قصة حب وفراق بين مدينتين الرومانسية

قصة حب وفراق بين مدينتين الرومانسية

قصة حب وفراق بين مدينتين الرومانسية، أهلًا ومرحبًا بكم هنا في موقع قصصي، من منا لم يقع في الحب أو عذابه أو فرلق الأحبة فهذا ما يؤلمنا دائماً بعد أنتهاء أى علاقة ولكن استكمالها أو تكليلها بالزواج هو ما يسعد الأحبة دائمًا وهنا يقصد بحب وفراق بين مدينتين أن قلوبنا دائما تقع في حب شخص ما ربما يكون عالمناوليس مدينتنا فقط، هيا بنا نعلم أحداث هذه القصة.

أحداث القصة:

من أشهر قصص الحب حول العالم وعلي مر الزمن هي قصة قيس بن الملوح وليلي معشوقته حيث لقي بمجنون ليلي من كثرة حبه وولعه بها فكان يكتب لها قصص الحب والشعر والغزل كله من اجلها، قيس كان يرعي الأغنام كان قيس يرعاها مع ابن عمه ومحبوبته وعشقه الأول والأخير ليلي كان يتغزل فيها ويقول لها أبيات الشعر وعرف الجميع بحبهم.

ماذا فعل قيس لكي يكون بجوارها طوال العمر وماذا فعل عمه؟

ذهب قيس لكي يتكلم مع عمه ويتقدم لخطبه ليلي، في أيام الجاهلية كان يشين الرجل أن يعترف بحبه للناس ويسير يتحدث عن محبوبته وكم هو يحبها وكم هي جميلة، فرد عليه عمه رد صارم وقوي وقال له: لا لن أوافق على زواجك من ليلي فقد أذعت وكشفت عن حبك لها سوف أزوجها محمد العقيلي حتي دون أن أعرف رأيها.

غضب قيس كثيرا وذهب مرارا وتكرارا إلى عمه وأخذ يطلب منه زواج ليلي ولكنه كان دائم الرفض فتمزق قلبه من حبه ليلي وكان هذا اليوم المشئوم صدمة له.

ماذا حدث؟

تزوجت ليلي من محمد بن العقيلي وها قد أخذ ليلي من دارها وذهب إلى مدينة الطائف لكي تعيش مع زوجها، عندما علم قيس بما حدث هجر أهله وعمه وكل الناس وتوجه إلى الصحراء وأخذ يعاني من شوقه وولعه بها وظل يندب حظة وزهد كل متاع الدنيا حتى قل وزنه وشحب وكاد يموت من قله الأكل والماء ومن هنا لقبوه الناس بمجنون ليلي لما كان يفعل على فراقها .

أحقاً يموت الحب أم يظل في قلوب العشاق حتي بعد الموت؟

ضرب قيس مثل الرجل النبيل الزاهد في كل شيء في هذه الدنيا سوا محبوبته فعاش يحبها ومات وهو يحبها، عندما علم أن ليلي أصابها التعب ولم يجد لها الأطباء دواء أرتجف قلبه وقال لهم خذوا من جسدي ما تطلبوا فقط تشفي ليلي، ولكن لم يحالفه الحظ ثانيا وها قد ماتت ليلي، كان دائم النظر أنها بعيد عن عينه ولكنها حيه ماذا سوف يعلم بعد أن علم بموتها، أخذ يبكي ويصيح ويضرب الكفوف على بعضها وها قد ماتت ليلي فجلس بجوار قبرها ليلا نهار يبكي ويشكي لها ويغازلها كانها حيه وهنا ظل على حالته حتي مات هو أيضا ودفن بقبر مجاور لقبرها، فعاش بعيد عنها ومات بجوارها هذا هو الحب أليس كذلك.

مثل هذه القصة ومثل الكثير من قصص الحب التي تجمع وتألف القلوب فهو الله يريد للقلب للحب فلا سلطان عليه وماذا يفعل حتي لو كان العقل يزن البلاد أجمعها فهذه المضغة تتحكم في حياتنا كأننا نشبه عرائس المارونيست لا نستطيع قول كفي يا قلبي بالله عليك.

ماذا يقدم لنا الحب؟

الحب عطاء من الشخصين أمان وراحة، فهو السكن والضل والبيت وكل شيء، الحب أن تعطي لي وقتك دون بخل وقلبك دون شح وعقلك دون تفكير وتجد لدي الراحة والسكون والأمان والحنان والرحمة والمودة والدفئ، الحب أن يتمثل العالم على هيئة بشر الحب أن تسرح بخيالك لكي تفعل كل شيء يسعد حبيبك الحب يتمثل في الوفاء والإخلاص وبذل الجهد لكي تستمر العلاقة هذا هو الحب حقا الحب للشجعان الذي لا يهابوا النصيب يقاتوا من أجل من أحبوا ولا يشتكوا سوء حظوظهم للأقدار .

الدروس المستفادة من هذه القصة:

1- الحب للشجعان.

2- الحب يفعل المعجزات.

خاتمة قصة حب وفراق بين مدينتين الرومانسية:

وفي الختام سعدنا بتقديم هذه القصة بعنوان قصة حب وفراق بين مدينتين الرومانسية من موقع قصصي ونتمني لكم متابعة قسم قصص حب فقد أعددنا لكم مجموعة رائعة من القصص الرومانسية ونتمني منكم أن تنشروا هذه القصة على مواقع التواصل الإجتماعي .

أترك تعليق