قصة حب مستحيلة بين البشر والجن

قصة عشق حب مستحيل من عالم الجن

قصة حب مستحيلة بين البشر والجن، قصة اليوم من موقعنا قصصي القصص الحقيقية يرويها شاب اكد انه عاش جميع تفاصيل القصة بكامل حذافيرها و أنها أثرت به و حتى الآن هي عالقة بالذهن تماماً لديه، لا شك أن هناك الكثير من الأحداث و القصص في حياة الإنسان البعض منها غريب و البعض الآخر جميل يدل على نبل الأشخاص و على طبائعهم، و قصة اليوم هي عن شاب يعشق من الجن أي يعشق امرأة من الجن، و هو حب مستحيل و الأسباب كثيرة جداً و أهمهم أنها من الجن و هذا مستحيل أن يعيش مع فتاة من عالم الجن و يزوجها و تنشأ بينهم علاقة زوجية و هكذا، نحن نتابع القصة و تفاصيلها في مقالتنا اليوم على أن يتم النظر إلى الدروس المستفادة من القصة و التي تم وضعها لكم بشكل نقاط لكي تظهر و تتضح جيداً.

قصة حب مستحيلة بين البشر والجن:

يُحكى أن شاب كان معروف بالتقى و الأخلاف الجميلة بين الناس و كان الجميع يعرف عنه ذلك كما انه أيضاً كان جميل الشكل أو فيما يُسمى شاباً وسيماً.

كان هذا الشاب حلو اللسان لا ينطق إلا بالجميل و لا يقول إلا الحلو لدرجة أن كل من كان يقابله للمرة الأولي يحبه كثيراً من حلو لسانه و من جميل طباعه.

و كان هذا الشاب لديه مزرعة خاصة به لكن لا يصل إليها الماء فقام بالبحث عن مصدر يأخذ عن طريقه ماء للمزرعة و بالفعل قام بذلك و بدأ بحفر بئر عميق  إلى أن و صل لنقطة بالأرض دلت على وجود ماء في المكان.

مما جعل الشاب يعود إلى منزله و هو في قمة سعادته و يغمره الأمل، فدخل إلى غرفته و نام  و قبل صلاة الفجر استيقظ  و عقبها اشتم  رائحة عطر قوية و غريبة و كأنها تأتي من الجنة حسب ما كان يروي.

فبحث و عرف أنها آتية من البئر الذي قام بحفره،  فنظر من بعيد ورأى خيال امرأة ترتدي ثوب ابيض و شعرها طويل جداً و هي جميلة  تنبعث منها رائحة عطرية تزيد من أنوثتها و جمالها، فظل ينظر إليها مندهشاً  يسأل نفسه من هذهِ المرأة و كيف جاءت إلى هنا.

و لكن بعض مرور من الوقت:

قام بسؤالها من انتي فأجابت لا يهم من أنا، فقال لها من الغريب أن تأتين بمفردك في هذا المكان و هو ليس به سكان، فقالت له ليس مهم، فقام الشاب بالقول في نفسه أنها قد تكون ابنة احد العائلات البدو اللذين يأتون هنا في بعض الأوقات.

و سألها إلى أي مكان تريدين الذهاب وماذا تفعلين بالمزرعة في تلك الوقت المتأخر ؟

قالت له أريد مقابلتك غداً بعد صلاة المغرب في هذا المكان فوافق على ذلك، و ظل يتواعدا في نفس المكان و يتقابلان فيه و يتحدثان مع بعضهما.

و في ذات يوم قال لها الشاب أنا أريد أن أتزوجك !!!

فابتسمت و قالت لا.

قال لماذا ؟

فقالت له إن عرفت بأني جنيه فهل ستقبل الزواج بي؟.

فضحك و ظن أنها تمزج و قال لن أتركك أبداً، فقالت له أنا جنية فظن أنها تمزح، و لكن أكدت له أنها جنية حيث قالت له انظر تحت قدمك سوف تجد آثاراً لها على الرمال و انظر تحت قدمي فلن تجد أية أثار لقدمي على الرمل، فعرف حينها أنها جنية و قال لها سأتزوجك و لن أتركك أبداً، قالت له عشيرة الجن لا يقبلون و حبنا حب مستحيل، فقامت بمعانقته و ذهب و هي تبكي و عرف الشاب أن حبهما مستحيل.

الدروس المستفادة من قصة حب مستحيلة بين البشر والجن

القصة التي تمت روايتها فيها بعض الدروس المستفادة و هي كالاتي

  1. لا يمكن لأنسِ أن يتزوج بجنية مهما كانت الظروف و الأسباب.
  2. ظهور خيالات و أشياء غريبة لا تعني بالضرورة أنها إنسانية بل من الممكن أن تكون جنية.
  3. لا تحب شخص دون أن تعلم عنه كل شيء لكي لا تقع في المشاكل أو يتعلق قلبك به.

إلى هنا نكون قد انتهينا من سرد قصة شاب يعشق فتاة من الجن و يحبها حباً مستحيلاً، القصة في حيثيتها غير مخيفة مثلما اعتاد البعض عن قصص  الجن و ما شابه، بل هي قصة لعشيقة من الجن كانت تأتي كل يوم فقط لكي تقابل هذا الشاب و تتحدث معه، الشاب عندما كان يتغزل بها كانت تكتفي بابتسامة رقيقة منها فقط، على ما يبدوا أن الشاب استسلم لقلبه و رغبات قلبه مما جعله يتعلق بها و يحبها، هو لم يكن يُصدق بأنها جنية و لكن عندما تأكد عرف تماماً أن حبهما مستحيل و انهما لن يتزوجا لأنها جنية و هو من البشر.

الإشكالية في انه لازال يعشقها حتى الآن رغم كبر سنه فقد اصبح عجوز لذا ننوه على الجميع بان لا يستسلمون لمثل هذا النوع من العلاقات أو المواقف و أن الحب لأنسية و انسي هو الطبيعي و ليس العكس، و لكن في حال تحدث شاب لاحد عائلته عن حب من هذا النوع و جب الإرشاد و النصح حتى لا يُعلق نفسه بآمال كاذبة لن تتحقق، وننتظر منكم التعليقات اسفل المقال ومتابعتنا على صفحة الفيس بوك الخاصة بنا لمتابعة الأفضل من القصص.

 

أترك تعليق