخوله هدأت تلك العاصفة ولم يبقى سوى أثار الرمال والتراب فقط.

جال بخاطري فكرة مجنونة وهي أن أتواصل مع شبح هذا الطفل الذي كنت متأكدة بداخلي أن ما يحدث نتيجة لوجود شبح الطفل الذي قتل في الحادث، بدأت بتنفيذ الفكرة المجنونة وأطفأت الأنوار وجلست انتظر ظهوره من خلال أي حركة تشعرني بوجوده، وبدأت أقول له ما رأيك أن نكون أصدقاء؟ وفجأة شاهدت كف صغير لطفل يلوح خلف نافذة غرفتي، امتلأ جسدي بالرعب وركضت إلى غرفة والدي .

انتشرت أخبار شبح الغلام في عائلتنا وأصبح شباب العائلة يزورون يوميا لمشاهدة تلك الظواهر الغريبة التي تحدث، كان ابن عمتي يبيت في منزلنا فشاهد حوافر حمار على النافذة، فأخبر والدي، وفي الصباح وجدنا جميع أغراض منزلنا ملقاة في الشارع مما دفعنا إلى ترك المنزل وأصبح الجميع متأكد إن المنزل مسكون بشبح الغلام الذي قتل في الحادثة المعروفة.

أهم الدروس المستفادة من قصة شبح الغلام القتيل:

  • يجب تحصين المنزل بآيات ذكر الله الحكيم والصلاة باستمرار وقول الأذكار صباحا ومساءا لكي نمنع الأرواح الشريرة من أن تسكن بمنازلنا.
  • يجب أن نعلم أن الفتاة أخطأت عندما قررت أن تتحدث مع الغلام ، لأن عالم الأرواح والأشبال ليس من السهل الاستهزاء به واقتحامه لذلك دفع أهلها الثمن وتركوا المنزل ورحلوا بعد أن سكنته الأشباح.

قصة شبح الرجل العجوز:

يحكي أحد الشباب قصته قائلاً : بدأت قصتي عندما كان عمري عشر سنوات ، كنت ألعب مع أصدقائي حول شجرة التين التي في شارعنا، كنا معتادين أن نلعب الغميضة حولها كل ليلة، وفجأة سمعنا زمجرة غريبة ومخيفة فاعتقدنا أنه صوت كلب، دفعنا فضولنا لنرى ما مصدر هذا الصوت.

عندما اتجهنا خلف الشجرة وجدنا رجل طويل القامة طوله يصل إلى أربعة أمتار وملامحه ضخمة جدا ووجهه شاحب وابيض لحيته في غاية الكثافة وكان يضع معطفا اسود اللون على كتفه، شعرنا بالفزع من شكله الغريب واتجه كل منا إلى منزله ، قامت والدتي بتهدئتي، جاء معي والدي ليبحث عن هذا الرجل ولكننا لم نجد شيئا، قال أبي من الممكن أن يكون رجل مشرد أو مجنون وراح لحاله، كنا نتجنب أن وأصدقائي أن نمر بجانب هذه الشجرة لأيام طويلة.

في إحدى الليالي كنت نائم في غرفتي في الساعة الثالثة صباحا سمعت نفس صوت الزمجرة فقمت من النوم مفزوعاً فوجدت نفس الرجل يقف في زاوية غرفة نومي، تسمرت في مكاني ولم أقوى على الصراخ، دخلت والدتي الغرفة قائلة ما بك؛ فقلت لها كيف جئتي إلى هنا قالت صوت بكائك ملأ المنزل، تعجبت لأني متأكد أني لم أصدر أي صوت.

تحدثت مع أسرتي عن ما رأيته لكنهم لم يصدقوني وقالوا لي أنه مجرد كابوس، لكني شعرت بألم في بطني، فكشفت عن ملابسي فوجدت والدتي بعض الطلاسم منقوشة على بطني، منذ ذلك الوقت وصدقتني عائلتي أن ما أجده ليس وهم، وذهبت إلى شيخ القرية فوجدت أن أصدقائي أيضا أصابهم ما أصابني، ومنذ ذلك اليوم وأنا أرى العذاب ألوان ولا أعرف حلا لما أنا فيه.

أهم الدروس المستفادة من قصة شبح الرجل العجوز:

  • يجب علينا أن نصدق الأطفال فهم لا يكذبون أو يتخيلون طوال الوقت.
  • يجب أن نقرأ سورة البقرة يوميا في بيوتنا فهي تقنيا شر تلك الأرواح الشريرة والشياطين.

وفي نهاية قصصنا نرجو أن نكون قدمنا لكم قصص شيقة ومرعبة لهواة الإثارة والخوف، ننتظر تعليقاتكم وردودكم عن تجارب حقيقية مررتم بها أو مر بها أقاربكم وأصدقائك.

أترك تعليق