قصة الغرفة الملعونة 428

قصة الغرفة الملعونة 428

قصة الغرفة الملعونة 428 .. هناك العديد من الأماكن المسكونة في العالم، وقد تعتقد عزيزي متابع قسم قصص رعب، إن كل هذه الأماكن تتشابه ما دامت سكنها الأرواح، لكن هذه ليست الحقيقة ! فكل مكان مسكون أو ملعون وله طبيعته الخاصة به، والتي تتوقف على ما يحتويه هذا المكان من فزع ورعب.

واليوم نقدم لكم قصة أكثر مكان مرعب في عالم الأرواح الشريرة، وهو الغرفة رقم 428، والتي تم تصنيفها من المنظمات المتخصصة في الظواهر الخارقة، بأنها أكثر الأماكن التي تحتوي على رعب وفزع، فما هي الغرفة 428 ؟ ولماذا أصبحت هكذا ؟ وما الذي يحدث فيها لكي يجعلها تستحق لقب أكثر مكان مرعب ؟ كل هذه الأسئلة ستجدون إن شاء الله إجابتها في هذا الموضوع، فتابعوا معنا.

مكان الغرفة الملعونة 428 :-

توجد الغرفة في أحد مباني سكن الطلبة، والذي يتبع أقدم وأعرق جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تم بناءه في عام ألف وتسعمائة وأربعة وستين، وهو سكن يسمى “ويلسون”، وذلك إجلالاً لمدرس كيمياء في الجامعة، ولم يكن هناك ظهور لأي شيء مريب بهذا المبنى قبل دخول السبعينيات من القرن المنصرم.

فلنقترب سوياً من مكان الغرفة، وبالتحديد سوف نذهب إلى الدور الرابع، حيث يلفح السكون تلك الغرفة، التي كانت مثل أي غرفة، إلى أن تم بها جريمة قتل لطالب كان يقيم بها، ومنذ ذلك الحين أعلنت الأرواح الشريرة إحتلالها للـ غرفة الملعونة 428 ، لتتحول من سكون إلى ثورة عارمة من الأرواح التي سكنتها.

فقد أصبحت الأصوات المنبعثة من الغرفة، كفيلة بأن تجعل كل من في مبنى ويلسون يسمعها، لكن الجامعة لم تتخذ أي إجراء بشأن ما يحدث من أشياء مرعبة، لكن ما حدث بعد ذلك كان يفوق كل التوقعات، فقد حدثت سلسلة من الحوادث كان لابد من التوقف عندها للتفكير.

1 – كانت الواقعة الأولى، تخص مجموعة شكاوى تقدم بها الطلبة المقيمين بالغرف المجاورة، فقد أكدوا أنهم يسمعون الباب يتم فتحه وإغلاقه أكثر من مرة في وسط سكون الليل، والأمر لم يقتصر على هذا، بل أن أحدهم أكد أن هناك وجه لرجل أسود الليل، يطل من الباب ليلاً بوضوح، ورغم أنه تم تغيير الباب بأخر إلا أن فتح الباب وإغلاقه وظهور وجه الرجل، استمر في الظهور.

2 – الواقعة الثانية كانت هي القشة التي قسمت ظهر البعير، حيث طلبت إحدى الطلبات أن تقيم في الغرفة الملعونة 428، فقد كانت هذه الفتاة مهتمة بالظواهر الخارقة، فأرادت أن تستكشف الأمر من خلال التواصل مع الأرواح التي قد سكنت المكان.

وقد إستخدمت طريقة إسقاط النجوم لعمل هذا، لكن الأرواح كان لها رأيًا آخر، فقد توقف نشاطها تمامًا ولم تظهر او تفعل شيء، ولم تكتفي بهذا، بل قامت بتلقين الطالبة الدرس الأخير في حياتها، حيث تم العثور على الطالبة متوفية في الغرفة.

سر الغرفة الملعونة 428 :-

إن ما يحدث في هذه الغرفة الملعونة بسكن ويلسون، كان مادة شهية لكل المهتمين بمجال القوى الخارقة للطبيعة، لذا اتجهت العديد من المنظمات المتخصصة في محاولة للكشف عن السبب فيما يحدث، وبالفعل الكثير من الباحثين قاموا بتتبع قصة المبنى من قبل أن يتم تشييده، وقد توصلوا إلى بعض الحقائق، وقد كانت كلها أسباب مدعومة ببراهين، منها من أجمع عليه الناس، ومنها من قال الناس عنه إنه خرافة، وقد توصل العلماء إلى عدة أسباب، وهي :-

1 – توصلت مجموعة باحثين إلى أن، المبنى تم تشييده في المنتصف من خمسة مقابر تحيط به من كل مكان، وهذا يُعد شكل للنجمة الخماسية، وتلك النجمة تجلب كل روح تائهة معذبة، تم قتلها ظلمًا وتبحث عن الأمان والطمأنينة، وكان هذا السبب يجد من يؤيده من الباحثين، وهناك من يعارضه، إذ أن ليس هناك أي دليل لوجود هذه المقابر بشكل خماسي النجيمات، كما أن هناك العديد من المباني التي تأخذ هذا الشكل الخماسي، ولكن لا تعاني من الظواهر الغير طبيعيه.

2 – هناك مجموعة من الباحثين توصلوا الى ان الأرض التي تم بناء المبنى عليها كانت مقبرة تخص مركز للأمراض العقلية، وكان يطلق عليه مبنى أثينس، وهذه المقبرة يتم فيها دفن كل من يفارق الحياة في هذا المشفى النفسي، وقد كان في بداية إفتتاح هذا المبنى هناك راحه وهدوء للنزلاء، ولكن سرعان ما تبدلت الأحوال، عندما قام بإدارة المستشفى أحد الأطباء القاسين والذي قام بإجراء بعض التجارب على النزلاء.

هنا تبدل الأمر:

وأصبح المبني مكانًا للعذاب وإجراء التجارب على عقول هؤلاء المرضى المساكين، والجدير بالذكر أن هذا النوع من عمليات تم حظره عالميًا، وقد كانت هذه العملية تتم في هذا المبنى وتستخدم المرضى كفئران تجارب.

والعملية يتم فيها فصل جزء من المخ بإستخدام أنبوبة تدخل من العين وتصل إلى المخ، لكي تفصل الفص المسئول عن العدوانية لدى المرضى، مما ينتج عنه إصابات بليغه للمرضى وصلت الى حد الموت، وقد اكد الباحثين ان بسبب هذه الأفعال الأرواح معذبه، وكأنهم يعلنون رفضهم عن ما تم في حقهم، وفي الأغلب تلك هي الرواية الصحيحة، فقد كانت أرض المستشفى بالفعل ملكًا لمستشفى،قبل أن يتم بناء الكلية العريقة !

وصلنا لنهاية موضوع قصة الغرفة الملعونة 428 ، نرجو متابعة “موقع قصصي”، لأن لا يزال لدينا لكم العديد من القصص الرائعة، ونرجو منكم نشر الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي، فهو شيق لمن يعشق هذا النوع من القصص.

أترك تعليق